إسرائيل تحمل مقومات الانهيار لا الاستمرار
عارف عبدالواسع البركاني
عارف عبدالواسع البركاني
لم تنجح اسرائيل حتى اليوم في تقديم نفسها كوطن آمن لليهود، ولا كدولة غير معزولة إقليميا وجغرافيا عن محيطها. ولا يمكن لدولة البقاء والاستمرار عقودا وهي كائن غريب عن الجغرافيا المحيطة بها.
هذا ناهيك عن أن استراتيجيتها في الاعتماد على حكومات عربية متواطئة معها لن يدوم، خصوصا مع تنامي الفقر في الدول المحيطة بها، وتذمر المواطن البسيط من عدم توافر أبسط مقومات العيش الكريم، إضافة إلى- وهذا هو الأخطر - نضج وقوة الحراك الشعبي المنظم المطالب بتنمية حقيقية في تلك البلدان وبتغيير الأنظمة الفاسدة.
ونضج وقوة المقاومة الشعبية الفلسطينية وتطور إمكاناتها وعلاقاتها الدولية وتفكيرها السياسي والاستراتيجي. كما أن خلق أعداء وهميين وزرعهم في الجسد العربي كالقاعدة وغيرها لا يحقق سوى انتصارات جزئية مؤقتة تعيق مشروع النهوض العربي ولا يقضي عليه.
‏وفوق هذا كله فإن كل عمل عسكري تقوم به إسرائيل سيصب حتما في مصلحة فلسطين والشعوب العربية، فإسرائيل تكسب أكثر حين يبقى وجهها العربي يعمل خلف الستار، والحرب تكشفه، كما اتضح في عدوانها الأخير على غزة.
كما انها ستخسر حليفها في السلام لصالح المقاومة كخيار أكثر تأثيرا وفعالية في تحقيق مصالح الفلسطيني. إسرائيل ستنهي نفسها بنفسها.

في السبت 09 أغسطس-آب 2014 10:14:10 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=40189