لم تسقط عمران ولكن سقطت اليمن!
محمد الحذيفي
محمد الحذيفي

يعتقد البعض عن حسن نية أو سوء نية أن مدينة عمران سقطت بيد جماعة الحوثي , وأن الإصلاح خسر معركته التي لم يدخلها اصلا مع الحوثيين , وأن ضربة قوية وجهت لبيت الأحمر , وهو اعتقاد خاطئ , فلم تسقط عمران , ولم يسقط اللواء " 310 " الذي صمد لأكثر من ثلاثة شهور متتالية مع القبائل المساندة له , ولكن من سقط هي الدولة بكل ادواتها وهيبتها وقوانينها ووسائلها , من سقط هي القوى السياسية وخاصة تلك القوى التي تدعي انها مدنية , من سقط هي الرئاسة اليمنية التي لم تدر المعركة جيدا وضحت بعشرات الجنود ولم توفر لهم لإسناد المطلوب.

لم تسقط عمران , ولكن من سقط هي مخرجات الحوار الوطني التي انفق عليها ملايين الدولارات كانت كفيلة بوضع حد للأزمات التي يمر بها المواطن من ازمة مشتقات نفطية وازمة كهرباء وازمة نقود وازمة غذاء , بكل تأكيد سقطت عمران بيد مليشيا فاشية لا تحترم شرائع سماوية ولا قيم انسانية ولا حرمة انسانية تمارس مالم يمارسه الاحتلال الصهيوني بحق قطاع غزة , وبكل تأكيد سقط اللواء " 310 " لكنها سقطت معه حكومة الوفاق وكل مكونات الدولة , وسيكتب التأريخ أن ذلك كله بسبب غموض الرئيس هادي وتلاعب وزير الدفاع وتماهيه مع المليشيا المسلحة التي تمارس الفاشية بكل أنواعها.

لن يؤرخ المؤرخون ان اللواء " 310 " هزم في حرب عمران أو حزب الإصلاح أو ابناء الأحمر وإنما سيؤرخون أن جيشا انهزم في عمران , وأن دولة لم تستطع حماية مواطنيها وسلمتهم لأنياب الوحوش المفترسة التي تتلذذ بسفك دماء عباد الله باسم دين الله , وسيكتب التأريخ أن خيانات وطنية مارسها قادة وزارة الدفاع وسلموا محافظات اليمن محافظة تلو الأخرى لمليشيا المد الفارسي الفاشي.

إن المتحالفين اليوم مع مليشيا الحوثي الفاشية الصفوية والمصفقين لها هم اول من سيدفع ثمن هذا التحالف , وهم من سيندم على هذا التحالف لأن جماعة تستلذ القتل وسفك الدماء وانتهاك الحرمات , وتنقض العهود والاتفاقات لن تحترم من تحالف معها أو من ساندها أو من قدم لها الدعم ولن تحترم وطن او مواطن مالم يخضع لتعاليمها ومبادئها الملكية.

راجعوا حساباتكم فليس الإصلاح أو عمران هي من سقطت إنما هناك وطن يسقط وطن يضيع من بين أيدينا اليمن سقط وهو يضيع من بين ايدينا ليصبح قابلا للتقسيم فابتعدوا قليلا عن المكايدات الحزبية من اجل كرامة الوطن وسيادة اليمن.


في الأربعاء 09 يوليو-تموز 2014 02:28:55 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=40085