لا فرق بين التعرّي من الهويّة و التعرّي من الثياب
همدان العليي
همدان العليي

مأرب برس – خاص

للأسف يرسف اليوم الشق الجنوبي من الشارع اليمني بمصطلحات توظّف بهدف الوصول إلى أهداف لم تعد مكنونة في بعض النفوس المريضة بفوبيا الوحدة ، كما باتت هذه المصطلحات و الجمل التي يعتبرها البعض وطنية ؛ عبارات و مفاهيم مُتداولة من قِبل الكثير من المُراهقين سواء في الشوارع أو على شبكة الإنترنت ، و بشكل ممتهن يُخجل كون أمثال هؤلاء – المُطالبون بإلغاء الهوية اليمانية عن المُحافظات الجنوبية اليمنية – محسوبين على اليمن ..!

إن ما يُرَدد في الشارع الجنوبي من اليمن اليوم ، عبارة عن أراجيف ابتكرها بعض السياسيين الفئويين و ترجمها لهم بعض مراهقين الكتابة السياسية ، و لا أنكر النجاح التي حققتها تلك التحالفات عن طريق شبكة الإنترنت بدرجة أساسية ، فقد استطاع هؤلاء بجدارة تقمّص أسلوب شخصيات تسمى في علم النفس بـ" الشخصيات الرحامية " و التي وضعت الشطر الجنوبي من اليمن تحت مناخ الاسترحام و الاستجلاب العاطفي كون هذا الجزء – كما يقولون - جحيم الأرض ، و أنه المكان المنفي و المحروم من المشاريع و الوظائف .. إلخ ، و في المُقابل أن المحافظات الشمالية هي جنة الله في أرضه ، و أهلها يعيشون في سررٌ مرفوعة ، يطوف على أهلها ولدان مخلدون ..! أيضاً يقوم هؤلاء – المرجفون – منذُ 1995م ، بتحويل الأخطاء الفردية إلى أخطاء يرتكبها مجتمع عددهم يتجاوز 16 مليون ، و كردة فعل طبيعية يتم تقبّل التقبيح و التشنيع في حق الوحدة اليمنية المُباركة من قبل من هب ودب ، و جعل الوحدة شمّاعة أخطاء و هولوكست يحترق فيها أبناء الجنوب بينما هي روضة من رياض الجنة لأبناء الشمال ، و بالتالي تكون الفرقة و الشتات طوق نجاه ..!

و بالرغم من الهدوء النسبي في الأيام القليلة الماضية ، لكن يجب تحذير العقلاء من الجنوب و صنّاع القرار في الوطن ككل ، من مغبة تطور الانحراف السلوكي الفردي و تحوله إلى انحراف سلوكي جماعي ، لأننا شعب عاطفي أكثر من أنه يُفكر ، فكثيراً ما يهدف البعض – مُبتكر هذه الأراجيف - إلى تهييج الشارع ، لأنه السبيل الوحيد للفتنة و بالتالي و في ظل نظرية الفوضى و الفتنة يستطيعون تقسيم اليمن ، وهذا لن يكون – كما يرون - إلّا إذا تم التعامل مع القضية برمتها تحت هويّات و طوائف مُختلفة تُتيح التفرقة ، و لأنهم لم يجدوا أكراد أو نصارى أو أزديين في اليمن ، كما أنهم فشلوا في تهييج اليمن مذهبياً بين زيود و شوافع عن طريق الشعارات التي صدحت في بعض المُظاهرات ( برع برع يا زيود ) ؛ كان السبيل الوحيد لاصطناع فواصل تاريخية هو استخدام المسمى الذي أسسه الاحتلال البريطاني في القرن المنصرم ، و المُسمى بالجنوب العربي دون شيء اسمه اليمن ، و تجاوباً من الشارع ، يظن الظان – المُطالب بالحقوق – و لعدة أسباب على رأسها الفساد و تدهور الظروف المعيشية ؛ بأنه عندما يُردد شعارات العنصرية و المُدعّمة بعبارات فيها إنكار الهويّة اليمانية عن المُحافظات الجنوبية ؛ فإنه يُطالب بهذه الطريقة بحق من الحقوق ..!

و لا زلت أتساءل ..هل إنكار الهوية و الأصل بات أسلوب جديد من أساليب المُطالبة بالحقوق ؟ هذا التساؤل يذكرني بالمرأة السورية التي طبقت ما جاء في أحد كتب الكاتبة " أحلام مستغانمي " عندما قالت في مؤلَف ( الكتابة في لحظة عري ) أنها ستمشى عارية احتجاجاً على ما يدور في فلسطين ؛ و قد قامت - الفنانة التشكيلية السورية - بهذه العملية حقاً ، في ميدان عام بنيويورك ، و ذلك احتجاجا على غزو العراق ، و الذي نتج عن ذلك :أن الشباب " النيويوركي " آن ذك تمتعوا فقط بمشاهدة مفاتن جسدها و لم يخرج جنودهم من العراق لليوم ..! و هذا يعني أن التنصل من الهوية لن يكون أسلوب لاسترجاع الأراضي التي نهبها الفاسدين من أبناء الشمال و الجنوب ، و أن التعرّي من الهوية ليس أسلوب للوصول إلى تحقيق المواطنة العادلة بين العدني و التعزّي و الحضرمي و الصنعاني و السنحاني ، كما أن لا فرق بين تعرّي الجسد و التعرّي من الهويّة ، فكلاهما محط أطماع أصحاب الشهوات .

Hamdan_alaly@hotmail.com


في الإثنين 21 يوليو-تموز 2008 08:27:30 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=3962