العفولة اليوم.. وتل ابيب غداً؟
عبد الباري عطوان
عبد الباري عطوان

السيد حسن نصر الله وعد بقصف حيفا وما بعد بعد حيفا، وها هو كعادته يفي بالوعد، ويطلق صوايخ خيبر 1 علي العفولة، برؤوس متفجرة يبلغ وزنها 250 رطلاً، الامر الذي بث الرعب في نفوس الاسرائيليين، ونقل حالوتس رئيس هيئة الاركان الاسرائيلي الي المستشفي مغشياً عليه من شدة الصدمة.

الصواريخ تقترب من تل ابيب، وربما تصل الي بئر السبع، او حتي ايلات في اقصي الجنوب. فهناك ارادة قوية تقف خلفها، وهذا هو سر الارتباك الحادث حالياً ليس في اسرائيل فقط وانما في اكثر من عاصمة عربية معتدلة ترتعد زعاماتها من مكالمة هاتفية من السيدة كوندوليزا رايس.

اسبوعان، ومئات الدبابات، واستدعاء الآلاف من جنود الاحتياط، وقصف جوي سجادي، واجلاء المواطنين اللبنانيين بالقوة من قراهم ومدنهم الجنوبية، ومع ذلك لم تستطع القوات الاسرائيلية احتلال بلدة صغيرة اسمها مارون الراس، دخلت التاريخ بسبب صمود المدافعين عنها، وكرامة الامة من خلالها.

المقاومة الاسلامية انتصرت ، وأيا كانت نتائج هذه الحرب، فاذا كانت معايير النصر والهزيمة، الحروب العربية السابقة ضد اسرائيل، فان الصمود لاكثر من اسبوعين، ومنع الدبابات الاسرائيلية من التقدم ميلاً واحداً شمال الحدود، وقصف العمق الاسرائيلي بآلاف الصواريخ، هو الانتصار الحقيقي.

صحيح هناك دمار مادي، وهناك ايضاً شهداء، وهناك ايضاً وايضاً مشردون، ولكن هناك ايضاً مقاومة حطمت اسطورة الجيش الاسرائيلي الذي لا يقـــهر، وجعـــــلت القادة الاسرائيلــيين يفكرون اكثر من الف مرة قبل ان يرسلوا دباباتهم الي اي ارض عربية في المستقبل.

نعترف اننا نكتب بعاطفة ربما لا تناسب عقلية العقلانيين العرب وما اكثرهم هذه الايام، الذين يريدون تحليلاً علمياً ينتهي بتوجيه اللوم الي السيد حسن نصر الله وحزب الله، وتحميله مسؤولية ما يحدث، ترديداً لبيانات عواصم الحكمة والتعقل في الرياض والقاهرة وعمان، ولكن ما فائدة التحليل اذا كان يصب في خدمة الاهداف الاسرائيلية والامريكية، ويوفر غطاء للعدوان الحالي، ويعفي اسرائيل من اي لوم، ويتعامل معها كحمل وديع، وكأنها لا ترتكب مجازر في غزة ونابلس وجنين والخليل، ولا تحتقر كل قرارات الشرعية الدولية.

ماذا يفيد التحليل، وبعض المحللين العقلاء ، يعتبرون قرار مجلس الامن الدولي رقم 1559 بقرة مقدسة، ويتلهفون علي تنفيذه، ويصلون لكوفي عنان وللرئيس بوش لكي يرسل قوات حلف الناتو لاكمال المهمة الاسرائيلية بنزع سلاح المقاومة.

هناك 1558 قراراً صدرت عن مجلس الامن الدولي، لم يطبق منها قرار واحد في حق اسرائيل، او يخدم القضايا العربية المصيرية. ما جري تطبيقه فقط هو ما يتعلق بفرض حصار علي العراق، واقتطاع مئات الكيلومترات من اراضيه، واستخدام القوة ضده.

الرئيس بوش لا يريد وقفاً لاطلاق النار في لبنان، لانه ما زال يعتقد ان القوات الاسرائيلية قادرة علي انجاز مهامها في لبنان، من حيث انهاء حزب الله، ونزع اسنانه ومخالبه، ولهذا يسارع بتزويدها بـ القنابل الذكية لاحداث اكبر قدر من الدمار.

القوات الامريكية ذهبت الي العراق تحت ذريعة ازالة النظام الديكتاتوري، والقوات الاسرائيلية تدمر لبنان البلد الديمقراطي، الذي عرف الديموقراطية والحريات التعبيرية والدينية، والبرلمانات المنتخبة حتي قبل ان تنشأ دولة اسرائيل علي حساب الشعب الفلسطيني.

هناك دمار في لبنان، وهو دمار عنصري لانه اقتصر في معظمه علي المدن والقــــري والمناطق الشـــيعية فقط، لان الطائفة المقاتلة هي هذه الطائفة وذراعها العسكرية المتمـــثلة في حــــزب الله، وعلي اي حال سيــــعود لبنان الي ما كان عليه، وستتم عملية الاعمار علي الوجه الاكمل، فهذا البلد هـــــو فعلاً مثل طائر الفينيق الاسطوري، سيخرج من الرماد سليماً معافي لان شــــعبه من اكثر شعوب العالم ابداعاً وحيوية.

الاموال العربية موجودة ومكدسة، ويكفي تخصيص جزء بسيط من عوائد النفط التي تحققت بفعل ارتفاع الاسعار نتيجة للأزمة اللبنانية الحالية، يكفي تخصيص دولار واحد علي كل برميل يتم تصديره يومياً لاعادة لبنان الي صورة ابهي مما كان عليه. فالعرب وبالذات المملكة العربية السعودية وقطر والكويت دفعت مليارا ونصف المليار دولار تبرعات لضحايا اعصار كاترينا الامريكي كبادرة تضامن مع شعب دولة هي الاغني والاقوي في العالم، ونعتقد ان لبنان أحق بالاعمار من اي مدينة امريكية اخري.

الحرب بدأت بصواريخ كاتيـــــوشا علي المستوطنات الشمالية المحاذية للحدود، ثم الي طــــبريا وصفد، ثم الي حيفا، وبالامس العفولة. ما نريد ان نقوله انها كلما طالت مدتها كلــما زادت المفاجآت، وزاد مدي صواريخ المقاومة، ووزن رؤوسها المتفجرة. النصر صبر ساعة.


في السبت 29 يوليو-تموز 2006 11:54:49 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=383