علي ناصر محمد وما تقوله تاج
همدان العليي
همدان العليي

مأرب برس - خاص

هذا ما بدا جليّناً في الأيام المتواترة الأخيرة ، فبعدما كان " علي ناصر محمد " بالأمس بطلاً عندما رفعت صوره في مسيرات المحافظات الجنوبية الأخيرة ؛ اليوم أصبح مرتزقاً على لسان المتحدث باسم بعض من يقودون تلك المسيرات في أرض المحافظات الجنوبية كما ورد في بعض وسائل الإعلام مؤخراً ، رداً على لقاء " أبو ظبي " للعلي ناصر محمد و المسدوس و الجفري وغيرهم ! و لا أدري بحق ما السبب و لكني أرجح أن عدم مصادقة الرئيس الأسبق – علي ناصر - و البعض على ما تبثه عناصر " تاج " من طمس الهوية و محاولة التنصّل من يمانية المحافظات الجنوبية و بعض المبادئ و الأساليب التي تخطوها " تاج " و بعض العناصر في الداخل هي سبب سخط نعاج " تاج " في الخارج على الرئيس السابق لجنوب اليمن علي ناصر محمد و بعض زملائه ! و الغريب للأسف في نص ذلك الرد – رد قيادات الانفصال على لقاء أبو ظبي - أنه تضمن تناقض غريب كونه أشار بأن المجتمعين مؤخراً في أبو ظبي مرتزقة لأنهم خرجوا من الوطن و لأنهم يتسابقون على الريال السعودي و الدولار الأمريكي ، و في نفس الوقت أشار الرد بكلمات شكر لـ" تاج " و كأنهم ليسوا في بريطانيا يتهافتون على الدولار ! و أن على ناصر في دولة عربية أصيلة و إن طالب بشيء لن يكون لمصلحة دولة أجنبية نصرانية كما " تاج " وهنا كان التناقض الغريب .

و ليس بغريب البتة هذا الحدث ، فقد أشرتُ – متوقعاً - لهذا الأمر في أحد مقالاتي السابقة مستنداً على تذبذبات شرذمة " تاج " في الخارج و معاونيهم في الداخل ، بل و انعدام المبادئ ما عدى مبدأ تأجيج النعرات و الفتن و الذي لن يكونوا مشتركين فيها على أرض الميدان بدمائهم و أرواحهم بل بدماء البسطاء و المساكين من مختلف المحافظات .

إضافةً و كما تجلى للعيان هذا السخط القادم من مدينة الضباب عقب الرسالة التي وجهها من يسمونها بـ " رئيس التجمع الديمقراطي الجنوبي تاج " إلى العناصر التي تطالب بالانفصال في الداخل – باستثناء المطالبين بالحقوق – أن هذه العناصر في الأصل لا تتحرك إلا عن طريق توجيهات تأتي ممن يقطنون في أزقة مدينة الضباب ، و لذا أجزم يقيناً اليوم أيضاً ، أنه لن ترفع صور علي سالم البيض و على ناصر محمد في المسيرة القادمة !! استناداً لبعض ما ورد في رسالة زعيم شرذمة " تاج " الأخيرة للمخربين في الداخل – باعوم و النوبة – و التي كان مفادها الحث على أن يتجه أبناء المحافظات الجنوبية للمكلا في يوم الشهيد و ترديد الهتافات المنددة بما يسميه احتلال الجنوب و عدم رفع أي صور للقياديين كما يحدث في كل مسيرة !

و على صعيد آخر إذا ما تعمقنا أكثر في ما ورد في هذا الخطاب – رسالة رئيس تاج – سيندى الجبين لأهداف المسيرة ! التي أشارت إليها الرسالة و حثت عليه " تاج" من صنع الفوضى و استغلال طاقات الشباب في صنع مثل هذه الفتنة التي ستكون نتائجها وخيمة لا محالة ، و للأسف لأن أرواح الناس رخيصة بالنسبة لهم – تاج - ، يسعون إلى زيادة موت الأبرياء ، لأنهم يعلمون أنها الورقة الرابحة بتفوق في تهييج الشارع الجنوبي عند دغدغة مشاعر الناس و بالتالي زيادة السخط على أبناء المحافظات الشمالية كما تم التعامل مع جريمة استشهاد شهداء الضالع و استثمار دماء هؤلاء الأبرياء في زرع الحقد بين الناس .

و من باب إعطاء كل ذي حقٍ حقه ، قد وجب علينا أن نشهد لشرذمة " تاج " بالتفوق بجدارة ، فيما يقومون به من جهود حثيثة لصناعة الحقد و الغل عن طريق تصيّد الأخطاء الفردية و تحويلها إلى أخطاء شعب و وطن و تراب لا حول له ولا قوة و الذنب الوحيد الذي اقترفه أنه يُريد أن يدمل جراحه التي شقتها براثن الاستعمار البغيض في جسده ، ولكن وكما قالها لي بالأمس الدكتور ( الذي لن اذكر اسمه كي لا يُفهرس تحت تبويب المرتزقة و الخونة لأنه من أبناء عدن و عضو مجلس نواب سابق في أواخر التسعينات عن الحزب الاشتراكي ) حين قال لي أن عدم الوعي الكافي في الشعب ككل شماله و جنوبه كان كفيل للاتجاه نحو المطالبة بالحقوق و تصحيح مسار الوحدة بالطرق السلبية الناضحة بالحقد و الغل حتى على البائع المتجول في الشارع إن كان من المحافظات الشمالية ، تطبيقاً لخطط مرسومة بدأت عن طريق شبكة الإنترنت من قبل أيادي خارجية من أبناء اليمن أصحاب المطامع أو مرضى النفوس مع وجود الحوافز الانجليزية ، كما أن الشعب اليمني من أقصاه إلى أقصاه قد لا يعلم أن المحافظات الجنوبية خاصةً محل نزاع سياسي بين الولايات المتحدة و المملكة البريطانية نظراً لموقعها و ثرواتها ، و الدليل أن الولايات المتحدة الأمريكية تغض النظر عمّا يحدث في المحافظات الجنوبية اليوم لأنها في الأصل متسيدة على النظام الحالي و بالتالي على اليمن ككل كما هو حاصل على دول الخليج ، و لأنها تعلم أن برزخة اليمن سيكون في صالح المملكة البريطانية لأنها الراعية الرسمية للمطالبين بتلك البرزخة أو ما يسمى بالانفصال ؛ تغض النظر عمّا يحصل في جنوب اليمن و لم يتدخل مجلس الأمن و لا منظمات حقوق الإنسان كما تتدخل في السودان ! وللأسف أيضاً هناك من يعلم هذا الأمر ، و في نفس الوقت يقدم شعب الوطن ككل وقود لهذه الحرب الباردة جداً بين الإمبراطوريتين بهدف التسيّد السياسي في المنطقة وهم يقبعون في أحضانها .

فقد صدق القائل فيما قال .. فلو كان الوعي بين الناس قد وصل ذروته ، لما باتوا بالأمس و هو يمجدون قياديين و أصبحوا اليوم ينعتونهم بالمرتزقة . 

hamdan_alaly@hotmail.com


في السبت 09 فبراير-شباط 2008 07:50:19 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=3318