جريمة دولة..عاد الجنان يشتي عقل
جمال الجعبي
جمال الجعبي

مأرب برس - خاص

ثلاثة لصوص، قطاع طرق، مجرمين، قتلة، ثلاثة أشخاص خالفوا القانون وتقطعوا لشاحنة محملة بالقمح وقتلوا السائق، كل هذا يمكن أن يحدث في أي دولة متخلفة (متخلفة من حيث نظامها) وتخرج حملة عسكرية للقبض على المتهمين، كل ذلك شيء طبيعي ومفهوم ولم يقل احد أن ذلك ليس من مهام الدولة باعتبارها مسؤولة عن حماية أرواح مواطنيها وتوفير الأمن لهم، إذاً ما الذي يدعو للاستغراب ويمكن اعتبار ما جرى جريمة حرب ارتكبتها الدولة ، وأجيب هنا أن مصدر الاستغراب والاندهاش هو في التصرف اللاحق الذي قامت به الدولة عندما لم تجد المتهمين فلم تلجأ لمطاردتهم أو الترصد لهم عبر المباحث ولكنها بكل بساطة وسهولة قامت بتفجير منازلهم، نعم تفجير منازلهم، وليس مهم أين هذه المنازل في العصيمات التي تعتبر أهم معاقل قبيلة حاشد، أم أنها في تهامة، أو عدن، أو الضالع، أو حضرموت، أو تعز.

أعيد التأكيد أن ما قامت به الدولة، نعم الدولة، باعتبار من قام بالعمل يمثل الدولة ويرفع لواءها ولم يتعرض لمساءلة أو عقاب لما قام به، وما قام به باختصار وبكل سهولة وبساطة هو تفجير منازل المتهمين، ولا أذكر أنه خلال دراستي للقانون في الجامعة أو ممارسة المحاماة قد سمعت أن دولة ديموقراطية أو ديكتاتورية أو حتى شبه دولة، في العالم قامت بسلوك مثل هذا ضد مواطنيها أما الفعل نفسه فقد سمعت وقرأت عنه ولكن في حالتين؛ الأولى هي ما تقوم به دول الاحتلال من تفجير لمنازل من تعتبرهم متمردين على سلطاتها الاستعمارية كما كان يحدث في الجنوب في الضالع أو يافع أو حالمين أو ردفان أو غيرها من المناطق التي كانت منطلق أو ملجأ للثوار ضد الاستعمار، أو كما يحدث ضد المقاومة الفلسطينية من قوات الاحتلال الصهيوني أما الحالة الثانية فهي ما يقوم به سكان إحدى القبائل من إحراق لمنزل وممتلكات من قام بقتل أحد أبناء القبيلة، وهو سلوك انتقامي تستنكره الفطرة الإنسانية السليمة رغم أنه موجود في اليمن وفي بعض المجتمعات القبلية العربية الأخرى، وقديماً في أوروبا وأمريكا.

أما أن تقوم حملة عسكرية بأمر من الدولة وبقيادة مسؤول حكومي في الدولة بتفجير منازل مواطنين – أياً كان انتمائهم القبلي أو الجريمة التي اتهموا بها – فهذا فعل إجرامي بكل المقاييس وعمل من أعمال الحرب حيث لا ينطبق عليه دستور أو قانون أو حتى عرف أي عقلية وأي منطق حكم هذا التصرف غير الطبيعي، وتحت أي تعريف يمكن وصف هذا الفعل، وما هو مصير عائلات المتهمين، وما هو السند القانوني لهذا التصرف.

في حاشد.. يمكن النقاش حول المنطقة، وفي العصيمات.. يمكن أيضاً الجدل حول العمل، لكن من الدولة.. هذا ما يعجز العقل عن استيعابه.

أنا شخصياً.. أتمنى أن تبسط الدولة يدها على كل قطعة أرض في البلد وتفرض هيبتها وترسخ النظام والقانون سواء كان المتهم من حاشد أو من العوالق أو من الضالع أو من صعدة لكن أن تتحول الدولة إلى عصابة، تحرق وتفجر فهذا ما يصعب قبوله.

يا دولة... يا سلطة... يا حكومة... يا نظام... ماذا يجري؟

هل سمعتم عن المجنون الذي قال : ( عاد الجِنان يشتي عقل ) .


في السبت 02 فبراير-شباط 2008 10:15:01 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=3277