والي آزال
احمد الحمزي
احمد الحمزي

مأرب برس - خاص

الفساد واسع الانتشار وهو عرض لمرض وليس المرض نفسه، ولمعالجته لابد من تطبيق القوانين بصرامة ضد الراشين والمرتشين ومن المعالجات المهمة ايضا عدم استثناء السياسيين المنتخبن والا يظلوا معصومين من توجيه تهم الفساد لهم في حل مارسوا الفساد مستغلين مناصبهم وحصانتهم .

ان الفساد هو راس كل مصيبة وفي مكافحته واستئصاله صيانة للوطن وحفاظ على امنه واستقراره ،وتوفير العيش الكريم وحرية الرأي وسماع الرأي والرأي الآخر ،ونشر ثقافة النزاهة في المجتمع واختيار الموظفين المناسبين والكفوئين واعتماد مبدأ الرجل المناسب في المكان المناسب ،والحد من ظاهرة الفساد الإداري والمالي وانعكاساتها على الفرد والأسرة والمجتمع من خلال التفاعل مع مؤسسات الدولة والمجتمع المدني وتفعيل دور لجان النزاهة في أجهزة الدولة وإقامة الندوات والمؤتمرات وورش العمل والخروج بتوصيات مهمة منها إشاعة الوعي الديني بين المواطنين وإدخال الموظفين دورات عملية بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني ،وبيان عواقب الفساد الإداري على المجتمع، والتنسيق بين اللجان الفرعية بالمحافظة.

ومن اجل الحد من الفساد يجب ان يكون لكل عمل يقوم به الإنسان فرداً أو جماعة داخل المجتمع تنظيم في الوسائل والأهداف للبلوغ بالعمل إلى غايته المنشودة.

وللفساد عواقبه من اهمها شيوع قلة الكفاءة والاحساس بالظلم، كما أن الفساد يمكنه أن يقوض الشرعية السياسية للدولة. الفقر والبطالة والارهاب والحقد والكراهية وما يجري اليوم في الشارع اليمني من احتقان وصخب كل ذلك من مخرجات الفساد .

مواطن سلب منه حقه وظلم وسبب ذلك الفساد الذي يمارسه بعض الموظفين وما ذلك الا لعلمهم انهم لن يحاسبوا وانهم بعيد ان الرقابه والمحاسبة مما قاله لي وهو يشكلي لي ما اصابه من ظلم انه يشعر الياس والاحباط لانه عاجز عن الحصول على حقه المغتصب في مديرية ازال اتيت بهذه الحاله كدليل ولو ان المسالة اصحبت معروفة وشائعة في ممارسة الفساد وشيوعة الا انها حاله يستوجب ذكرها لعلنا نجد من يستجيب لنداء المواطن الذي روى حكايته مع مدير الوحدة الحسابية بمديرية ازال وختمها بنداء استغاثة لوزير الادارة المحلية عله ينصفه ويرد اليه حقة من امام مديرية ازال كما اسماه المواطن في حديثه .

الوحدة الحسابية بمديرية آزال عملية هات وخذ كما هو سائد في معظم مرافق الدولة .

عرقلة المعاملات الرسمية من قبل مدير الوحدة الحسابية بالمديرية دون أسباب قانونية.

الاستهتار بالمعاملات وعدم المعاملة الحسنة والهيمنة على المراجعين بالوحدة الحسابية وعلى رأسهم مديرهم سامي الحبيشي .

تمرير معاملات وهمية أي معاملة مهما كانت وهمية ما دام أنك ستدفع رشوة ستمررها وتخلصها المهم كل شئ بحسابه.

وادلل على ذلك بمعاملة صحيحة ورسمية جاهزة من كل جهة وأصبحت جاهزة في شيك لا ينقصها سوى تسليم المبلغ الموجود بالشيك لصاحبة إلا أن مدير الوحدة الحسابية بمديرية (ازال) الذي يوجد بحوزته الشيك فتح دولابهأمام المعني بالشيك وقال له هذا هو الشيك الخاص بك اعطني نسبه منه أعطيك الشيك فرد عليه المواطن المسكين يا أخي هذا حقي كيف أعطيك نصيب منه بأي حق أنت تريد جزء منه وهذا يريد إذا أعطيتكم كلكم لا يكفيكم ما سأحصل عليه بعرق جبيني وحقي وبأي حق أعطيكم ألستم تؤدون عملكم وتأخذون عليه مقابل من الدولة أم أن لكم نصيب مفروض من أموال الناس وحقوقهم اتقوا الله فما كان من المدعو سامي أو المدير سامي إلا أن صرخ وشتم ولعن ودعا زبانيته وكأنه في مركز شرطة وقال لهم اخرجوا هذا من هنا او احبسوه نعم هكذا فعل .

أراد المواطن صاحب الشيك أن يستغيث بمدير عام المديرية عيا ش المعقلي وأعضاء المجلس المحلي إلا أن حاله المستجير بعياش عند كربته كالمستغيث من الرمضاء بالنار.

 أين دولة النظام والقانون أين من يرد الحق إلى نصابه أين من ينصف المظلوم والى اليوم ما زال حق المواطن مسلوب ومنهوب في درج سامي الحبيشي وعلى علم مدير عام المديرية عياش المعقلي فمن يأخذ للمواطن حقه ومن ينصفه .

صاحب الحق يناشد وزير الإدارة المحلية بعد أن خذله مدير عام المديرية والمجلس المحلي والمعنيين بأمانة العاصمة يناشد وزير الإدارة المحلية بان يأخذ له حق وان ينصفه وغيره من المواطنين المظاليم من قبل إمام مديرية ازال .

حيث ختم حديثه ان لديه الدليل على كل ما قاله ومستعد ان يقدمه متى وجد من ينصفه ويرد اليه حقه .

awady1962@hotmail.com


في الخميس 27 ديسمبر-كانون الأول 2007 04:11:42 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=3040