جنازتهم عيد للجنوب !!
شفيع العبد
شفيع العبد

مأرب برس - خاص

بينما موكب الرئيس يمخر عباب الجنوب . ويطوف ارجاءها .ويمكث فيها اطول فترة له منذ نصره المزعوم ..وبينما تفوح من خطابه الرسمي (المتشنج) روائح الماضي البغيض الذي جاءت وحدة 90م لطي الصفحات وإغلاق الملفات ، والشروع في بناء الدوله الحديثة، وهي الاحلام التي اغتيلت على مذابح حرب صيف 94م الظالمه التي اعلنت على الجنوب من ميدان السبعين في الخطاب الشهير في 27ابريل 94م..

الجنوب يعترف بان الوحده التي ضحى من اجلها قد انتهت بالحرب ..وما الوضع القائم الا اجتياح لاراضيه ونهب لثرواته وإمتهان لكرامة اهله الوحدويين حتى الثمالة....كما ان دستور دولة الوحده قد تم استبداله بدستور اخر من خلال التعديلات التي تمت خلال سنوات مابعد الاجتياح،إضافة الى ان اتفاقيات الوحده قد تم النكوص عنها ،كما هو الحال ينطبق على وثيقة العهد والاتفاق وثيقة الاجماع الوطني..تلك حقائق وبراهين تثبت بالدليل اليقيني ان الوحده ماعاد لها وجود الا في خيالات ارباب المصالح ..ومن لم يزل يتمشدق باسم الوحده ويتوهم بانها قائمه فخطابات (صانع النصر) الاخيره خلال تواجده في الجنوب وما حملته من تهديد ووعيد بفتح صفحات الماضي ومحاولة نكىء الجراح ونبش التراب ،تكفي لازالة الوهم وإثبات ان الوحده التي قامت على اساس طي الماضي وفتح صفحات جديده قد انتهت ..وما الوضع القائم الا وحده مع الجغرافيا التي تختزن الثروات ..

بينما موكب (صالح) يجوب الجنوب ..ويثير القلق والخوف ويبعث على الاستنفار والاستفزاز.. ماتزالجثث شهداء منصة الحبيلينمحفوظة بثلاجاتمستشفى ابن خلدون بمحافظة لحج منذ استشهادهم في 13/اكتوبر/2007م برصاص قوات الغدر التابعة لسلطة الحرب والفيد.. في الوقت الذي كانوا فيه يتهيئون للاحتفال بالذكرى الرابعة والاربعين للثورة الحقيقة التي يسعى النظام لطمسها من خلال ندوات (واحدية الثورة) التي تقام بين فترة واخرى تحت ذريعة التوثيق لتاريخ الثورة ..وهي في حقيقتها تجيير ثورة اكتوبر لمصلحة انقلاب سبتمبر التي يراد لها ان تكون الثورة الوحيده..

(شفيق محمد حسن ومحمد نصر هيثم وعبدالناصر قاسم حمادة وفهمي محمد حسين)،هؤلاء الشهداء الذين حملوا بدواخلهم الرغبه في الاحتفاء بثورتهم التي منع النظام الاحتفاء بها والاكتفاء بسبتمبر منذ حرب الاجتياح..ارادوا ان يشاركوا ابناء الجنوب افراحهم ..وارادوا ان يهيئوا ردفان لاحتضان ضيوفها ابناء الجنوب بمايليق بمنطلق الثروة وشرارتها الاولى..لم يكن يدر في خلدهم ان (النظام) يخبىء لهم شيء بنواياه العدوانيه .

بينما موكب (صالح) يسير بسرعة البرق في عدن التي تتعطل حركة السير فيها كلما اراد (الفندم) المعشق في معاشيق الدخول او الخروج..لانه لاخطوات تعلو خطواته او تسبقها وتسابقها..الكل يقف للفرجه والخوف يملاء الافئده..والقلوب تحمل الكثير من (...)، والالسن تلهج بالدعوات..بينما (الفندم) مزهواً بوكبه ..ظلت اسر شهداء المنصه ومعها كل الجنوب ترقب لحظات جاده للتحقيق في الحادثة وتقديم الجناة الى العداله ..ولكنه لم يتم شيء من ذلك وكل ماتم عبارة عن محاولات للبحث عن كبش فداء وتوفير الحماية اللازمة للفاعل الحقيقي وجعله في منىء عن سطوة العدالة...

هاهي ردفان تستعد ومعها كل الجنوب لتشييع الشهداء الاربعه والذي سقطوا على درب (لبوزة) ..وقد تقرر ان يكون الاثنين القادم الموافق العاشر من ديسمبر موعداً لموكب التشيع والتي سينطلق من امام مستشفى ابن خلدون حيث ترقد جثامينهم وصولا لمقبرة الجدعا في ردفان حيث سيوارون الثرى هناك..

العاشر من ديسمبر سيكون تاريخاً جديداً في تاريخ نضالات ابناء الجنوب .. وستتواصل مواكب النضال ..حتى تحقيق الاهداف التي سقط من اجلها الشهداء..وتحايا إجلال وإكبار لاسر الشهداء الذين رفضوا تقبل العزاء في ابناءهم حتى ينال الجناة جزاءهم..وهو الجزاء الغائب عن اجندة النظام..لكنه حاضر في وجدان الاحرار ..وفي جبال ردفان وشمسان والكور...المجد والخلود للشهداء ..والنصر لقضية الجنوب.

Shfm733@hotmail.com


في الخميس 06 ديسمبر-كانون الأول 2007 11:48:23 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=2940