وهــو ولا ..!!
احمد الحمزي
احمد الحمزي

مأرب برس - خاص

المواطن أصبح مغترب في وطنه ومهجر أو يهاجر عن طيب نفس وحرقة في القلب والعين تدمع يخرج من وطنه وكان أحدا يشده إلى الوراء إلا انه يجر نفسه جرا ويدفعه ضيق الحال وصعوبة العيش وخوفا من أن يفقد كرامته وفزعا من أن يصغر ويظهر عجزه أمام أهله وأولاده هكذا حال المواطن يا حكومة ياريس..وهم... ولا..!!

الشعب في حالة قلق واحتقان وخوف على وحدته وأمنه واستقراره و ناقم على الفساد والممارسات الاستفزازية من قبل بعض أو معظم المسئولين المصرين على الفساد والعبث بالمال العام ويناشدون الرئيس ويقولون يا رئيس أنت تمام لكن السيئين من بطانتك سيدمرون البلاد ..وهو.. ولا.. !!

حالات الفقر كل يوم في ازدياد ومعاناة الناس في تصاعد مستمر، الفقر هو سلاح الدمار الشامل الذي سيقلق السكينة الفقر موجود في كل العالم لكنه عندنا موجود بشكل اكبر ويصنع صناعة من أعداء الوطن الجاثمين على خيراته والعابثين الفقر الآن هو من يملك الأغلبية ومن يملك الأغلبية هو الذي يتحكم أو يحكم البلاد ونحن نعلم جميعا كيف سيكون الحكم ونعلم كيف تكون ثورات الجياع البلد في خطر من هذا العدو الذي لا يرحم الفقر المدقع سيثور على الغناء الفاحش المحصور في أشخاص قلة ماذا تستطيع القلة أن تفعل أمام الغالبية الفقيرة يا حكومة أعقلي واتقي الله..... وهم.... ولا ..!!

الخير لا بد أن يعم الكل ولا يجب أن يكون مقصورا على أشخاص محدودين الوطن والشعب ليس فقط أعضاء البرلمان والمشايخ وإرضاءهم والاتفاق معهم وتسليم مشاريع المناطق والمحافظات والمديريات للمشايخ والأعيان هو ما جعل الأمور تصل إلى ما هي عليه اليوم في معظم مناطق الجمهورية وحل مشاكل البلاد لن يكون بإرضاء من هم مقربون من السلطة وعامة الشعب يأكل تراب هذه السياسة ستدمر البلد وتزعزع أمنه واستقرار الناس اليوم أصبحوا واعين وعارفين بما لهم وما عليهم والعوز الحاجة أيضا لها وقعها وأثرها في النفوس انتبهوا ... وهم... ولا ...!!

المحاباة وعدم تنفيذ القانون على كل الناس دون استثناء يخلق التذمر والتمرد والإرهاب عدم المساواة يخلق الكراهية والعداء ومع المدى يقطع الحبل الحجر .. وهم... ولا ...!!

المناطق النائية محرومة من أدنى وسائل العيش الكريم حياتهم صعبة وظروفهم قاسية لم يصلهم من خيرات الثورة والوحدة إلا الاسم وتحية العلم عبر الإذاعة يسمعونه حالتهم المادية صعبه جدا حتى أنهم لا يستطيعون أن يأتوا ليطالبوا بحقوقهم الدنيا ولم يصلهم لا طريق ولا مشروع مياه ولا مدرسه ولا مركز شرطة ولا مركز صحي هذا واقعهم والدولة راكنة على شيخ تلك المنطقة أو عضوها في البرلمان الذي يسيطر على منطقته وجعلها معزولة وهو يأخذ خيراتها ومشاريعها والدولة ما تقصر فيه تعانيه عندها هو الأصل ورعيته طز فيهم لا يقدمون ولا يؤخرون عند الانتخابات يطبع لهم وجهه ويضمن منطقته أن تكون مغلقه قالوا ونعم وشل لك ما شليت المهم المهم وأهالي منطقته مساكين مخلصين للوطن ويحبوا الرئيس ويثقوا فيه وباسمه يخدعوا ويضحك عليهم وهذا الأسلوب الآن بدا يفهمه الناس ولو انه أتى هذا الفهم متأخر إلا انه سيكون له أثره وفعله تأخر الفهم تسبب في جعل منطقتهم متأخرة في المشاريع ولا مبالاة من يمثلهم أيضا سببا رئيسا في حرمانهم من حقوقهم .

 يا حكومة سينقلب هذا الولاء إلى عداء ونقمه انتبهوا للناس ولا تتمسكوا بأشخاص على حساب امة قبل أن يحدث ما حدث في بعض المناطق قبل فوات الأوان .. وهم... ولا ...!!

حل مشكلة البطالة وعمموا الوظيفة الحكومية على الناس بالتساوي بمفاضلة قانونية وليس بمفاضلة شخصية ولا قرابة ولا وساطة من حق الجميع أن يتوظف وعلى أساس المساواة والعدالة قامت الثورة ولأجل ذلك ضحوا الشرفاء بأنفسهم من اجل حياة كريمة لنا لا يجب أن نتنكر للشهداء والمناضلين حتى لا يثور الشعب ويندم على شهداءها ويأسف على تضحياته ولأجل لا يقال أمام ارحم من ألف إمام .... وهم ... ولا ....!!

تجاهل الآخر وعدم الاعتراف به وإهماله واستصغاره واحتقاره مشكله كبيره تولد انفجار وبركان لا يعرف حدود ولا يرحم لأنه لم يرحم ولا يستثني شئ لأنه شعر بأنه مستثني دون غيره يا جماعة لا بد من الانتباه لهذه المشكلة وحلها قبل تفجرها ويجب أن يعطي كل ذي حق حقه سواء حق مادي أو معنوي المهم أن يستوفي كل واحد حقه قد المستطاع المهم أن لا يهمش ولا يحقر من قدره ولا يعزل ولا يعطي حقه لغيره لا احد يمثل احد في معظم الحقوق ولا ينبغي أن تهمش عزله أو مديرية بأكملها ونعطي ما لها وما عليها لشخص واحد شيخها أو من يمثلها في البرلمان ونقول له منطقتك في وجهك أي وجه وأي منطقه نحن في عصر الوحدة والديمقراطية كل هذا انتهى أعقلوا .... وهم.. ولا ....!!

اليمن في مرحلة صعبة وتحديات داخلية وخارجية هناك من يتمرد وهناك من يردد شعارات الانفصال وهناك من يقوم بعمليات إرهابية جميعنا يرفض هذا كله وسنقف صفا واحدا ضد هؤلاء ونفدي وطننا بأرواحنا ودماءنا وكل ما نملك ، وهناك مصبية كبرى تشجع ذلك، مصيبة وكارثة ليست من هنا ولا من هناك بل من داخل الدولة بعض المسئولين سواء كبار أو صغار هؤلاء هم اشد خطرا واكبر جرما هؤلاء هم من يخلقون الإرهاب ويشجعون الأصوات النشاز ضد وحدة الوطن ويتسببون في خلق أرضية خصبه للمخربين وأهل العمالة والخيانة يبثوا سمموهم بين أفراد الشعب وذلك في عبثهم بالمال العام والفساد المستشري هؤلاء الفاسدين شككوا في اصلاحتنا وصلاحنا وأرعبوا المستثمرين وخوفوا المانحين وأكلوا المحصول يا ناس يجب محاسبتهم ومحاكمتهم وتقديم قرابين منهم لأجل الوطن.. هؤلاء سحقوا الشعب هم الغناء الفاحش جعلوا الشعب في فقر وفاقة ، الطبقة الوسطى سحقت تماما، إما هم وإما الوطن صلاح البلاد في عدم بقاءهم واجتثاثهم ترسيخ للأمن والأمان والاستقرار وبقاءهم العكس تمام ... وهم... ولا ....!!

المستقبل مجهول الوطن في خطر راجعوا أنفسكم... وهو وهم ..... ولا و لا ولا..!!!

awady1962@hotmail.com


في الخميس 22 نوفمبر-تشرين الثاني 2007 08:21:54 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=2857