«لا» المعارضة «ملائكة» و«لا» الحاكم «شيطان»
عبد الهادي ناجي على
عبد الهادي ناجي على

مأرب برس - خاص

من يظن أنه الوحيد «وطني» في هذا البلد فهو واهم وغير واعٍ بما يظن.. ومن يدعي أنه قادر على حلّ مشاكل المواطن بعصا سحرية فهو أكثر وهماً وخارج عن نطاق السيطرة على أوهامه.. ومن يدعي أنه معارض من الطراز القوي والفولاذي الذي لا تؤثر فيه الضربات فهو بدون شك يبالغ ويدعي ما ليس فيه.. ومن يتهم الحزب الحاكم بأنه يجرّ البلاد إلى مصير مجهول، وأنه سيؤدي إلى زيادة الفتن بما يتخذه من قرارات فهو أيضاً واهم ومتحامل على «الحاكم»، لأنه في النهاية لا يوجد شخص أو جماعة وصلت إلى الحكم وتريد أن تشوّه وجهها بما تدعيه المعارضة..!

فالحزب الحاكم ليس بـ«الشيطان» الأكبر الذي يمكن رجمه «بسبع حصوات» أو قراءة آية الكرسي عليه لكي يخنس ويهرب بل هو جزء من هذا الشعب الذي كان له الدور الأكبر في منحه الثقة للحزب الحاكم والفوز في الانتخابات الرئاسية والمجالس المحلية وقبلهما البرلمانية وبغض النظر عن الاختلالات التي رافقت العملية الانتخابية ـ لأنه ليس الموضوع تقييماً لها ــ فالحزب الحاكم وصل إلى ماوصل إليه من الاستحواذ على الأغلبية المريحة كان من بوابة ممارسة الديمقراطية بالصورة التي صفّق لها الشعب وهلّل في حينها ، وبالتالي فإن الصورة ليست فيها غموض فالشعب اختار فليتحمّل نتيجة اختياره وليترك «المختار» يعمل بناءاً على الاختيار الشعبي.

أيضاً لايمكن أن يصدّق أحد أن «المعارضة» التي خسرت المنافسة الانتخابية أنهم «ملائكة» لايخطئون فهم بشر مثلهم مثل بشر الحزب الحاكم يقولون كلاماً مثلهم وفيهم من «الطالح» الكثير كما هم موجودون في الحزب الحاكم الذي يضم أيضاً في صفوفه عناصر فيها من الصفات والسجايا ما لا قد نجده في بعض عناصر «المعارضة».

 إذاً نتفق أن الكل فيه مافيه من الأشكال التي تهدد الحوار الوطني وتعرقل مسيرة الوفاق بين فرقاء العملية السياسية من أجل خدمة «أجندة» ما الكل يعرفها في طرفي «المعارضة» و«الحاكم» وفيهما أيضاً عناصر حريصة على أن تصل سفينة النجاة باليمن إلى بر الأمان دون أية خروقات لظهرها حتى لاتغرق فيغرق من عليها.

وأمام المشهد الذي نراه ونسمعه اليوم ويتكرر ما بين فترة وأخرى يتساءل المواطن العادي الذي لم يتلوث بعد بفيروس الحزبية العمياء :إلى متى سيظل الوطن يعيش في حالات خلافات سياسية بعضها قديم وبعضها جديد مصطنع؟ إلى متى سيظل المواطن يجني آثار مواقف هو في غنى عن إثارتها اليوم ليس خوفاً من المجهول وإنما حباً في الوطن واستقراره؟

إن الوقت ينبغي أن لا يكون وقت خلافات وتأجيج الصراعات هنا وهناك بقدر ما كان يجب أن تكون عليه الصورة عقب الانتخابات الأخيرة وهي أن تضع المعارضة يدها وتوجه جهدها لمساندة الحاكم من أجل إنجاح مشاريع التنمية هنا وهناك في أكثر من بقعة في هذا الوطن الذي يحتضن الجميع، إننا نريد أن تتحول المعارضة إلى «ناصح» وإلى «مستشار» يقدم النصح والمشورة بناءاً على ما يشاهد في واقع تطبيق البرنامج الانتخابي للحزب الحاكم، فهل هناك ما يمنع أن يكون أحد أفراد المعارضة ناصحاً بالحسنى وناقداً بالتي هي أحسن للحزب الحاكم لكي يرى برنامجه النور؟؟

إن الفترة التي مرت منذ الانتخابات ليست كافية حتى تشرع المعارضة بحدّ السكاكين ضد الحزب الحاكم للنيل منه قبل أن تمر عليه فترة معينة يستحق أن يخضع برنامجه للتقييم والنقد بعد ذلك الزمن.

ولتضع «المعارضة» نفسها في موضع «الحاكم» اليوم : هل كانت ستقبل بالنقد الموجه اليوم إلى «الحاكم» وخاصة إلى شخص الرئيس؟ هل ستقبل أن تنتقد النقد اللاذع وأن يستثار الشارع ضدها من قبل ناقديها ومن لا يعجبهم حكمها؟

لنكن منطقيين وواقعيين في نظرتنا لمجريات الأحداث دون عمى ألوان لأنه في الأخير يجب أن لايكون لنا إلا لون واحد نحبه هو لون «الوطن» الذي ننعم فيه بأشياء قلما نجدها في دول عربية أخرى.

إن اللغة التي نراها في خطاب «المعارضة» ضد «الحاكم» والعكس هي لغة لن تصل بالبلاد إلى حالة استقرار أبداً فهي ستبقى مستمرة بين الطرفين الذي يدعي فيه طرف أنه يحمي البلاد من نغمة شقّ الصف الوطني والعودة بالوطن إلى ما قبل الـ22 من مايو 90م، ويدعي الطرف الآخر أنه لن يترك الحاكم يغرق السفينة وأنه لن يتركه يستغل قبضته على مرافق الدولة لضرب المعارضة ..

هكذا الصورة تظهر مع فارق أن هناك اتهامات توجه إلى المعارضة أنها تتلقى التعليمات من أطراف خارجية لمزيد من الفوضى في الشارع اليمني، بينما المعارضة تتهم «الحاكم» بأنه هو حامي الفساد وهو راعيه ومتعهده منذ اللحظات الأولى لولادته، ولو جئنا للواقع فإنه «من كان بيته من زجاج فلا يقذف الآخرين بالحجار» لأن المفسدين موجودون في المعارضة كما هم موجودون في «الحاكم» وأرباب الفساد لا يغيبون عن برواز الطرفين فهم هنا وهناك، وبالتالي فإنه ينبغي على شرفاء وعقلاء ووجهاء الطرفين «معارضة» و«حاكم» أن يضعوا أسس الشراكة بينهما حتى من بعيد من أجل بناء اليمن والعمل على تجاوز المحن التي تعترض طريق التنمية وتشكل خطورة على الثوابت الوطنية وتزيد من الضرر الملموس على الوطن والمواطن.

اللهم سدد وقارب واجمع بين المعارضة والحاكم من أجل صالح الوطن ومن أجل صالح العباد في الطرفين وفي كافة اليمن.. آمين.. آمين.. آمين.

alhadi68@hotmail.com


في الخميس 20 سبتمبر-أيلول 2007 11:17:53 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=2564