سور صنعاء... سحر التاريخ والجمال
عثمان تراث

قد يتساءل المرء وهو ينظر إلى سور صنعاء، وهو يتثنى محتضناً منازل المدينة القديمة بطرازها المعماري الفريد: هل هناك أجمل من هذا المكان؟ وتكتمل قدرة المشهد على الإدهاش عندما تنظر إليه من زاوية "السايلة" وهي مجرى السيول الأكبر في العاصمة اليمنية الذي يكتسي بكل أناقته عندما يمر تحت السور مرصوفا بالأحجار بطريقة تؤكد براعة اليمنيين المعروفة في فنون العمارة والبناء.

وسور صنعاء احتفظ على مدى السنين بهذه القدرة على الإدهاش والإعجاب. فهو فرض وجو

ده على جميع كتابات المؤرخين ومدونات الرحالة ومشاهدات الزائرين. فليس هناك، تقريبا، من كتب عن مدينة صنعاء دون أن يتطرق إلى هذا السور كواحد من أهم معالم هذه المدينة التي يقال أنها أقدم مدن الأرض، ويُروى أن سام أبن نوح هو الذي بناها.

 إذا كان الحديث عن صنعاء يرتبط دائماًَ بعراقتها وبقدرتها الخارقة على الاحتفاظ حتى الآن بسمات الماضي القديم، وتزاوج المظاهر المحدثة فيها مع ما خلفته العصور الماضية من معالم وآثار، فان سور صنعاء يعتبر دائما واحداً من هذه المعالم وهو يقف شاهداً حيا على العراقة و القدم والتاريخ المزدهر وسمات الخصوصية والتفرد في مهد الإنسان وحضارته الأولى اليمن.

ظاهرة بناء الأسوار حول المدن تكاد أن تكون ظاهرة عامة في تاريخ العالم ومواطن الحضارات القديمة، إذ كانت الأسوار تبنى حول المدن و المراكز الهامة كحواجز دفاعية تحميها من الغزوات.. وقد وجدت الظاهرة في اليمن منذ وقت موغل في القدم.. وتحدثنا الآثار القديمة أن العديد من المدن اليمنية القديمة الهامة كانت ذات أسوار تحيط بها، مثل عدن وزبيد وصعدة ومأرب. ويلاحظ أن بناء أسوار المدن في اليمن ارتبط إلى حد كبير بالمدن المنبسطة المكشوفة، فيما اتخذت المدن القائمة على الجبال ومنحدراتها موقعها الجبلي المرتفع كحامٍ طبيعي لها.

عمر السور

تختلف الروايات حول تاريخ بناء سور صنعاء، ولكن العديد من المراجع والدراسات اعتمدت على قول للمؤرخ اليمني أبو محمد الحسن الهمداني (893- 947 ميلادية تقريباً) في مؤلفه "الإكليل" نسب فيه إلى "شعر أوتر" إحاطة صنعاء بحائط هو سور صنعاء. وهو نفس ما أكده الرازي (ت 1068م) في كتاب "تاريخ مدينة صنعاء". وشعر أوتر (أو شعران أوتر كما يسميه الرازي) هو ملك سبا وذي ريدان الذي حكم بقاعاً كبيرة من اليمن أواخر القرن الثاني بعد الميلاد.

وترى رواية أخرى أن السور بٌني في عهد لاحق وتقول أن من بناه هو السلطان طغتكين بن أيوب في القرن السادس.

والثابت أن سور صنعاء تعرض للهدم وإعادة البناء والترميم لعدة مرات في مراحل مختلفة. وإذا كانت مدينة صنعاء القديمة - ونقصد بها المدنية قبل امتداداتها الحديثة- محاطة تماماً بالسور حتى الستينات من القرن العشرين فان السور الذي قيل أن شعر أوتر هو الذي بناه، تعرض للخراب عدة مرات وكان ممن أصلحه وأداره بالحجر والجص الملك الصليحي على بن محمد علي في القرن الخامس الهجري. ولعل هذا هو ما دعا ابن المجاور إلى القول في مؤلفه (تاريخ المستبصر) إن هذا الملك هو الذي سوّر صنعاء. وركّب على سورها سبعة أبواب.

ويحكي أبو الحسن بن على الخزرمي في كتاب (المسجد المسبوك) كيف خرّب السلطان على بن حاتم الهمداني درب صنعاء عام 570 هجرية وكسر خنادقه واستأصل مآثره لدى سماعه بخبر قدوم (توران شاه الأيوبي) إلى صنعاء. وأعاد بعد ذلك طغتين الأيوبي بناء السور في أواخر القرن نفسه. وفي عـام 1036 ،وبعد أن أصاب الخراب السور مرة أخرى، قام الوالي محمد علي باشا بتكليف أفضل المعماريين بإصلاح شقوقه وصدوعه ومنعه من السقوط والتهدم. وتحسينه. (د. يوسف محمد عبد الله – مجلة الإكليل- العددان الثاني والثالث، السنة الثانية- 1983م).

أبواب السور

توجد في سور صنعاء عدة أبواب حسبها الهمداني في "الإكليل" تسعة. ولكن ابن المجاور يعدها سبعة هي: باب غمدان، وباب دمشق، وباب السبحة، وباب خندق الأعلى، وباب خندق الأسفل، وباب النصر، وباب شرعة.

وفي وصف حديث يقول القاضي محمد الحولي أنهم عرفوا بصنعاء أربعة أبواب هي: باب اليمن، وباب شعوب، وباب السبح، وباب القصر، المسمى أيضا باب ستران.

وعرف سكان صنعاء أبوابا أخرى بالسور هي: (خزيمة) و(الشقاريف) و(البلقة) و(الروم) و (القاع)، ولكن الحولي يقول إن هذه الأبواب محدثة ولعلها تعود إلى القرن الثاني عشر أو قبله. ويضيف بعض من عاصروا صنعاء عندما كانت محاطة بالسور تماماً إلى الأبواب المذكورة (باب شرارة) و(باب السبحة) الذي هدم سنة 1966 ميلادية.

باب اليمن هو الباب الرئيسي من هذه الأبواب وهو الآن أجملها وأتقنها صنعة. ويقف كواحدة من التحف المعمارية اليمنية. ويشكل المدخل الرئيسي لسوق صنعاء الذي يعتبر من أقدم الأسواق في العالم، ويتجسد في الحاضر كقطعة حية وفريدة من الماضي. وحتى مطلع الستينات من القرن العشرين كانت جميع هذه الأبواب تغلق عند مغيب الشمس مساء كل يوم فلا يسمح بعد ذلك بالدخول إلى المدينة أو الخروج منها.

وصف السور

سور صنعاء الآن جميل ومدهش .. انه حائط عالٍ يمتد متلويا حول مدينة صنعاء القديمة.. ينتفخ بعد كل مسافة ليشكل قلعة أو حصن دائري. وخلفه تشهق مباني صنعاء القديمة المزخرفة بالجس البيض ونوافذها الملونة.

بٌنى سور صنعاء من الطين أو اللبِن الذي تمت معالجته بطرق تقليدية معروفة في اليمن تجعله مقاوماُ لمياه الأمطار وتحفظه قائماً لمئات السنين. ولكن هذا السور بدأ في التهدم بعد أن فقد قيمته الوظيفية بانتهاء العهد الإمامي في 1962م، وترك نظام علق الأبواب واتساع العاصمة اليمنية لتصبح صنعاء التي كانت محاطة بالسور، جزيرة صغيرة وسط الامتدادات العمرانية الواسعة التي أحاطت بها من كل جانب، وليلحق الإهمالٌ بالسور أضرارا كبيرة جعلت المتبقي منه أجزاء صغيرة متفرقة، قبل أن تتدخل منظمة اليونسكو في السنوات الأخيرة لإعادة بناء السور.

إن الوصف الوارد في المصادر التاريخية وفي حكايات من عاصروا وشاهدوا السور وهو مكتملا تشبه الأساطير في سحرها وغرابتها..إذ يقول رحالة ايطالي، زار صنعاء في القرن التاسع الهجري: إن أعلى السور كانت تسير عليه ثمانية خيول مجتمعه. وتسجل الطبيبة الفرنسية كلودي فايان، التي عملت باليمن في خمسينات هذه القرن: "إن أسوار المدينة كانت ترتفع إلى عشرة أمتار وتعلوها طريق دائرية. أسوار من الطين كثيفة وعالية تزينها أبراج تحيط المدينة من كل جانب، أبواب تقفل في الليل. والباب الرئيسي هو باب اليمن والذي يجب أن يدخل منه الأجانب (...) فتلك قاعدة متبعة بدقة تفسرها خرافة قديمة.. فقد كان في عقد الباب طلسم، أو حجاب للحماية، فإذا اجتازه العدو أو ثعبان خر لتوه صعقا".

ويصف الدكتور أحمد فخري في كتابه (اليمن ماضيها وحاضرها)، الذي صدر في 1957م، هذا السور فيقول أن ارتفاعه لا يقل في أية نقطة عن ثمانية أمتار. وسمكه يختلف باختلاف الأحياء، فتارة لا يزيد عن مترين وتارة لا يقل عن أربعة أمتار. ويوجد في كل خمسين مترا تقريبا جزء منه مستدير بارز إلى الخارج يسمونه النوبة. ومجموع هذه الحصون الصغيرة 128 حصنا.

ويتحدث الباحث اليمني علي حمود الفقيه عن وصف السور ووظيفته الدفاعية فيقول: إن "بالسور أبعاد متناسقة، بروج (كركونات) خاصة، بالجنود الموكول إليهم حراسة البلد. وهذه البروج قائمة على مسافات متساوية من الأبواب، وفيها رمايات كرمايات المنجنيق و أماكن خاصة للمراقبين يقف فيها الحراس ليل نهار. ولهم في الليل نظام خاص يتأكدون بواسطته من تيقظهم وانتباههم بواسطة الصياح بعضهم على بعض, وترديد بعض العبارات المعروفة عندهم. ويبتدئ بالصياح عادة الحارس القريب من السراي (قصر الحاكم) فينادي بعبارته المعروفة فيرددها في الحال حارس المخفر القائم إلى جانبه، وهكذا دواليك إلى أن يردد جميع الحراس بالمخافر هذه العبارة ويصل الدور إلى حارس السراي فينادي بعبارة أخرى فيرددها الجميع. وأحيانا وزيادة في الحرص وفي ظروف خاصة يستعملون الأبواق في تبليغ الأوامر العسكرية وفي إبلاغ بعضهم إلى بعض وقت الصلاة أو الساعة، إلى غير ذلك من الأمور الهامة" (مجلة الإكليل العددان الثاني والثالث السنة الثانية- 1983م).

وغير السور الذي يحيط بمدينة صنعاء كانت هناك أسوار داخلها تقسمها إلى ثلاثة أقسام رئيسية هي القسم الشرقي، والقسم الأوسط، الذي يسمى بير العزب، والقسم الذي كان يضم مدينة يهود اليمن التي يفصل بينها وبين بير العزب سور ترابي يتواصل مع السور العام للمدينة الذي كان يمتد حتى آخر عهده بطول خمسة أميال تحيط بالأحياء الثلاثة.

تجديد السور

أدرجت المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) مدينة صنعاء في 1980م ضمن التراث العالمي. وقررت حماية الآثار والمواقع التي بها وصونها وترميمها وإحيائها. ونظمت السلطات اليمنية بعد ذلك حملة وطنية ودولية لتحسين مدينة صنعاء القديمة وتشكيل لجنة للحفاظ عليها وتحسينها. وبدأت مع (اليونسكو) في صيانة وترميم المدينة . وكان لسور صنعاء، كواحد من أبرز معالم المدينة القديمة، نصيبا وافراً من الاهتمام تم ضمنه تجديد الأجزاء المتبقية من السور من خلال بناء سور جديد من الطين بأساس من الحجر ملاصق للسور القديم. والسوران القديم والجديد يمثلان الآن كواحد من أهم المعالم السياحية التي تستثير الزائرين إلى اليمن وتحظى بإعجابهم.

المصدر/ إذاعة هولندا العالمية  

 


في الأحد 19 أغسطس-آب 2007 08:30:02 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=2361