الضوء القادم من الاعماق
وليد المطري

العلامة الحقيقية لذي العقل الرزين السامي هي صمته و تسامحه .. النحلة قبل أن تعثر على الزهرة وتتذوق الرحيق تصدر طنيناً عالياً لكنها في اللحظة التي تتذوقها تصير مستغرقة و تكف عن إصدار أي صوت ، وهذا هو حالنا قبل أن نجد الحقيقة نجادل و نتعارك و نتحدى الآخرين الذين يختلفون معنا ، لكنا حين نتصل اتصالاً وثيقا بما هو أعمق نصمت و لا نحاول أن نفرض آرائنا على الآخرين ، إننا نحاول أن نعيش تلك اللحظة بحذافيرها وعندما نحياها بالفعل فإنها حتماً تبلغ الآخرين و تؤثر في حياتهم .

إننا لا نستطيع أن ندلف إلى العالم ، ونتوقع أن نجد كل شي كما يحلو لنا أن نتصوره أو نريده .. هناك العديد من الخيبات و الأحداث غير المتوقعة.. لكن وعلى الرغم من كل المثيرات فنحن نقدر أن نخلص أنفسنا منها بأمان و رباطة جأش .. إذا ما كنا قد اكتسبنا موقف و عادة العقل الهادئ الثابت ، وربما اعتقدت ذهنياً ، انه من الخطأ أن تغضب .. ومن الخطأ أن تتحدث بفضاض .

غير أن الكلمات تنطلق بدون توقع و من قبل أن تشعر حتى انك تكلمت بخلاف ما كنت تقصد .. كما أننا نستطيع أن ننظم عقولنا بطريقة هادئة متناسقة ، و نربط حياتنا بقوى أسمى فلا يعترينا بعد ذلك شيء من تلك الفورات ، ولذلك فان فكرة الصمت ليست مجرد اجتناب الفعل .. أنها تعني جمع شتات قوانا المبعثرة و السيطرة عليها سيطرة تامة .. فطالما بقيت قلوبنا مضطربة و عقولنا مستثارة و أعصابنا متوترة لن نتمكن من القدرة على الرؤية الواضحة و لا على اتخاذ القرار الصائب .. أما حين تحل لحظة الصمت فإننا نجد في أنفسنا ومضات من القدرة على الفهم تنير طريقنا ..

على أي حال أن ما نكسبه بثبات و تأن و جهد حثيث يدوم طويلاً ، ويجعل حياتنا أكثر غناً ، لذا فان من يتحلى بإرادة الصبر و التسامح سيقدر حتماً على الانتصار على متاعب كانت تبدو عصيبة على الحل .. حينئذ يمكننا أن نحس في قراره أعماقنا بوجود شيء نبيل و مريح حتى أن الآخرين يحسون به أيضاً .. و من هنا يكمن السر وراء الصمت .. ذلك الضوء القادم من الأعماق


في الأربعاء 08 أغسطس-آب 2007 04:38:39 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=2303