وطنية نصر وسلالية الحوثي
احمد الحمزي
احمد الحمزي

مأرب برس - خاص

لا ندري ننتقد الجزيرة ( مباشر) أو نلومها أم ماذا نقول عندما استضافة المدعو يحيى الحوثي الذي ظهر في برنامجها ( مباشر مع ) بذلك المظهر الذي يكشف عن حقده وحنقه على وطنه وشعبه وتبرا من أهله وبلده وخلع نفسه من الإيمان وليس ذلك بقولي ولا تجني عليه ولا على شخصه مني أنا وذلك بخروجه عن القاعدة الإيمانية وهي أن حب الوطن من الإيمان وعكس ذلك صحيح وقد كشف عن مدى حقده وتحريضه على وطنه وبلده وتجرع سما زعافا أمام الجميع عندما أقدم وتجرا على فضيلة الشيخ عبد المجيد الزنداني العالم الجليل وهو يعلم أن لحم العلماء مسموم إضافة إلى انه حقر من نفسه هو وصغر من قدره واظهر بل كما هو ظاهر انه شخصية مريضه وناقصة تبحث عن ملئ ذلك الفراغ الذي لا يمكن ملؤه لأنه فقد أشياء لا يمكن أن يعوضها بأي ثمن هو كمن يجري وراء السراب .

هو أب الإرهاب وراس الفتنه وزعيما للتخريب عجبا منه ينكر الإرهاب وهو من يصنعه ويشجب الخراب وهو من إنتاجه ويدعي الوحدة وهو من فارق الجماعة .

يتخبطه الشيطان من المس أصابه جنون السلطة وحب الزعامة حتى أنساه نفسه وباع وطنه بثمن بخس.

جانب الصواب نهى عن أشياء واتي بمثلها وصدره إلى من هم اشد وانكى منه جنونا صدقوه وامنوا به شرذمة اللصوص وقطاع الطرق تلاحقهم العدالة ومطلوبين للقصاص فكان لهم مأوى صنع منهم عصبة يركن إليهم ويمدهم بما باع به وطنه وأمته.

يتعربد على موائد اللئام يعرض نفسه على من هم أمثاله فاستمعوا له لعله يلبي رغباتهم وهو في أعينهم حقير وأمامهم صغير .

طائفي من الطراز الاول مذهبي من الرعيل الأول ينكر غيره وهو منكر يدعي أشياء وهو فاقدها يقول ما لا يفعل ويكذب ولا يخجل .

لسانه طال كل شئ شريف ونظيف في وطنه عبر الفضاء ليسمع من أعانوه ويرضي من دعموه ويحارب من هم اشد رحمة به من نفسه لم يراعي في أمته ووطنه إلا ولا ذمة تشدق بما يعلم انه كاذب فيه وطعن فيمن هم اشرف منه وأنظف أغاظه قلم حر وكاتب صادق ومنصف كتب بما يمليه عليه ضميره ويحتم عليه الواقع لم يشطح في قوله ولم يسفه ولم يشتم احد أصاب كبد الحقيقة وبما انه كان كذلك اغاضه ولأنه كشف حقيقته وحقيقة مطالبه جن جنونه ذلك القلم الشريف الحر الأستاذ الفاضل نصر طه مصطفى الذي قل نظيره ذلك الرجل المعروف بالتزامه بالموضوعية والهدوء في كتاباته وتناولا ته كما في نقاشا ته.

الحليم في طبعه.المتميز بسعة صدره وتقبله للرأي الآخر بما في ذلك الرأي الذي ينتقده هو شخصيا. 

awady1962@hotmail.com


في الإثنين 30 يوليو-تموز 2007 09:31:02 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=2239