التعليم في اليمن واقع مرير..ويأس من مخرجات الحوار
عبده عبدالله الصمدي
عبده عبدالله الصمدي

نمسك نحن _ اليمنيين _ في هذه الأيام على قلوبنا ونعد الأنفاس انتظاراً لما سيتمخض عن مؤتمر الحوار الوطني من حلول جذرية لمشكلاتنا المتراكمة من عدة عقود ، وكلنا تفاؤل بأنه سيأتي بحلول مناسبة لما أختلف الساسة ومراكز القوى في البلد حوله مثل مشاكل تقاسم النفوذ والثروة وو...... الخ .

وهذا شيْ طيب أن يحلوا مشاكلهم وخلافاتهم من أجل أن يسلم الشعب من تبعات خلافاتهم التي دائماً ما تكون وخيمة عليه فهي أما حربٌ وإما خراب . ولكن المبكي والمحزن أن نجد قضية الوطن الأولى ليس لها موقعاً من الإعراب في جمل مؤتمر الحوار الوطني ومخرجاته سوى اليسير منها ، وهذا يعني أن نظام التعليم في اليمن سيظل يدور في نفس فلكه المظلم ويقود الأجيال القادمة نحو نفق مظلم ينتهي بالجهل والفقر الذي سيهدم كل ما خطط له المتحاورون وسيذكرهم التأريخ بأنهم لم يقدموا لهذه القضية شيئاً يذكر بينما كانت الفرصة أمامهم سانحة لتحقيق أكبر إنجاز للأجيال والشعب ببناء منظومة تعليمية جيدة تخرج إجيالاً متعلمة مواكبة لحركة التطور في العالم فتخرج بهذا الوطن من القمقم الذي حبسته فيه أنظمة الجهل والتخلف في العقود الماضية . ولكن عملا بقول الحكمة التي تقول ( لا تلعن الظلام بل أوقد شمعة ) يجب أن لا نستسلم لليأس ونخلُد إلى النوم بل يجب أن نساهم في رقي التعليم لننقذ الواقع المرير للتعليم في بلادنا الذي لا يبعث على التفاؤل بمستقبل جيد ينتظر الوطن وأجياله القادمة .

وليكن لنا دور إيجابي لتغيير نظرة المجتمع السلبية للتعلم وتحفيز ودفع أبناءنا للحصول على أعلى قدر ممكن من العلم والمعرفة.

كما أنه لا بد أن يكون للتربويين والمهتمين بالتربية في بلادنا جولات نضال في سبيل إصلاح النظام التعليمي الهزيل في البلد ( ونحن المعلمون جزء منه ) الذي يتحمل المسؤولية الكامل في ضياع الجيل وتحطيمه ، ولنعلم أنه لا يمكن أن يقدم لنا المتحاورون أو زعماء السياسة أو قادة مراكز النفوذ أي حل ٍ لذلك فمن الخطأ تجريب المجرب وما في النار للظمآن ماءٌ.


في الأربعاء 02 أكتوبر-تشرين الأول 2013 03:51:16 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=22260