لماذا هجوم شبوة في هذا التوقيت؟
محمد الحذيفي
محمد الحذيفي

منذ اندلاع شرارة الثورة في الحادي عشر من فبراير عندما خرجت جموع الشعب اليمني رافعة شعار الشعب يريد اسقاط النظام , اصبح هذا الشعار مادة دسمة , ومبررا كافي لسفك الدماء من قبل منظومة الفساد , وعشاق الاستبداد الذين لم يستوعبوا , او لم يكن في مخيلتهم أن يوما سيخرج فيه الشعب ثائرا ضدهم , وسيطالبهم بالرحيل عن السلطة التي اغتصبوها بالوسائل الابتزازية , والسياسية الانتهازية لأكثر من 23 عاما , أي منذ الساعات الأولى لإعلان الوحدة اليمنية المباركة , وظن رئيس منظومة الفساد وعصابته من عشاق الاستبداد في بداية الأمر أن الأمور ما هي إلا سحابة صيف وسنتقشع , لكن إصرار الشعب اليمني على التغيير , وإسقاط النظام والذي يعني لهم إسقاط منظومة الفساد جعل هذه المنظومة تعيد حساباتها , وتكشف عن وجهها الحقيقي لترتكب مجازر دموية ضد جموع الشعب اليمني في مختلف محافظات اليمن لثني الشعب عن رفعه شعار " اسقاط النظام " , لكن الشعب اليمني لم يثنه الإرهاب , والإجرام الممارس ضده , ولم يسكته سفك الدماء بل زاده ذلك إصرارا على تحقيق اهدافه التي خرج من اجلها , وهي الحرية , والعيش الكريم , والعدالة الاجتماعية , والمساواة الإنسانية , وإنهاء الظلم , والفساد.

ومنذ ذلك الحين تكونت معادلة جديدة في حياة اليمنين , وهي معادلة سفك الدماء مقابل أي تصعيد ثوري يرفع شعار " إسقاط - النظام - المبادرة – الفساد – الحصانة " , وكان كلما أعلن شباب الثورة عن مرحلة جديدة من التصعيد الثوري قابلته منظومة الفساد وعشاق الاستبداد بوجبة جديدة من سفك الدماء , وقتل الأبرياء ليوحوا للناس , ويغرسوا في عقولهم أن أي تصعيد سيكون ثمنه كبير , وفاتورته باهضه حتى يكفوا عن هذا التصعيد , والضحية في هذه المعادلة كان الشعب في البداية , وتحول الجيش الآن , لكن رد الشعب اليمني كان أقوى حين جسد قول أجداده القدماء في مملكة سبأ حين قالوا لملكتهم " إنا اولوا قوة وألوا بأس شديد ".

واستمرت هذه المعادلة في كل مراحل النضال الثوري باختلاف الأدوات والأساليب , والتغير الوحيد هو المنفذ الذي كان في السابق يتمثل بجزء من الجيش والأمن , وبعد إنهاء انقسام الجيش تحول المنفذ تنظيم القاعدة , وحتى اليوم , والأمثلة , والوقائع كثيرة لا يتسع المقام هنا لسردها , لكن ما يعنينا هنا هي الجريمة الأخيرة التي تعرض لها جنودا في الأمن الخاص والجيش في محافظة شبوة من قبل ما يسمى تنظيم القاعدة , والذي سيحمل المسئولية سواء كان هو المسئول , أو غيره , والتي راح ضحيتها بحسب وكالة الأنباء الرسمية " سبأ " استشهاد 21 جندي , و15 جريح , وعدد من المفقودين من قوات الأمن الخاصة.

والملاحظ ان الهجوم جاء بعد يومين من إعلان شباب الثورة عن تصعيد ثوري للمطالبة بإسقاط قانون الحصانة , وهو من وجهة نظري الشخصية تصعيدا ليس حقيقيا , ولكنه صوريا , و يندرج في إطار استخدام ارواق الضغط عند كل طرف في اللحظات الأخيرة من انتهاء مؤتمر الحوار الوطني لتحقيق كل طرف ما يريد من مطالب , وايضا جاء قبل ساعات قليلة من إقامة جمعة إسقاط الحصانة في الستين بالعاصمة اليمنية صنعاء وبقية محافظات الجمهورية , وأكاد اجزم أن هذه العملية الإجرامية كان الهدف منها هو لفت الأنظار عن هذه الجمعة , وعن مطلب إسقاط الحصانة , وكذا خلط الأوراق في القضية الجنوبية لا أقل ولا أكثر , وإلا لماذا لا ينشط تنظيم القاعدة إلا في المراحل الدقيقة والحساسة من تأريخ الثورة اليمنية؟ , وفي المحطات المفصلية التي تكون على وشك تحقيق هدف من اهداف الثورة , وقلع ظفر من اظافر نظام المخلوع , ولماذا تنظيم القاعدة لا يستهدف إلا جنودا آمنين مستأمنين؟ , وفي مناطق تكاد تكون شبه مستقرة , ولم يعرف عنها الجنوح للعنف أو يمارس ضدها العنف مثل محافظة شبوة , ألا يبعث كل هذا ألف علامة استفهام.


في الأحد 22 سبتمبر-أيلول 2013 04:49:09 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=22144