تعز مُقلتي
أنس التميمي
أنس التميمي

تعز ياوحيُ شِعري واليقينِ أُقاسِمُكِ همومي والأنـيـنِ

أنا مِنكِ وفيكِ أظلُ شعراً ومن جانبيكِ يطِلُ حنيني

ومن فوقكِ تحتويني غيومٌ وتُمطِـرُ ماءٍ بهِ يـنـطـويني

أيـا وردةَ العُمر..لِما لا تليني أنا وحيُ عشقٍ فلا تترُكيني

أصيحُ أُنادي. فهل من مجيبٍ فتصمت وتمضي مثلُ الزنيني

أُنادي بِرِفقٍ ما بِك.. تعالي أُناديكِ أُمي فهل تسمعيني

فتغضب وتحزن وتنظر إليَّ نـظـرتُ حُـبٍ بِها تحتويني

تقولُ بعينيها..أنا لستُ أُمك أنا أُنثى عذراء. تمهلْ أنيني

أنا روحُ أُنثى بِها قد يهيمُ مجنونُ ليلى..ومن يحتويني

أنا ضِلعُ أدمْ...وأُختٌ لِحوى فأنتَ أتيتَ.. مني وفييني

وقبلك كثيراً أتوني من الناس عالم، وشيخٌ، وصوتُ المُغني

وأبن الزبيري... والكوكباني بِحكمة يماني ..وشعرِ الزماني

وفيني الجبالُ وفيني القِمم وفيني النجومُ وطيرُ الأماني

ورسامُ ماهر خيالهُ واسع بهِ قد رسمني..بهِ قد حواني

وكُـلُ المواهبِ تُولدُ فيني تطيرُ تُحلق..وتُدفنُ فيني

وما زلتُ بِكره صبيه، رضيه وأسمي \"شموخٌ\" بنتُ اليماني

ورغمَ الدُهورِ أظلُ فتاةً نقيه، بهيه، لمن قد حماني

ومن قد حواني بِعلمٍ وإبداع هو من أسرني..هو من عطاني

فلا خابَ ظنُ من قد عشقني ولا خابَ ظني بِمن قد أتاني

هذا زماني..وأنتِ مكاني فقد قلتُ فيكِ أرقى المعاني

وإن رِحتُ مِنكِ تضيعُ القِبل فلا انا أراها..ولا هي تراني

أظلُ سجيناً ولا ألقى ربي إلى حين أرآكِ..وحينَ تريني

فيا نورُ عيني ويا مُقلتيها ويا قِبلةَ الدربِ فيكِ جبيني


في الأربعاء 18 سبتمبر-أيلول 2013 10:29:06 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=22086