ثورات الربيع العربي تتآكل!
راكان الجبيحي
راكان الجبيحي

عندما هبت رياح التغيير في دول الربيع العربي كان هناك ارادة وعزيمة من قبل الشعوب العربية على الاصرار والتحدي لاندلاع ثورة غاضبة وانتاج تغيير شامل وإظهار شمس الحق واخفاء غلاف الظلم من بين الحكام الدكتاتوريين الذي كانت ثورات الربيع العربي هي المُسمى الاكبر والنقطة الحاسمة والثمرة الناضجة لدى شعوب الوطن العربي في اعلان حرية التعبير والتحول باتجاه قطار التغيير والدمقراطية البناءة على اساس الحرية والمساواة والحقوق المفروضة للشعب الذي كان هو البادئ والمتمسك بعجلة القيادة نحو استشراق شمس الأمل والحرية التامة. كان انطلاق ثورات الربيع العربي منذُ مركز بدايتها تتجه نحو قافلة الحرية وشرارة التغيير الجاد والمثمر الذي كان هو البادئ لذلك واعتصم من اجل راية التغيير والديمقراطية الحقيقية.. مضت الايام كما هي حتى وصول قطار الاجهاض والتآكل الامريكي-الخليجي لتصطدم بجسر الحرية وتعلن دعمها الكامل للعملية الديمقراطية التي تخدم المصالح الخارجية بصفة اكبر وهذا كان خطأ فادح لدى الشعب الثائر عندما تدخلت الايادي الخارجية في الشأن الداخلي وتحول مسار ثورات الربيع العربي نحو المجهول.. فلقد قامت امريكا وحلفائها بدعم الربيع العربي على اساس الوقوف مع التغيير والتحول الديمقراطي وعلى العكس يحدث ما لم نتوقع حدوثه.

فلقد حدثت وقائع لم تكن في الحسبان ولا في اذهان المواطن العربي.. فقد كان هناك غزو واجتثاث للربيع العربي من قبل الداعمين للتغيير وهذا يترتب على وجود مصالح خارجية مشتركة سعت اليها دول الخليج بجانب الولايات المتحدة الامريكية لإجهاض وافشال عملية التغيير. فعندما دعمت امريكا وحلفائها عملية التغيير والتحول الدمقراطي في ثورات الربيع العربي كان لديها مخطط مرسوم يتضمن على تنصيب عملاء لها في السلطة او في نفوذ الدولة ومؤسساتها في الانظمة الجديدة على الطريقة التي تخدم مصلحتها ومصلحة اسرائيل اولاً.. لكنهم انصدموا عندما وقفت جماعة الاخوان المسلمين وتربعت على الحكم في مصر وتونس ولربما قريباً اليمن من خلال الحشود الغفيرة التابعة للإخوان عبر صناديق الاقتراع.. وها هم الان يعودون ترتيب أوراقهم ويكررون سيناريو الغزو لرحيل الاخوان في مصر ونوع من إطالة الازمة السورية لترتيب الاوراق حتى لا يتكرر الخطأ وإعادة دعم علي عبدالله صالح وبعض القوى في اليمن حتى لا يقعون في الخطأ ويعتلون الاخوان الى الحكم عبر صناديق الاقتراع. فأمريكا وحلفائها ودول الخليج على وجه الخصوص لا يريدون بأن تتمركز وتتربع جماعة الاخوان والاسلاميين في الحكم لأنهم الحلقة العظمى لتكتيف وتطويق امريكا واسرائيل من جميع الاتجاهات وبهذا الشكل سوف تفقد واشنطن سيطرتها في الشرق الاوسط.

والسيناريو العراقي والحرب الدولية في سوريا وزعزعة الاوضاع في تونس ودعم الانقلاب لرحيل الاخوان في مصر واحداث نوع من التآكل الجسدي اللاشعوري في اليمن وليبيا اهم دليل على ذلك.. ففي سوريا كانت امريكا تؤيد برحيل بشار الاسد.. لكن سرعان ما قامت جماعات جهادية اسلامية حدث نوع من التراجع والتماطل من قبل الادارة الامريكية بعدم دعم المعارضة المسلحة وقامت بدعم حركات متطرفة لتصفية الجماعات الجهادية التي تجاهد وتقاوم من اجل اعلان راية النصر وانقاذ الدولة السورية من بين الايادي الغادرة. ولعل ما حدث في مصر اكبر دليل بان الدمقراطية التي قامت من اجلاها ثورات الربيع العربي تم اجهاضها من قبل الداعمين للانقلاب العسكري في مصر وفض الاعتصام بمجزرة كبيرة بقيادة الفريق اول عبدالفتاح السيسي الذي دق وتيرة العنف وأوصل مصر الى حمام دم ومستنقع الاضطرابات وادخلها في جروب الحرب الاهلية. ان عملية التغيير والتحول الدمقراطي في ثورات الربيع العربي تتآكل وتُسرق يوماً بعد آخر جراء الاوضاع الجارية في بلدان الوطن العربي حينما دخلت ايادي خارجية فيها،، وان ازداد الامر سوء وتعقيداً وتراكمت التدخلات الخارجية عندئذ سوف تفقد ثورات الربيع العربي شعارها الدمقراطي وسوف تتآكل وتُنهب من بين ضلوع الشعب وستدخل بلدان الربيع العربي في مغبة الاحتشام وسوف تتجه نحو حروب اهلية بين بعضها البعض وما حدث امس الاول في ميادين مصر من اقتحام الجيش والشرطة المصرية للميداني رابعة والنهضة وسقوط آلاف القتلى والجرحى يجعلنا ندرك بأن قطار التآكل الخارجي قد بدأ من نقطة الصفر وهو في طريقه باتجاه بقية البلدان وسوف يحلق في سماء بقية دول الربيع العربي وعلى سير هذا النمط سوف تحقق امريكا واسرائيل ودول الخليج نتائجها واهدافها عن طريق السيناريو المصري والغزو العراقي والتماطل السوري ولكن بطريقة اخرى دون ان يشعر المواطن العربي الذي تم مراوغته من خلال وسائل الاعلام على شعار الوقوف مع الدمقراطية والتغيير.. ففيقوا من غيبوبتكم يا دول العالم العربي فإن قطار التآكل الامريكي قد شد رحاله باتجاه بلدانكم ولا ارى بأن تنجوا فهي في طريقها نحو ضوء لا نهاية له سوى الغزو وانفجار بؤرة الحروب والصراعات.. اللهم جنبنا الفتن واحفظ الامتين العربية والاسلامية من كل غازي ومحتل.

Aljubaihi11@gmail.com


في الأحد 18 أغسطس-آب 2013 04:11:46 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=21722