في الإماميون الجُدد , لماذا المُشترك ؟
د. بسام الأصبحي
د. بسام الأصبحي

لطالما حاولت الهروب من فكرة المذهبية والطائفية المقيتة , وكُنت أٌفاخر بأن ثورتنا إستطاعت أن تُذيب الفوارق المذهبية و الطائفية بين أبناء هذا الشعب الذي رزح رِدحاً طويلاً من القرون تحت أُتون التمترس المذهبي , ولطالما عانى أبنائه من و يلات و ظُلم و ظلامية القوى الطائفية .

جاء ظهور الإصلاح كحزب بتركيبته العجائبية – كحزب ديني مزدوج المذهب , يجمع بين الإخوان ( السُنة ) وبين القبيلة ( الزيدية ) و بعض الهاشمين – تنفيذاً لمصلحة مُشتركة في ذلك الوقت تمثلت في مُجابهة المد اليساري الذي مثلة الحزب الإشتراكي القادم من الجنوب , إلا أن هذه التركيبة العجائبية تُعتبر إيجابية في جزيئة , كونها أوجدت يمين مُتصالح غير مُتطرف مذهبياً ( على خلاف التطرف الإيديولوجي العقائدي ) فالتطرف المذهبي يُهدد وحدة النسيج الإجتماعي و هو أخطر تهديد لأي مُجتمع متنوع المذاهب , .

شئنا أم أبينا حكمتنا ثقافة المذهبية الضمنية التي تتبلور في أذهان الشارع بأن التجمع اليمني للإصلاح هو الممُثل الأقوى و الأكبر لفريق السُنة ( الشافعية) في مُقابل الحوثيون- أنصار الله - الذي أصبح قلب الفريق الآخر (الزيدية الهاشمية) سِواءً كان يختلف في الأدبيات أو يتفق مع المذهب الزيدي .

والواقع الذي أراه أن الفريق الثاني ( أنصار الله ) يتفوق على الفريق الأول ( السُني) من حيث تضافر مٌعظم إن لم يكن كافة الهاشميين من أبناء المذهب الزيدي و إلتفافهم حوله بصفته المكون السياسي الأقدر على الحفاظ على مصالح الطائفة في مُقابل التمدد و التوسع السُني و الكثافة العددية للشوافع عموماً , وخصوصاً بعد تولي الحكم و لأول مرة منذُ قرون حاكم من الفريق الأول و خروجه من السياق المناطقي و المذهبي لحُكام اليمن مُنذُ عام 897م عندما أصبح يحيى بن الحسين أول إمام زيدي ( الذي كان مقره صعدة ) .

في ظِل تنامي المخاوف المفهومة للفريق الثاني من فقدانه مصالحه الغير مشروعه الناجم عن إستئثاره بالحكم طِوال تلك الفترة , يبرز الإصلاح كحزب كما أسلفنا هو المُقابل المذهبي لأنصار الله , مع إختلاف جوهري , هو أن الإصلاح مكون سياسي محسوب على السُنة و يُمارس دور خِلافي و عُنصر خِلاف داخل الوسط الشافعي (السُني) الفريق الأول الأكثر تنوعاً فكرياً و ثقافياً و سياسياً .

إلا أن مجيئ المُشترك كيفما جاء ولظروفه , إلا أنهُ مثل نوعاً ما حالة من تصالح بين الإصلاح و محيطة المُفترض الذي يُعبر عن هويته المذهبية , و أصبح المُشترك حاضن إمتزجت فيه الغالبية العُظمى من الأطياف السياسية ذات الجماهيرية الشافعية صاحبة المظلمة التأريخية المُستمرة إلى جانب الزيدية الحقيقية المُعتدلة المُكبلة بالهادويين الدُخلاء على اليمن و على المذهب الزيدي , و تشكلت الجبهة السياسية الأقوى في تأريخ اليمن المُعاصر , التي إستطاعت في نهاية المطاف التخلص من الطاغية , بعد أن أفقدته أهم عُنصر من عناصر تربعه على العرش , و تلك هي حالة الإنقسام السياسي الإيديولجي تارةً و المذهبي تارةً أُخرى .

لذلك بتنا نفهم و نعي الآن خطر الحوثية (أنصار الله ) على اللقاء المُشترك , ليس لأنه مكون سياسي فحسب , بل لأنه يُمثل الحصن الحصين لأبناء هذا الشعب , ضد أفكار و أطماع الحوثيين و من لف لفهم من الهاشميين

و سنوجز فيما يلي جُملة من المُؤشرات التي تُدعم هذا الطرح :

•الإصرار الحوثي على دعم إنفصال الجنوب , فهو بذلك سوف يقسم الحاضنة الشعبية للقاء المُشترك إلى قسمين

•الإختراقات التي حققها الحوثييون في صفوف اللقاء المُشترك - إذا جاز هذا التوصيف - و المُتمثل في سحب حزبي الحق و إتحاد القوى الشعبية , اللذان ينتميان إلى ذات التوجه المذهبي , كمقدمة لإنحلالهما في حزب الأُمة .

•إستمالة بعض يسار المُشترك , حيث حقق الحوثييون إختراقات مُهمة تفاوت مابين :

1-حزب البعث العربي الإشتراكي , الذي تميل و تنتمي قيادته المُنصبة من قِبل رأس النظام المخلوع , التي جثمت على صدور البعثيين و جيرت الحزب بصورة مذهبية صرفة .

2-الحزب الإشتراكي اليمني , و نجاح الإختراق هُنا أقل ضرراً , حيث إقتصر الإختراق على مُستوى قيادات حزبية وسطية محدودة العدد و التأثير , و غلب عليها الإرتزاق أكثر من العقائدية .

•إستخدام العناصر الأمنية المغروسة في جسد التجمع اليمني للإصلاح , التي زرعها النظام السابق , لكي يستخدمها الآن بالإشتراك مع بعض اليسار الأنف الذكر في محاولة تأزيم العلاقة بين الإشتراكي و الإصلاح كونهما أكبر عنصرين بل العنصران الأهم في مُعادلة المُشترك .


في الإثنين 24 يونيو-حزيران 2013 04:17:24 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=21046