فخامة الرئيس ... إرحموا تعز يرحمكم
محمد الحذيفي
محمد الحذيفي

فخامة الرئيس المشير عبده ربه منصور هادي , تعز منذ 33 عاما , وهي تعاني الحرمان , والتهميش , والإقصاء , دفعت ثمن الحروب في المناطق ألوسطى , ودفعت ثمن الوحدة الارتجالية والغير مدروسة , ودفعت ثمن حرب الانفصال صيف العام 94م , ودفعت ثمن وقوفها إلى جانب التغيير عام 2006م عند ما صوتت لرجل التغيير فيصل ابن شملان , دفعت ثمن كل ذلك التهميش , والإقصاء , والفقر , والعطش , والجوع , وكانت انطلاقة شرارة الثورة الشعبية الشبابية السلمية منها أملا بنفض ذلك العهد , وتعويضها سنوات الحرمان , والفقر , والعطش والذي لا يزال إلى اليوم.

وبدلا من أن يطالها التغيير الذي تنشده طالها النسيان , والعقاب , وهي التي ضحت بخيار أبنائها في كل محافظات الجمهورية من اجل التغيير , ومن أجل الانتقال من زمن الفوضى , والاستبداد , والنظام العائلي , والأسري , والفردي إلى نظام العدالة الاجتماعية , والمساواة , والوفاق , والوئام , والسلام , والعيش المشترك لكنها لم تحصل على ذلك.

فخامة الرئيس , إن هناك مسئولين في تعز لم يفهموا حتى الآن ان هناك شرعية ثورية أتت بمبادرة خليجية قائمة على قاعدة الوفاق والتوافق , معطلة كل القوانين التي لا تتوافق ومصالح الأمة , وما زالوا يديرون تعز بعقلية النظام القديم , العقلية الإقصائية التهميشيه التي تتعامل مع الآخرين بمنطق "ما أريكم إ لا ما أري" ولن يتم التغير إلا ما تراه هي وبالمقاسات المفصله على أمزجتها وأهوائها , وأنا ومن بعدي الطوفان.

إن المرحلة الراهنة تحتاج إلى من يطفئ الحرائق لا إلى من يشعلها , تحتاج إلى من يقرب ويسدد لا إلى من يباعد ويفجر , تحتاج إلى من يداوي الجراحات ويضمد الحروق لا إلى من ينكأها ا ويشعل الحرائق , وأن قيادة محافظة تعز أشعلت الحرائق من حولها , ومن الصعب إخمادها إلا من خلال نضرتكم الثاقبة والعقلانية التي دائما تصغي إلى صوت الشارع , وتسمع إلى أصوات المظلومين , فتداركوا تعز الثورة و والتغيير قبل فوات الأوان ... يرحمكم الله.

 يا فخامة الرئيس من الصعب أن تصبح قيادة محافظ تعز في المرحلة الحالية محل إجماع بعد المماطلة بالتغيير عاما كاملا , وبعد افتعال المعارك الوهمية , والثانوية , والهدف من وراء كل ذلك صرف أنظار الناس عن القضايا الرئيسية مثل : التنمية , والتغيير الحقيقي للفاسدين الذين ثار الناس ضدهم في بداية الثورة وكذا توفير الخدمات الأساسية للناس , وتوفير الأمن والاستقرار , وأصبحت مدينة تعز تحت رحمة الفوضى , والخراب , والانفلات الأمني , والعصابات المسلحة , وكما كانت تعز قبل الثورة هي اليوم بعدها لم يتغير شيء على ارض الواقع , وكأن الثورة قامت في كل محافظات الجمهورية إلا في تعز , ما تزال عقلية , وثقافة , وفلسفة , وأدوات نظام المخلوع هي المسيطرة , وهي المتحكمة في كل مفاصل ومؤسسات الدولة المختلفة.

إن تعز فخامة الرئيس تتجه نحو الهاوية , والانهيار , تتجه نحو الفوضى بسبب سياسة الإقصاء , والتهميش والعناد , والاستحواذ , واحتكار القرار , والوقوف ضد التغيير , والسخرية من شباب الثورة , والتطاول على أسر الشهداء , وانتشار العصابات المسلحة , وإغلاق الجامعة وتعطل الدراسة في بعض المدارس بسبب التطاول والاعتداء على المعلمين فيها , فارحموها وخففوا من معاناتها وأوقفوا فيها العبث يرحمكم الله.


في الأربعاء 10 إبريل-نيسان 2013 09:58:00 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=19921