ما شهيد الا الشهيد
أحلام القبيلي
أحلام القبيلي

ما شهيد الا الشهيد

المتاجرة بالدماء تجارة رائجة ورابحه هذه الأيام، فالكل يبحث عن اكبر عدد من القتلى واكبر كمية من الدماء ليحقق أهدافه ويعزز موقفه وينال استعطاف وتأييد الداخل والخارج، فرح بالمصائب وتنافس قذر واستغلال للضحايا..

قناة سبا تعرض برنامج عن شهداء الجيش.

 وقناة اليمن اليوم تعرض شهداء الحرس.

وقناة سهيل تعرض برنامج عن شهداء الساحات.

وقناة المسيرة تعرض برنامج عن شهداء الحوثي.

وقناة عدن لايف تعرض برنامج عن شهداء الحراك.

والقاعدة لها شهداء، وكل فريق لا يرى غير شهدائه وما سواهم مخربين ومعتدين..

وكلما مررتُ بحي من الأحياء وجدت عبارة مكتوبة على الجدران بخط عريض "الشهيد فلان الفلاني رحمك الله"

أو رحم الله الشهيد فلان، وفي حي اعرف سكانه وجدتُ مثل هذه العبارات مكتوبة على الجدران "الشهيد فلان الفلاني إلى جنة الخلد" رغم أن هذا الذي أسموه شهيدا قتل حداً وقصاصاً لقتله النفس التي حرّم الله بغير حق..!!

وفي حي آخر فاجأتني هذه العبارة ايضاً "الشهيد فلان" رغم علمي وعلم الجميع أن هذا الشهيد المزعوم كان أشبه بقاطع طريق لم يسلم من شره وأذاه الكثير من أهل الحي، وهكذا تساهل الناس في إطلاق لفظ الشهيد على كل من هبّ ودبّ في عصر عزّ فيه الشهداء الحقيقيون، فقاطع الطريق يسميه أفراد عصابته شهيد, والصعلوك السكير تسميه الشلة شهيد، والفنان يموت على خشبة المسرح شهيد، والممثل تأتيه سكرة الموت وهو يؤدي مشهداً يستحي منه إبليس شهيد، وشهيد الرياضة وشهيد الكلمة وشهيد الفن، وقد مات شهيداً يا ولدي من مات فداءً للمحبوب.

وهكذا توزع الشهادة بالمجان و شهاده تمنح بقرار حكومي يا جماعه ما شهيد الا الشهيد.


في الخميس 31 يناير-كانون الثاني 2013 11:29:22 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=19064