على نياتهم يرزقون
أحلام القبيلي
أحلام القبيلي

بعض الناس يحب كثر الهدار و الداويه

وبعض الناس تكلمه رطل يفهم وقيه

وبعض الناس ما يفهم إلا ذي يشتي

وبعض الناس أعوذ بالله منهم يفسروا كلامك على كيفهم

وبعض الناس لا يرى الحق حقاً إلا إذا وافق هواه

وبعض الناس متطرفون إما يمين أو شمال لا يعرفون التوسط والعدل والإنصاف

وأنا أحب الصدق ومشتيش الهدار و الداويه

حسن الختام:

دائما نحن العرب نجيد البدايات ولا نحسن النهايات , دائماً نبدأ ولا نستطيع أن نختم .

نبدأها ثورة ثم تتحول إلى "هوشلية"، نريد التحرير وينتهي باحتلال ، تبدأ مظاهرة ثم تتحول إلى فوضى وشغب، تبدأ ديمقراطية وتنتهي ديكتاتورية، يبدأ حياته مناضل وينهيها فاسد ، يبدأ حياته ملتزم وينهيها إرهابي، أولها حاكم

ديمقراطي ونهايتها طاغية وديكتاتور، أولها بطل وآخرها لا له ولا عليه، تبدأ معارضة من اجل الوطن وتنتهي وطن من اجل المعارضة.

على نياتهم يرزقون:

صدقوني لن تنتصر الحكومة ولا المعارضة في أي دوله عربيه, لان كل منهما يريد مصلحته الخاصة , وسيعطيهم الله تعالى على قدر نياتهم

فالكل يتقاتل من اجل الوصول إلى كرسي الحكم ,

كلام قبيلي:

من قال ثوره قلت ما هي ثوره

والحال يشهد واليمن مقهوره

ماشي تغير كل شي في حاله

نفس المسلسل والفلم والصوره


في الثلاثاء 22 يناير-كانون الثاني 2013 07:22:25 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=18923