الحوثية وضررها على الهاشميين في اليمن!!
همدان العليي
همدان العليي

بالتأكيد، ليس كل هاشمي حوثي، وليس كل حوثي هاشمي، ففي اليمن ممن ينتسبون إلى آل بيت رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وصحبه سلم - وهم لا يؤمنون بالفكر الحوثي المبني على العنف والعنصرية، وفي المقابل هناك كثير ممن قاتلوا ويقاتلون في صفوف الحوثي في صعدة، وعمران، وحجة، من قبائل قحطانية؛ لكن العائلات الهاشمية التي ترفع شعارات الحوثي اليوم بعدما كانت ترفضها سابقاً، تبدو في ازدياد ملحوظ.

الهاشميون الذين التحقوا بهذه الحركة– عقب أحداث ثورة الشباب- لا يؤيدونها قناعة، بما تحمله من فكر رجعي حسب قول بعضهم، وإنما لأنهم يشعرون بأن القوة الحوثية هي الوحيدة القادرة على حماية الأقلية الهاشمية التي تعاني من الإقصاء- حد وصفهم- ولو كانت هناك دولة عادلة قوية لما احتاجوا لذلك!!

الدكتور يحيى بن يحيى المتوكل-وزير الصناعة والتجارة السابق- يؤكد هذا الطرح، مقال نُشر له في صحيفة الثورة الرسمية والأولى في اليمن، في أحد أعداد نوفمبر من العام الماضي، حين تحدث عن أهمية "إزالة الغبن، واسترضاء بعض الفئات والمناطق التي تشعر بالإقصاء، كالحراك الجنوبي، وأبناء تهامة، والهاشميين"!!

مثل هذا الطرح، يجعلنا نتساءل: هل تم حقيقة، إقصاء الهاشميين خلال الفترة الماضية؟

مذ قرأت مقال الوزير السابق، وأنا أحاول البحث عن إجابة منصفة على السؤال أعلاه، ومن المعلوم أن الهاشميين في اليمن يتقلدون مناصب كبيرة وحساسة، فمنهم الوزراء، والمحافظون، والقادة العسكريون والأمنيون، والوكلاء، والمدراء، والقضاة، والصحفيون، وغير ذلك، لا يوجد مجال أو تخصص أو حزب سياسي في اليمن، إلا وهم فيه.

عند توقيع وثيقة العهد والاتفاق في قبيل حرب 1994م، كان علي سالم البيض ويحيى الشامي وحيدر العطاس ممثلين عن الاشتراكي، ويحيى المتوكل عن المؤتمر، وعبد القدوس المضواحي ضمن الناصريين، وإبراهيم الوزير عن اتحاد القوى الشعبية، وكل هؤلاء هاشميون!! فكيف-إذن- يقال: أن الهاشميين كانوا يعانون من الإقصاء، خلال السنوات الماضية؟!! إلا إذا كانوا يقصدون أنه لم يحدث وأن أصبح يمني من أصول هاشمية رئيسا لليمن الجمهوري!! فهذا الأمر بين أيديهم، والميدان الديمقراطي مفتوح للجميع، وبإمكانهم المشاركة والصناديق تقرر.

يقول بعض إخواننا الهاشميين: بأن المناصب الأمنية والعسكرية الرفيعة محرمة عليهم، وهذا أمر صحيح إلى حد ما، خلال السنوات الست الأخيرة، وفي نطاق ضيق، والسبب حسب إفادة بعض القيادات العسكرية في الحكومة، هو وجود حركة متمردة ومسلحة، تمارس العنف، مدعية -باسم الدين- أنها أحق بالحكم!! وهذا الادعاء قاسم مشترك بين أغلب الهاشميين في اليمن، ويزاد على ذلك، أن عددا من الأسر الهاشمية في مختلف محافظات الجمهورية تدعم هذا حركة التمرد الحوثية، ماديا، ومعنويا، ومعلوماتيا !!فكيف لنا أن نأمن جانبها؟ (وهذه وجهة نظر أمنية).

التفسير أعلاه يعزز حقيقة أن الحركة الحوثية منذ ظهورها، تضر بالهاشميين في اليمن، ولا تنفعهم كما يعتقد بعضهم، لأن تأييد الأسر الهاشمية للمنطق الحوثي، الرجعي، العنصري، في ملمحه؛ يعمل على عزلها سياسيا، واجتماعيا، وثقافيا.... أفلا يتفكرون؟!!


في الثلاثاء 08 يناير-كانون الثاني 2013 07:28:30 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=18733