رسالة هامة للمفوض السامي على اليمن!
د.علي مهيوب العسلي
د.علي مهيوب العسلي

العزيز بن عمر تابعناك في زياراتك المكوكية لليمن ،من أجل حل المشكلات بين أطراف المنظومة السياسية كلما تعقدت تلك المشكلات فيما بينهم ، وبخاصة في القضايا العسكرية ،ومن خلال النتائج على الأرض رئينا نجاحك بتقدير امتياز في تلك الملفات!

لكن الصحيح أيضا اننا بمتابعتنا لتصريحاتك ومقابلاتك رغم الحذر الشديد في أحاديثك ،جعلنا لا نقطف الشيء الكثير منها ، فتعاملت كمحترف لا يسمح بفك شفرات الملفات وتبقى كافة الخيوط بيدك ،ولا تعطي أبداً سرَّ المهنة من أجل أن يأتي إليك المتحاورين والمأزمين لتعطيهم الدواء الشافي لمرضهم المستعصي!؛ أي أن المفاتيح كلها بيدك أو لِنَقل \"المفتاح الرئيسي\" ،وهذا يدل على الدبلوماسية العالية وأيضا التقنية النوعية التي تستخدمها وهذا من حقك لِتُكمل مهمتك بكل اقتدار!

نعم لقد التقيت بكل الفئات في اليمن بعضها تم الإعلان عنها والكثير منها غير معلن ،ولقد أصبحت عالما بكل تفاصيل التفاصيل في مشاكل اليمن المعقدة أصلا ، ومن ضمن من التقيتهم شباب اليمن المتحزب والمستقل كل على انفراد ،وبكل تأكيد استمعت الى همومهم ونظرتهم للمستقبل وكيف يفكرون في بناء الدولة المدنية الحديثة ،وتعرفت على تناقضات بعضهم بعضا في بعض المسائل ،وشعرت بما يحس به المستقلين على وجه التحديد من عملية إقصاء ممنهج من أحزاب لها أطر تنظيمية ولديها قدرات مالية نظرا لاشتراكها في النظام السياسي منذ فترة ليست بالقصيرة ،لكني اعتقد انك لم تعكسها على ارض الواقع، وفي اعتقادي أيضاً أنك تأثرت تأثرا بليغاً للمذبحة الشنيعة التي مارسها كبار المتنفذين على أبناء تعز \"المحرقة\" في العام الماضي ، واستلمت من شباب الثورة التقارير التفصيلية عن الانتهاكات لحقوق الإنسان والكثير منها موثق لديك كما أظن ! ؛ وقد لاحظنا بعضا منها في خلاصاتك التي كنت تقدمها لمجلس الآمن!

أيها المفوض السامي أريد ان أعرض لك مأساة تعز الدائمة والمتكررة قبل ثورة الشباب وبعد ثورة الشباب ، وأفوض نفسي لأن أكون محامياً وأقدم إليك التماساً عن الحكم الذي أصدرتموه بحقها سواء في المبادرة الخليجية أو آلياتكم التنفيذية ،أو في تشكيلات اللجنة الفنية للحوار ومخرجاتها ،أو عندما فوضتكم الأحزاب باختيار نسب التمثيل لم تولي هذه المحافظة وزن يذكر قياسا بمحافظات أخرى ! ؛ ولم تنظر إلى تضحياتها ،ولا لمدنيتها ، ولا لأكاديميها ، ولا لمثقفيها ،و لا لمهمشيها وهم كثر ، ولا لمكوناتها الثورية والمنتشرة في كل ساحات الحرية والتغيير ،وكلي أمل أن يجد التماسي هذا طريقه الى عقلك وتتدارك ظلم هذه المحافظة وأبنائها!

إن ظلمكم لهذه المدينة وأخصكم بالذكر باعتباركم تمثلون روح وعدالة الأمم المتحدة ،واجتنابكم بحكم المهنة لعدم التحيز، وإظهار المشاكل للمجتمع الدولي كما هي، وإعطاء التصورات العملية والواقعية لحل ما يظهر لكم من مشاكل في البلدان التي تستلزم عملكم فيها !

نعم سيدي الأمين العام المساعد والمندوب السامي للأمم المتحدة في اليمن بحكم الفقرة السابعة من المادة 44 كما أعتقد في ميثاق الأمم المتحدة بحسب قرارات مجلس الأمن المتخذة بحق اليمن ، أقول لقد بلغ ظلمكم لتعز الثائرة في إهمالها أولاً بمحاور المبادرة الخليجية وكأنها لا يوجد بها مشكلات حقيقية ومزمنة ، لكن وعيها وحبها لوحدة اليمن قد جعلها وأبنائها لا تستخدم العنف ولا ترفع صوتها عاليا لكي يُسمع من الأطراف اليمنية أو الإقليمية أو الدولية التي تعاملت كأمر واقع مع بعض القضايا وبخاصة في المحافظات الجنوبية رغم أن تعز كموقع جغرافي هي في الجنوب ، حتى موقعها لم يشفع لها ان تدخل في النسبة المخصصة للجنوب، فحصل تمييز لا تؤمن به منظمتكم الدولية ، وحددت أطراف في الحوار الوطني في المبادرة بين قوى سياسية نعترف بها ونقدرها لكنها لا تمثل الشعب اليمني كله و لا تمثل تعز وإن كانت معظم قياداتها من هذه المحافظة ، ثم ظلمت تعز في عدم إنصافها حتى الآن ممن دمروها وقتلوا أبنائها وهم معروفون لكم ، بل سمح لبعضهم أن يخرج من اليمن دون محاكمة مثل قيران الشهير الذي أشرف شخصيا على اقتحام ساحة الحرية وحرق مخيماتها ومستشفياتها ، ثم ظلمت تعز كذلك بنسب التمثيل الذي أنت توليت توزيعها بتفويض الأطراف لك شخصيا ، وقمت بالتوزيع وأهملت تعز في تلك النسب !

ولقد تابعت سيدي السفير مسيرة الحياة الأولى ورأيت مدنيتها وحضارتها وسلميتها ، وكان ينبغي عليك أن تقرأ من تلك المسيرة في العام الماضي أن اليمنيين يؤيدون الثورة ويباركونها عندما استقبلت المسيرة في المحافظات التي مرت بها ، بل وحُميت من رجالها والتي تصدت للبلاطجة الذين كانوا يريدون إيذائها ، إلى أن وصلت إلى صنعاء بذلك الحشد الجماهيري الذي قل مثيله في التاريخ اليمني ،وللعلم أن تلك المسيرة قاطعتها الأحزاب المنضوية في الثورة وعلى وجه التحديد اللقاء المشترك ،وعليه كان ينبغي عليك أن تقدر القوى السياسية المتحاورة وحجمها ،ثم تقدر أهداف الثورة ومدى التفاف الجماهير حولها من خلال الحشود الجماهيرية الكبيرة التي انضمت إلى ثوار مسيرة الحياة من كل أنحاء الجمهورية ، وعندما وصلت إلى صنعاء تأمرت عليها الأحزاب وجرى تفكيكها وعدم السماح لها بتحقيق أهدافها ،بل ومورس العنف ضدها ولأول مرة من حكومة أشرفت أنت على تشكيلها ، ولم يُحقق في العنف الذي جرى لها في منطقة دار سلم بصنعاء حتى كتابة هذا المقال ، والذي وراح ضحيته العديد من الشهداء وهذا ظلم أخر تتحمل مسؤوليته أمام الله كون الحكومة التي مارست العنف من مخرجات المبادرة الخليجية!

وفي الذكرى الأولى لمسيرة الحياة كنت موجوداً في صنعاء لمؤازرة الأخ رئيس الجمهورية في قراراته الشجاعة للبدء في الهيكلة وإعادة تموضع القوات المسلحة وهيكلتها ،وكنت تعلم علم اليقين أن مسيرة الحياة النسخة الثانية في طريقها إلى صنعاء ، ومن أهم أهدافها إقالة كل من تسبب في تقسيم الجيش ، وكذا المطالبة من رئيس الجمهورية بأن يصدر قراراً رئاسيا يكون بموجبه الحادي عشر من فبراير يوم وطني للجمهورية ، وهذا الطلب أعتقد انك تؤيده لأنك قد عبرت عن اهتمام المجتمع الدولي بما أحدثه الشباب اليمني من تغييرات! ؛ وبينت في أكثر من موضع أن عجلة التغيير قد بدأت في اليمن بفعل شباب الثورة ،ألا ترى معي أنهم يستحقون أن يحتفى بيومهم الذي خرجوا به من أجل التغيير في اليمن ،بينما السلطة التي وصلت الى الحكم بفعل دماء الشباب ،وبحضوركم وحضور الأمين العام للأمم المتحدة قد احتفلوا بمرور عام على المبادرة الخليجية ، ولم يعترض أحداً ، لكنك سيدي السفير غادرت اليمن وجرى قمع للمسيرة عند وصولها الى صنعاء وبعد اعتصامها بجوار دار الرئاسة من قبل أجهزة الأمن ، والحقيقة أنني أليت على نفسي التريث في الكتابة بهذا الشأن ،حيث قلت في نفسي فلربما تظهر على وسائل الإعلام وتدلي بتصريح على الأقل تستنكر ما جرى ، وتطالب بالتحقيق الفوري ،وتؤكد من أن المجتمع الدولي يدين مرتكبي العنف ، بل ويطالب بإحالة مرتكبي العنف إلى المحاكمة، أو مثلا أن مجلس الأمن سيتخذ بحقهم عقوبات ، لكن أي من ذلك لم يحدث ما جعلني أكتب هذا المقال لأذكرك بحجم الظلم والمعاناة من جراء المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية وبالذات على تعز الحالمة !؛ والتي إن لم تتداركها أيها السفير البارع فإن اليمن مُقدمة على التقسيم في نسيجها الاجتماعي بسبب حساسية ما تفعلون ! ؛ فهل أدركت أخي الممثل العام للأمين العام مثل هذه الأمور؟ ؛ أرجوا ذلك ، وكما أرجوا أن لا تصدق السياسيين لأن طموحهم فقط الوصول إلى الحكم ،بينما عزيزي بن عمر وكما تعلم فإن الشعب اليمني يريد التغيير ويريد إسقاط النظام !

في الأخير لا يسعني إلا أن أشكر كل الجهود التي تبذلها في اليمن ،وأن الشعب اليمني ممتن لك ويذكرك بكل خير ، ولست مجاف للحقيقة إن قلت أن شعبيتك صارت تفوق في الشارع اليمني كل السياسيين اليمنيين ! ؛ ومقالي هذا يُذكِّر ولا يقلل من جهدك ،لكني وجدت أن من مسؤوليتي تنبيهك لما ظلمت به محافظتي التي أنتمي إليها فبادر وأعطها حقها مثل غيرها قبل أن يفاجئكم شبابها بثورة جديدة قد تعرقل كل ما بذلتموه ؛ ونسأل من الله ان يوفقكم لما فيه مصلحة الشعب لا مصلحة الأحزاب !


في الجمعة 28 ديسمبر-كانون الأول 2012 06:49:14 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=18604