أقتلوا المرتد .. أقتلوا عبد السلام
بكر احمد
بكر احمد

*صورة إلى التنظيم الشعبي الناصري المحتضر والذي ينتظر رصاصة الرحمة ، وما أرخص الرصاص في بلادي

* وصورة إلى هذا الوطن الرث الذي مزقت ملوحته جواز سفرنا

* وصورة إلى ضمير الإنسان، الضمير ألذي لا يمكن اقتنائه أن لم يخلق معنا.

- فهنا ليس من حقك أن تقول لا للطائفية ، وإلا فأنت أحقر من بعوضة و بالإمكان حشرك في زنزانة حتى تتعفن ، ولا يمكنك أن تصرح عن قناعاتك ضد سياسة الدولة يا كافر ...

- ما هي تهمة الأخ عبد السلام قاسم الشراعي ، يقال أنه أعترض على تشغيل قرص مدمج في المدرسة الذي يعمل بها مدرسا للغة العربية به تحريض ضد المذهب الشيعي ، وبما أن الطائفية في الوقت الحالي هي منهج سياسي رسمي يمارس من قِبل أعلى المستويات ويُحشد له العلماء من كل نطيحة ومتردية للمضي قدما في الشحن العاطفي المذهبي ، فأن اعتراض عبد السلام على هذا العمل يعد عملا لا يمكن تجاوزه ، فمن يعترض عما يريده السلطان _ والذي سماه علماء السلطة أخيرا بولي الأمر _ هو في حقيقته وفي نظرهم اعترضا على الدين الإسلامي الذي حشروه وبكل نزق في بوتقتهم الضيقة .

- عبد السلام في السجن منذ أكثر من شهرين وتم مصادرة حافلته التي يعمل عليها بعد انتهاء عمله في المدرسة ، وقام مدير المدرسة بطرد أبنه الذي كان يجمع تواقيع من زملائه تضامنا مع أبيه ، والصمت مازال مخيما حتى الساعة !

- ماذا فعل نخبة النخبة بعد أكثر من شهرين في السجن لقيادي في حزب معارض ، ماذا كتبت الأقلام ، وماذا فعل حزبه الذي من المفترض أنه الأكثر إحساسا والأكثر قربا وأخيرا الأكثر نشاطا في التضامن الفعلي والحقيقي مع كوادره .

- أليس من المخجل أن نتحدث عن مجتمع مدني ، أو حتى عن لقاء مشترك في المعارضة ، أليس مخجل أن نستهين بكرامة رجل وقف مجاهدا بجوار رأيه خوفا على تأسيس وعي طائفي بين طلاب وجيل المستقبل أن ترسخ أدخلنا في دوامة لا يعرف مداها أحد .

نعم هو مخجل إلى حد الألم .

benziyazan@hotmail.com


في الإثنين 28 مايو 2007 09:45:43 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=1855