براءة من الشباب!!
رياض الأحمدي
رياض الأحمدي
 

منذ وقتٍ مبكر في الأسابيع الأولى للثورة أصبحت أبلع على مضضٍ عبارة "شباب" والحديث عن شباب الثورة وثورة الشباب.. لما لقيته من ضيقٍ في الأفق. ومزايدة باسمهم في كل الأطراف السياسية.. لم أر حقيقة ما يستحق الاحتشاد لأجله.. وكم مرةً يقومون بالإساءة للشعب باسم الشباب.. الحوثيون يخربون باسم الشباب وعناصر النظام السابق تخرب باسم الشباب.. والسفير الأمريكي يشيد بدور الشباب.. وقلبي يعتصر ألماً.

قل يا أيها الشباب والشيوخ ويا كل نبض.. تعالوا بنا إلى وطنٍ واحدٍ وشعبٍ واحدٍ لا ينظر إلى شمال وجنوب ولا إلى شبابٍ وشيوخٍ أو إلى رجلٍ وامرأة، ولا إلى أحزابٍ ومصالح.. تعالوا بنا إلى المصلحة الوطنية العليا وأن لا نرعى غيرها.. لكيلا نكون عالةً على المستقبل ولا يذبح أبناؤنا بعضهم ولا نفشل من جديد.

إن ترديد عبارة "الشباب" ليس مدحاً لنا، بل هو لإشغال الشباب عن قضيتهم الوطنية وهي بناء وطن، وغضب لا يهدأ ضد من يحلمون بتقزيمه واستعباد أبنائه، فيها يكون كل فردٍ كجبل واثق تتعثر أمامه مشاريعهم.. لقد أشغلوا الناس بأسمائهم وراحوا يقطفون الثورات ويذبحون الأوطان في حين أن البعض يفكر بنصيب الشباب من التيه.. وإلا ما معنى أنني ثرت واهترأت خيمتي ووصلت أمريكا قاعدة العند. ورفع الشر عباراته الزيفية العنصرية على القرب من جبل صبر.

والثورة في الأصل، أية ثورة، لا يقوم بها إلا الشباب، ولقد كانت تسمية "ثورة الشباب" هي الخطوة الأولى في طريق حرف الثورة عن دلالاتها الشعبية الوطنية وفي طريق تقسيمها وتشتيتها، ثم أصبحت قضايا جنوبٍ وشمالٍ، قبل أن ترسو إلى مؤتمر حوار يقيم عليه أعداء اليمن ويسطرون الخطوط العريضة للمستقبل وتعُست أحلام الشباب حتى أصبحت هي ان يحضر المتمردون على الراية الوطنية لمؤتمر الحوار والبعض يروي ملاحم الانتصار على حورية مشهور ومحمد سالم باسندوة.. أقولها منذ أيام إنه لو كان هناك شباب بمعنى المجموع الموجود لرأيتهم يثورون عندما تم إقرار الحوار على أسس تقسيم الوطن، ولو كان هناك شعبٌ حيٌ لرأيته يخرج لشنق السياسيين، وحينها فقط شعرت أن الشعب لم يزل غائباً وأن الشباب ثغرة من ثغرات اليوم.

أجدادنا الأحرار لم يبنوا سكناً لنا على هذه الأرض لنحلم بحياة كريمة إلا بعد أن أخلصوا لأوطانهم حتى نسوا أسماءهم، ووقفوا وقفة حازمة حتى أسكتوا الظلام.. والتطرف الوطني خير من الاعتدال، كما تعلمت من البردوني، وفي الحديث "إن المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف"، خصوصاً في مثل هذه المراحل الدقيقة والحساسة التي يريد الآخرون مصادرة أحلامنا من خلالها، ولكم نتألم أن من أبناء هذا الوطن من سيعانون وأنه سيكون لنا أحفاد ربما يمرون من طرق المرارة التي مررنا بها، وفي أقصى درجات اليأس والإحباط لا زلت أتعامل مع هذا العالم على أساس أنني واحد يمثل إحدى خمس أمم في العالم وأفضلها وهي الأمة اليمنية.. فكيف ببعضنا يصغرون حتى يكونون شمالاً وجنوباً وشباباً وأحزاباً.. ولا أريد أن يحدث حتى بعد مئات السنين أن يمنياً يمد يديه وأن يكون هناك من أبناء هذا الشعب من يُهان.. فكيف لا أصبح ناقماً من كل من لا يريد للوطن أن يكون واحداً عزيزاً مكرما.

يوماً ما سيصبح الشباب شيوخاً والأحياء موتى ويأتي آخرون.. فتعالوا بناء إلى وطن يسير على منهج: الله .. الوطن .. الثورة.. ونتخذ من النشيد الوطني اليمني دستوراً مقدساً.. :

"ليس منا أبداً من فرقا..

ليس منا أبداً من مزقاً..

ليس منا من يسكب النار على أزهارنا كي تحرقا"..

أين الشباب من هذه المعان العظيمة التي يجب أن تكون مبدأه الذي لا ينحرف...؟.. أين .. أين.. ؟.. سأقول إن هناك شباباً غيروا التاريخ للأفضل عندما أراهم يكسرون حواجز الضيق ويرفعون راية الوطن حتى السماء، وعندما يقول الثائر إني يمني وليس "شاب".. من لا ينظرون لجهة ولا لفئة دون أخرى.. الثائر الذي لا يكون من السلالة الوطنية لأبي الحسن الهمداني ومحمد محمود الزبيري وعبدالله باذيب وعبدالله عبدالوهاب نعمان وإدريس حنبلة ومطهر الإرياني، الثائر الذي لا يكون مما سبق، هو ثائر من سلالة الرياح ويبني أحلامه على خيوط العنكبوت ويسلم وطنه للثعبان الإمامي ويكتب دستور بلاده نابليون ومجاميع عميلة تهيكل جيشه، وهو يستمع إلى تفسير مقبول بأن الإصلاح قد سرق ثورته.

إن اليمن ليس بلداً يقارن بالآخرين، بل هو قصة الحياة وجرحها الكمين وحلها الأفضل، والمهمة ليس بتلك السهولة ولا تقتصر بعائلة.. هي معركة الخير والشر والعنصرية والإنسانية.. معركة أزلية نقوم بدورنا في هذه القطعة من الأرض التي أوجدنا الله عليها.. ونصارع قوى شريرةً تود لو تذبحنا من الوريد إلى الوريد، والشباب التائه لا يصدق أن عدو الوطن هو عدو بالفعل..

ولا أعتقد أبداً أن الشهيد محمد محمود الزبيري فكر يوماً أنه من الشباب بالقدر الذي يجعلها قضية، بل كان يفكر كيمني وطني ومسلم وإنسان في هذه الأرض..

وهذا ليس تقليلاً لدور الشباب ولا دعوة إلى إبعادهم، بقدر ما هو صرخة تدعوهم لأن يقودوا البلاد إلى الأفضل لا أن يساهموا في الزيف والضياع.. اكبروا تكبر أحلامكم ويذكركم التاريخ بخير.. وإلا فإنكم ثرتم لتسلموا البلاد إلى قوى الشر والانفصال والمذهبية وللطائرات الأمريكية التي تجوب سماء وطنكم.. بدلاً من الضجيج عن المحاكمة.. أين ما يحتاج الوطن؟.. من أين لي ثواراً إلى جواري أفخر بهم ويكون كل واحد منهم بلداً وشعباً وليس مدينة ولا قرية ولا حوثيةً ولا حزباً.

براءة من "الشباب".. براءة من القرى والمدن والأسماء والألقاب.. وجميعاً تحت راية اليمن الذي لن يقبلنا إن تهاونا مع من يسيء إليه أو انشغلنا بأنفسنا عنه.

اصحوا.. اصحوا .. اصحوا.. فربما لم تبدأ الثورة بعد.

 
في الإثنين 10 ديسمبر-كانون الأول 2012 05:27:56 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=18376