عدن عاصمة اليمن الجديد.
محمد عمر الضرير
محمد عمر الضرير
أوردت بعض المصادر مغادرة رئيس الجمهورية العاصمة، وكان إلى وقت قريب يشتكي تحرش الرصاصات الدائم بمنزله في صنعاء، وقيل عن استقراره بالباسلة عدن، عدن الحرية والعبق الحضاري المدني التي عاشت هانئة بسيادة النظام والقانون والمواطنة المتساوية لجميع أبنائها إلى تاريخ 94 المزلزل لهدوئها وما عرفته من سلوك مدني راق، لم تحدد ملامح الزيارة ولم تعرف أهدافها للعموم بعد، ولكن لا شك بكبير أهميتها في ما يعين لتحقيق مصلحة اليمن العليا، وربما سلاسة القيادة المعرقلة خطواتها بما امتلأت بها العاصمة من مطبات معنوية ومادية قبحت صورتها وشلت حركتها وهي المزدانة جمالا وبهاء بعبق التاريخ ونفاسه المجد.

لكن ومع الأحداث الأخيرة المصاحبة للربيع العربي، لم نعد نرى مواكب الجمال على حد قول والدي في بعض قصائده فيها:

أرتك صنعاء الجمال موكبا... من جيوش الحسن يتلو موكبا

بل أصبحت صنعاء الجمال لوحة من العبث الخنفشاري للأغلبية وربما النجاحي للمعنيين، وهي بواقعها الحالي لا تتجاوز كونها تجمعا عسكريا وقبليا، بمليشيات متنوعة الأهواء والولاءات والانتماءات، ومخيمات يستغلها ذوي المصالح الضيقة في ترجيح حسابات خاصة ويقصى فيها الشرفاء الطامحين لرؤية غد مشرق لليمن، وتمثل انتشارا للسلاح الرسمي فيها والعشوائي والعدواني بصورة مفرطة، كان آخرها مقتل الدبلوماسي (العسكري) السعودي، المخطط له من البعض بما يعمل على خلط الأوراق و يحقق مكاسب لئيمة تزعزع الاستقرار وتضر بمصالح اليمن القومية العليا.

ولو تأملنا في جغرافية موقعها فإن بعض القبائل تستطيع حصارها فلا يدخل أو يخرج منها شيئ، فهي بعبقها التاريخي وجوها الطبيعي إضافة إلى ما أشرت إليه في بداية المقال من مستجدات أربكت حركتها وأثرت على دورها كعاصمة للدولة، مؤهلة لأن تكون عاصمة سياحية تاريخية، لا سياسية؛ إذ لا يستطيع زوار اليمن الكبار التنقل داخلها إلا بالطائرات العمودية جوا.

ومن ثم فالدعوة للتفكير الجدي ممن بيدهم أمر البلاد إلى إعلان صنعاء مدينة تاريخية سياحية بمقابل الإعلان الرسمي وبصورة سريعة وإذا أمكن قبل انعقاد الحوار الوطني إلى إعلان الباسلة الحضارية عدن عاصمة اليمن السياسية. فهي تملك في ذلك كل المقومات التاريخية والجغرافية والمادية والحضارية والسياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية وغيره، ولكن يجب الاعتماد في ذلك على قرار شعبي يجنب القيادة السياسية متاهات مراكز القوى والنفوذ وأقطاب السياسة، وهو ما يفرض الدعوة لاستفتاء شعبي يختار الشعب فيه عاصمته الجديدة أو إبقاء صنعاء بموقعها، وهو ما أشك في اختيار الشعب المكتوي من سلوك البعض فيها وبجوارها له.

وهذا الاستفتاء يحقق مبدأ الشعب مصدر السلطات من ناحية، وسيسهم في التخفيف من حدة دعوات الانفصال، وغيره من المشاريع التي لا تحسب في تحركاتها إلا مصالحها الشخصية او الفئوية, وسيعين حال تحققه سلاسة بناء الدولة المدنية، ويضمن خلو عاصمة البلد من الانتشار المهول لثقافة السلاح، ويقضي أو على الأقل يخفف من العمليات المتواصلة المزعزعة لاستقرار الوطن، وتشويه سمعته، وتأثير علاقاته مع دول الجوار والعالم عموما.


في الخميس 29 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 12:43:25 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=18225