سكن الربيع في اليمن وتلبد
كاتب/مهدي الهجر
كاتب/مهدي الهجر

لا أدري السر وراء هذه الغفلة ويعز عليَ القول "اللامبالاة " تجاه المعتقلين من شباب الثورة في سجون نظام صالح ، نعم نظام صالح على الأرض لا كما قيل لنا بقايا النظام .

ومفهوم " النظام " لدى الوعي العام المحلي والعربي ينصرف للأمني الصرف ومن هذه الدائرة تتجه المسارات .

فهل بدى نظام صالح على ضوئها أنه تآكل فصار بقايا طلل ، أم تآكل غيره ،وهل صار فعلا مخلوعا أم شُبِّه علينا ؟

تغلبني الحقيقة كما هي ، وتستحي عيناي عندما تلتقي بعيني بُرعم ثائر من هذا الربيع ، والدهشة تكسي صفحات وجهه الندي ، وتتساءل عيناه بصمت ، أين نحن الآن مذ إنطلقنا وقد كلّ الخطو ، وهل حقا كما قيل اقتربنا ، أم حالنا نراوح في المحل ؟ وفي أي سجن لصالح يُعذب علي المطاع ، أو يُكوى جلده العرامي ، وعلى اي جنب طُرح السلامي ، وبأي آلة نزعت أظافر محمد الباشا ، وما حال علي قناف ، ولهف نفسي على حسن الهجري، وهل بُترت طرفه فلان ، ....وفلان وفلان ...

****************

كأننا عشنا وهما أسميناه المخلوع ، وما هو بمخلوع ، بل المخلوع هو كتف هذا وذك من معتقلي الشباب ، وهذا البرُج وذك من أبراج الكهرباء ، والمحصلة كتف الشعب كله لا كتف صالح من خُلع ..

بقايا النظام ، الرئيس المخلوع .... نكتة سمجة تداولناها ، وخديعة كبرى التفّت علينا على حين نشوة .

كان يُفترض أن يُطلق سراح المعتقلين منذ اليوم الأول للمبادرة ، وأن يُعاد لهم الاعتبار ، وأن يُحال للتحقيق والجزاء كل من سامهم العنت وتجاوز في حقهم القانون ، ومتاح أمامنا أوراق فاعلة في هذا السبيل .

الحق أن نظام صالح ما زال هو ، والذي حدث قليل من الرتوش للتتويه والتمويه ، والمقياس عندي وفي مقابلة من يعارضني هو شباب الثورة المعتقل ، والذي لا زال أمره مجهول ....جريرته الساحات ، والصيحة ، والاعتصام ..هذا واحد من المقاييس الهامة ، ومن خلاله يتم تشخيص الحالة الصحية لما نسميه نظام المخلوع .

استمرار اعتقال الثوار على هذا النحو وهذا المدى يمس شرف الثورة ، ويعكس حالها من القوة على الارض والواقع ، وهو من جهة أخرى يمس النسق الأخلاقي إن كان الوسع متاح ....بيد أن فاعليته أخذتها مسارب أخرى بعضها ليس على هذا النحو من الأهمية .

في تونس أطلقت الثورة السياسيين والمعتقلين منذ أشرقت ، وفي مصر وليبيا فُكت الاغلال عن الشباب في البُكور .

ولدى الثورة الحكيمة التي نتغنى بها ونفاخر ، ونكابر ، لا علم لأحد عنهم ، وأينهم ؟

وهل تحت سياط أحمد يرفلون ، أم عند ابتكارات جيفارا من فنون الـتعذيب غارقون ؟

يؤسفني القول أن المواطن اليمني مازال غائبا ، وتائها ، وقيمته ما زالت في خانة " لا يُؤبه له " .

طباع سقاناها صالح ، ثم إرثا ....نعوذ بالله أن نتوارثه .

كل أسير أو معتقل في الدنيا يجن له قومه ، ويسهد له كرامهم ، وما أعظم الموقف الكويتي حكومة وشعبا الذي لم يكل أو يمل وقد ملأ أسماع الدنيا وأصقاعها بشأن معتقليه لدى صدام .

وأعظم منه شعب فلسطين .....

إلا نحن في اليمن ، كأن مشاعرنا ثلج ، وقلوبنا حجر .

أليسوا كما الآخرين أسرى ...؟

إن لم ترقك هذه فسمهم إن شئت معتقلين ، أو مختطفين ..المهم في الأمر إهتز قليلا ، واتق الله في براعم الربيع ، وفجرنا الندي .

أليست الآلام والمعاناة واحدة لدى المعتقل في تل أبيب وصاحبه هنا ..؟.

لا اقبل غير هذه ...إلا إذا أثبتَّ لي أن الجدران غير الجدران ، والألم غير الألم، والحزن غير الحزن ، وأدوات التعذيب تختلف ..

بل لعل التعذيب هنا أشد ، والمعاناة أبلغ ، فهناك الصليب الأحمر ، والحقائق مكشوفة ، ولدى سلطات التعذيب عندهم شيء من قيم الإنسان .

***************

ألوم الثورة وأتهمها بالتقصير ، وقد كان باستطاعة شباب الساحات أن يُجيشوا المليونيات ، ويشغلوا الشوارع والمؤسسات ، فلا هدوء ولا أن يستريح أحد ، حتى يُطلق الشباب المعتقل ..وهذا مطلب إنساني يتعزز بقيم الإنسانية ، وتوافقه تقاليد وتشريعات المجتمع الدولي .

وألوم وأوبخ الأغلبية الفاعلة اليوم في مجلس النواب ...ما لها تائهة عن هذا الأمر ، وهل لو كان لأحدهم معتقل ..أكان حاله هكذا في الاريحية ؟

لماذا لم تتشكل لجنة وتتحرك أخرى..؟

واللوم على حكومة التوافق ...أليست هذه قضية تُعد حيوية ، وتستحق ان تكون في قائمة العاجل ؟

وكم أتمنى على الحرة النجيبة والمنتصبة كالهرم السيدة / حورية مشهور أن تسجل موقفا ستظل تذكر عليه إن قدمت استقالتها لأجل هذا .

وعيب على غالب القمش الذي يُذكر دائما لفضله ووطنيته أن يكون قد فتح جهازه معتقلات لهذا الشباب المتفتح النقي .

أما الرئيس هادي حفظه الله ومده بالتوفيق فنعفيه من اللوم حتى يصله عجز أولئك وغفلتهم حيث اختصاصهم والمدى يقترب من وسعهم ، فإن بلغه فهو المعني ، والامر في رقبته عند الله يوم القيامة ، ثم عند الشهود من الخلق اليوم .

الظلم الف جزء وجزء ، وأعظمه وأشده جزء آخر كأنه كله عندما يقع على كريم بريء يُجبر على ان ينحني عند غياهيب معتقل ، يعد الدقائق والساعات والأيام ، يرسمها خطوطا على جسده ، وينقشها على الجدر ..تنزف كرامته كل يوم على يدي مُعتل سليط لا تعدل قيمته شراك نعله ، وتُشوى روحه بالنقيصة منهم قبل أن يشوي السوط والكهرباء جسده ...

ومن ورائه هناك أمُهُ (والدته ) تفوقه هما ً وعذاب وتزيد بجسد يتهاوى ومفاصل تشعر كل يوم بها تتفكك ..

وإلى قربها زوجة شابة شاردة كالغزال ما زالت في المقتبل ثاويه عند قدمي عجوز ، واجمة تنظر الى هناك ، إلى حيث لا ترى ، يُنادى عليها ويُنادى فلا تحس الا بوكزة قدم ، تُحرق كبدها الآه تتلو الآه ، ودموعا ساخنة ، قد ذبل معها كل شيء ، واستحال الى صفرة .

أجزم وفي قلبي احتراق .....أن السبب وراء هذا الركود الثوري ، وانتعاشة صالح ونظامه في أكثر من معطى وحيله مرده فتية أطهار كرام المعشر أيقظونا وحركونا وبعثوا فينا قيم الحياة ومعاني العزة ، استبقونا بصدورهم ، وأبقوا على حياتنا بدمائهم ...ثم نسيناهم ..

ليس الوجع على من ارتفع منهم شهيدا ،فالقلب منشرح لمقامه هناك ، إنما الوجع والهم والغم تجاه من وقع في القهر معتقلا ، رغم أن له عند الله الحسنى والمثوبة ..لكن ثمة كتمة شديدة عنده وعند صحبه وذويه ولدينا جميعا..

لن ينجلي الغبار ، ويصفو الفضاء ، وتنقشع الغمة بانتصار أبدا مادام وراء الغياهب مظلوم ولدينا مقدار ما من الوسع لم نصل به إليه .

الواقع أنه ما زال الجهاز الأمني في مجمله يمسك بخيوطه من ننعته بالمخلوع ، وما زالت معظم المفاصل والمتكآت يجمعها صالح .


في الثلاثاء 26 يونيو-حزيران 2012 04:16:47 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=16215