مازال أفعى العدين يحصد الأرواح !!!
سامي الحميري
سامي الحميري

الثورة قامت لان الظلم ساد والتسلط طغى والفساد استفحل , قامت الثورة لأجل ان يسود القانون ويقدم الطغاة الى العدالة ولذلك قدم الشباب أرواحهم رخيصة في سبيل هذة الغاية السامية وهذا الهدف النبيل , واجه الشباب المدرعات والمصفحات والاربي جي واسقطوا نظام علي صالح لأنه طغى وبغى وتكبر وعتى ولكنه في النهاية ولى يحمل الخزي والعار وتلعنة الدماء والدمار , هكذا كان اول فصل من فصول الثورة يسير والى هنالك انتهى , ولكن الفصول التالية لم تبدأ بعد , فللمخلوع اذناب وأفاعي مازالت تنهش في جسد الوطن المنهك و لابد أن تسقط كما سقط راس الأفعى عفاش , نستطيع أن نقول اليوم ان الثورة لم تتم وأن الرئيس هادي لم يستلم مهامه كرئيس , وان حكومة الوفاق انما هي حبر على أوراق , اين رئيس الوزراء مما يجري في العدين ؟ هل يعقل انه لم يسمع ولم يقرأ شي عما يرتكبه الباشا من جرائم في حق أبناء العدين ؟ وهل يعقل ان وزير الداخلية لم تبلغه أرقام وأعداد وسيناريوهات للجرائم وللضحايا الذين قضوا على يد ابناء الباشا ؟ الضحايا في ازدياد و لسان حال أبناء العدين اليوم يقول ... يا سيادة الرئيس هادي هُدوئك يقتلنا كل يوم ... وصمتك عن جرائم الباشا يذبحنا من الوريد الى الوريد ... فخامة الرئيس هادي كم تحتاج من الأرواح ان تزهق لكي تحرك ساكناً انت وحكومة الوفاق , كم من المهجرين تحتاجون لتنظروا في شأن أبناء العدين ؟ على مدار العام والأرقام في ارتفاع بين قتلى ومسجونين ومشردين , ومؤخراً الباشا يقوم بإرسال بلاطجته لترويع أبناء الدكتور محمد العامري وخطفه ليودعه سجنه الخاص وبعدها يأمر بدك بيته بالآر بي جيه هل بلغكم هذا فخامة الرئيس هادي ؟ هل بلغكم هذا سيادة الرئيس باسندوة ؟ وهل بلغك هذا يا معالي وزير الداخلية قحطان ؟ هي مجرد تساؤلات والأيام القادمة ستنبئنا عنكم هل انتم مع الثوار ام أنكم مجرد شهود زور .. اما انتم إخواني الثوار في كل ارجاء الوطن فأنتم المعنيين بهذا الحدث وانتم المستهدفون من هذه الجريمة الشنعاء التي ارتكبها طاغية العدين في حق أبناء العدين فالموضوع لايمس الدكتور العامري في الدرجة الأولى حتى لو كان هو من يدفع الثمن بل يهمنا جميعاً ويجب ان يقف الثوار في كل الساحات وقفة جادة ويعلنوا ثورة جديدة تقتلع كل الأذناب وكل ماتبقى من رؤوس للأفاعي التي رباها نظام المخلوع بداءً بطاغية العدين والجعاشن وكل صنم مازال يضن انه بعيد عن يد الثورة فكشف الحساب يجب ان يقدم للشعب , والشعب وحده من بيده سلطة القرار وعلى تلك العصابة اما الخضوع لشرعية الثورة والا الفرار فطوفان الثورة لن يستثني أحد .


في السبت 19 مايو 2012 06:44:03 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=15624