أيها الإسلاميون : إستيقظوا فأحلامكم كوابيس (1)
أحمد الوشلي
أحمد الوشلي

الإسلاميون والاجتهاد

دفاعاً عن الإسلام وعن دولتي المدنيه

أيها الإسلاميون : إستيقظوا فأحلامكم كوابيس

الكابوس الأول / الإسلاميون والإجتهاد :

المتابع لمقالات وبوستات وتعليقات بعض من ينسبون أنفسهم إلى الحركات الإسلاميه في مواقع الصحافة الإلكترونية وفي صفحات التواصل الإجتماعي خلال ردودهم وسجالاتهم ومعاركهم ( المقدسة ) ضد ما يمكن أن نطلق عليهم بالليبراليين و العلمانيين والحداثيين يكتشف - للأسف - أننا لسنا أمام \" صحوةٍ إسلامية \" يبشروننا بها ، فأغلب مقالات وبوستات وتعليقات إخواننا الإسلاميين في الغالب الأعم تُثبت أننا أمام أشخاص لن يصنعوا \" صحوة إسلامية \" بل سينتجوا لنا \" كبوة جديدة \" من كبوات تاريخنا الكثيرة !!

إن قرأنا كتاباتهم وتعليقاتهم فسنجد أننا أمام عقول تحجرت منذ قرون وأستمرت بالتوالد الهجين جيلاً بعد جيل دون أي تغير في تلك العقول !!

وأنا وفي عدة مقالات تتبع هذا المقال سأحاول أن أقوم بتحليل خطابهم وكتاباتهم وتعليقاتهم وأضعها تحت النور لعل عقول بعضهم ترى النور بعد كل هذه القرون .

وأنا بتحليلي لا أهاجمهم ولا أدافع عمن خالفهم بل أنا أدافع عن الإسلام الصحيح الذي خربه المتأسلمون وبعد ذلك يتهمون العلمانيين وغيرهم بأنهم يحاولون تخريب الدين - المخرب أصلاً بسببهم هم وليس بسبب العلمانيين والليبراليين والحداثيين بل وحتى المستشرقين - الذين ما كانوا يستطيعوا ولن يستطيعوا أن يخربوا ديننا لولا تخاريف أولئك الإسلاميين وما جنوه على ديننا من إغلاق لباب الإجتهاد قبل قرون ، إلى الإساءة لجوهر الإجتهاد نفسه بعد كل تلك القرون !!

طبعاً من حق العلمانيين وغيرهم أن يهاجموا أفكاراً أو أحكاماً ليست من الدين في شيء ؛ وأفكارا أو أحكاماًً أخرى إنقسم الإسلاميون فيما بينهم حولها .

لكن الملاحظ أن إخواننا الإسلاميين - هداهم الله - في الوقت الذي يقولون لنا فيه بأن باب الإجتهاد مفتوح ( بالرغم من أنهم أغلقوه منذ قرون ) وأن للمجتهد المصيب أجران وللمجتهد المخطئ أجرٌ واحد ؛ في نفس ذلك الوقت نجدهم عندما يصل الأمر إلى المجتهد ( العلماني ) فحينها فقط يُغلق باب الإجتهاد ويُفتح باب البدعة وباب الضلالة وباب النار !!

فالعلماني - في نظرهم المصاب بالحَوَل وأحياناً بالرَمَد - لا يستحق إلا النقد والتخوين إن لم يكن التكفير !!

فلا أجرَ له سواءً أصاب أم أخطأ .. أجرهُ الوحيد هو في الدنيا الإتهام ، وهو في الآخرةِ النار .

 

أما الإسلاميون فاجتهاداتهم - هذا إن إجتهدوا أصلاً - فلا علاقة لها أبداً بالتجديد ، بل هي كلها تدخل في إطار التقليد .

والعجيب وأيضاً الغريب هو أنهم يبررون هروبهم من التجديد بدعوى عدم الخروج عن النص ، في حين أنهم يقلدون صحابة وأئمة وفقهاء ماتوا منذ قرون وكان بعضهم قد إجتهد فعلاً مقابل النص !!

أخيراً .. وحتى لا أقع في فخ التعميم أقول التالي :

أغلب المنتمين للحركات الإسلامية في أيامنا هذه حاولوا أن يخرجوا من الجمود الذي ظل سائداً لقرون ففتحوا الباب ( مواربةً ) للإجتهاد في حين أن ما يقومون به لا يدخل في باب الإجتهاد مطلقاً ( أقصد هنا الإجتهاد الذي يؤول للتجديد ) ، هم فقط يقومون ( بالإنتقاء العشوائي ) لنصوص وأدلة تملأ كتب الفقه والتراث ولا يخرجون في تأويلها عن تأويلات من سبقنا وإن كانوا فقط يحاولون تطويعها بفنون الكلام وبمصطلحات العصر ليوهمونا بأنها صالحة لعصرنا .

بمعنى أنهم خافوا من الخروج عن النص وفي نفس الوقت لم يخرجوا عن التأويل ويقدموا لنا تفسيرات جديدة لتلك النصوص !!

وهذا هو الإجتهاد من وجهة نظرهم !


في الخميس 19 إبريل-نيسان 2012 05:43:22 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=15181