إلا ابتزاز باسندوة!
رياض الأحمدي
رياض الأحمدي

لدينا في صنعاء قاتل مبهرر محصن بضمانات محلية ودولية ومدجّج بجيش عائلي ومسيطر على أكثر من نصف مؤسسات الدولة، يقوم بابتزاز العهد الجديد بعد أن ابتز العالم كله.. ولدينا رئيس جديد وحكومة جديدة ويمن جديد يجب أن نثبت أقدامه.

الرئيس الذي كان ينوي تحويل هذا البلد إلى قطيع خاص بعائلته، وثار الشعب عليه، وعاملته الثورة بحكمة أملاً في تفويت الفرصة على الموت والحرب.. وتم إعطاؤه الحصانة من الملاحقة الجنائية على كل جرائمه.. وها هو يرفض المنحة التي خففت عليه المصير الأسوأ، وعاد لتعكير الأجواء من جديد، وكأن عدالة الله عز وجل تأبى إلا أن يحصل على المخرج اللائق.

يردد البعض أن صالح نجح، ولم يدخل اليمن كما حدث في ليبيا وسوريا.. وهذه أطروحات خاطئة. ما يحدث في اليمن ليس ما كان يريده صالح، لقد كانت أقصى مناه أن يدمر كل شيء وكان يشعل كل يوم حرباً ويفشل؛ لأن الشعب لا يريد الحرب كما كان يعتقد صالح ويأمل كل يوم.

سيذكر التاريخ أن نظام علي عبدالله صالح لم يسقط إلا غصباً، وكان السيناريو اليمني الآخر يشبه ما حدث في ليبيا إلى حد ما.. لولا إرادة الله عز وجل وقوة الشعب اليمني والقوى الوطنية فيه، وانفلات الأمور من بين يدي صالح بانشقاق قادة الجيش ومعهم وحداتهم العسكرية، وكان يملك جهازاً استخباراتياً، وإعلامه أنجح من إعلام غيره.. كان سيسعى لقمع دموي في العاصمة على الأقل، وبعدها ستتخذ الثورة مسارات أخرى تماماً.. لكن الانشقاقات قلبت أوراقه، وبحسب الكاتب والمحلل علي محمد الذهب فإن ما أفشله هو أنه كان "يتعامل مع خصوم يعرفوه جيداً".

هو الآن يدافع عن نفسه بصنعاء من التصريحات وكأنه سيعيش إلى الأبد. مؤخراً خرج بتصريح يطالب برحيل خصومه وعلى رأسهم اللواء علي محسن الأحمر. الكثير من الثوار لا يأبهون بهذا، فهم يريدون عهداً جديداً. لكن من يقرأ الوضع بنظر أبعد يعلم أن هذا المطلب يخدم صالح والحوثيين فقط لا غير.

لاتزال صنعاء الثورة بحاجة إلى قوة تفرض نوعاً من التوازن، وإلا فإن النظام الجديد لا يملك شيئاً.. اللواء علي محسن الأحمر لن يعيش إلى الأبد، ولكنه الآن مصدر أمان لليمن الجديد.

 ولو سأل أحدنا نفسه: هل كان عبدربه منصور هادي كمواطن من أبناء أبين سيقبل برئاسة في صنعاء تم انتزاعها غصباً من عائلة مسلحة لولا قوة الثورة؟..

 المسألة ليست شخصية بين عليين ولا هي قمار. المسألة مسألة قوة، وأحياناً نصنع هزائمنا من شعارات غير واقعية. فنحن لا نريد مدحاً للأشخاص مثلاً. لكن الواقع حالياً يقول: إننا بحاجة إلى قوة ورجل قوي في بلاد صنعاء وما جاورها. كانت القبائل ستقضي على الثورة بساعات لولا وجود قوة للثورة.. يعرف علي عبدالله صالح جيداً ماذا تعني القوة وماذا مثل انضمام اللواء علي محسن للثورة؟.

ولننتقل إلى الأستاذ باسندوة، هذا الرجل شرف الثورة.. تتجمع في ملامحه وخطاباته كل اليمن. حتى في سيرته الذاتية، حضرمي من مواليد عدن، لمع في صنعاء، الرجل يمني حتى الصميم.

وقد كتب الزميل عبدالرزاق الحطامي عن تواضع هذا الرجل وجواله النوكيا القديم الذي يدير به البلاد. وتكفي قطرة من دموعه وهو يتحدث عن مآسي الوطن لنثور لأجله، ونرفض أن يتم ابتزازه من أجل الاعتذار.

من أنظف وأطهر المسؤولين وهو أنشط ما في حكومة تسير في فترة كلها ألغام، وهو الآن يتعرض لحملة شرسة من قاتل مدجج بالحرس الجمهوري والأمن القومي يقوم بابتزاز الرئيس عبدربه منصور هادي لإقالته؛ لأنه خطب في ذكرى جمعة الكرامة وانتقد صالح. العالم كله يعرف أن النظام السابق متورط، ولا أدل على ذلك من إقالة النائب العام.

نلمس شيئاً مطمئناً في مقابلة الرئيس مع جريدة الشرق الأوسط حينما أكد أنه وباسندوة فدائيان.. لكن الواجب علينا أن نثبت الرئيس الذي فرضه الشعب ورئيس وزراء حكومته.

 لقد تم ابتزاز الشعب طوال الفترة الماضية، ومازال الابتزاز الآن يواصل طريقه ويتم قطع الكهرباء.. كل ذلك نتيجة أن صالح يمتلك جيشاً عائلياً ومؤسسات أمنية تابعة لأقاربه، وإلا فإن نظامه كإدارة للدولة قد سقط قبل عام من الآن، يوم أيدت القيادات العسكرية الثورة، وتحول صالح وعائلته وجيشه ومخابراته إلى عصابات للنهب وقطع الكهرباء وابتزاز الآخرين..

أما عندما يتعلق الأمر بباسندوة فإنه يمس كرامة الشعب وأنف الثورة مباشرة، ولن نسمح بذلك.. في مرحلة ما كنا نريد العبور من الأنفاق الخطرة ومراعاة العائلة، أما اليوم فلا يحدث ذلك إلا من باب الحكمة.

على الشعب أن يفرض نفسه ويساند الرئيس، ليس من حق أحمد علي الدخول إلى الرئيس مسلحاً. ولا يبدو أن المخرج المشرف والحكيم سيستمر طويلاً.. على الشعب أن يبحث عن المخرج العادل واللائق لهم الذي طالما تنازل عنه. بل إنهم هم الآن من يبحث عن مخرجهم اللائق عن طريق إصرارهم على عرقلة الشعب. وهم يعرفون أن لا شرعية لهم إلا السلاح الذي يهددون به، ولن يزيد هذا السلاح إلا فترة الأزمة والمزيد من الجرائم.


في الخميس 22 مارس - آذار 2012 04:06:00 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=14689