الحصادات اليمنية
احمد رناح
احمد رناح

من الطبيعي ان يعمل الشخص الخطأ وهو متأكد من ذلك ، فهذه ليست المشكلة ، ولكن المشكلة عندما يعمل الخطأ وهو يعتقد انه عين الصواب ، لا . بل ومن القربات وهي في الأصل من الموبقات . فمن العويص أن تقنعه بعكس ما يعتقد ، ومن الصعب أن تتركه ينفذ ما يعتقد . لأنك ان تركته يعمل ما يريد أهلك الحرث والنسل ونشر الشر والقتل والتدمير في المجتمع . وقاد حصادة الموت لتحصد الناس على السواء ، وشغل مكنة القتل الأتوماتيكية لتعمل بإمكانيتها العالية والسريعة . لتخلف في الأخير نهاية أليمة وذكريات مريرة .

اليوم نعايش في مجتمعنا اليمني ثلاث حصادات من ذوات الامكانيات العالية ، والخبرة الكافية في انتزاع الأرواح ، وقطع الأعناق ، وفصل الرؤوس بدقة متناهية . ودون الحاجة لمبررات أو أسباب . فالسبب واضح ولا يحتاج دليل ، والمبرر موجود ولا يحتاج بحث . والجزار مستعد ولا يحتاج تدريب ، والضحية منتظرة ولا مناص لها من الجريمة . فالجزار مؤمن بما يعمل ومنطلق للجنة ولا يؤخره عن الولوج فيها الا تنفيذ الجريمة ، والعذر ويا له من عذر ما أقبحه ( نصرة الشريعة ، ومحاربة الكفار ، والخوارج البغاه ) والضحية اليمنيين المسلمين من مدنيين وعسكريين .

الحصادة الأولى : القاعدة (أنصار الشريعة ) والى الأن لم نعلم ما هي الشريعة التي سينصرونها .. لأن الشعارات عظيمة ، والأهداف كما يقولون نبيلة . والواقع يكذب ما يقولون . فلا شرع نصروه ، ولا أمريكي قتلوه ، ولا يهودي أسروه . فيا إخواننا في القاعدة ، أسألكم بالله ، كيف كانت أبين قبلكم ؟ وكيف هي اليوم ؟ وكم قتلتم من الأمريكان وكم أسرتم ؟ تفكروا معي قليلا .. ألستم تقاتلون بسلاح الكفر ، وتستخدمون تكنولوجيا الغرب ، وتقتلون إخوانكم اليمنيين على السواء ، وهم يقولون ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) من تخدم هذه الأعمال والجرائم ، ومن المستفيد منها في الأول والأخير ؟ أليست ذريعة للكفر لغزو بلاد المسلمين وتدميرها بحجة قتالكم ، في معركة غير متكافئة في العدة والعتاد ، ولسنا بحاجة إليها .

الحصادة الثانية : الحوثية . يرفعون الشعارات المعادية لأمريكا واسرائيل ، وآلة القتل تحصد رؤوس اليمنيين في حجة وصعدة . كم نعجب من أقوالكم ، وكم تجننا أفعالكم ، جنودكم يرددون الموت لأمريكا ، وقادتكم يجلسون في بلاد أمريكا. القتل والموت لليمنيين ، والحوار للأمريكيين والاسرائيليين . أيها الحوثيون : بدلا من توزيع الموت بالجملة على الناس ، ونشر الخوف مفرق ومجزأ ودون تمييز . هلا وزعتم الأمن والسلام ، وتركتم قتال المسلمين ( الأمريكيين بنضركم ) . هلا عبدتم طريقا ، وأوجدتم علاجا ، وبنيتم بيتا ، واطعمتم فقيرا ، وأمنتم خائفا ، وكسوتم عاريا ... بدلا من عكسها .

الحصادة الثالثة : البلاطجة والقتلة من أتباع النظام المستبد ، والذين انطلقوا بحماسة الأبطال ، تدفعهم تحريضات وفتاوى علماء السوء ، بتصوير الثوار والشعب خوارج وضلال يجب قتلهم . فحصدوا رؤوس شباب لطالما انتظرتهم اليمن ليبنوا صرحها ، ويشيدوا ملكها ، ويعيدوا مجدها . بقلوب لا ترحم وضمائر ميتة لا تعرف ولا تنكر . مستمدين قوتهم من قوة الطاغوت ، لاهثين وراء أمواله وهباته . فنشروا الفساد وعاثوا في الوطن الخراب ، فقطعوا الطريق ونهبوا الاموال ، وعطلوا المصالح العامة .

يا هؤلاء لقد عقلنا ولم يعد ينطلي علينا كذبكم وأباطيلكم ، ولم نعد نؤمن بخطاباتكم الرنانة ، ولا بشعاراتكم البراقة الجوفاء . فكيف ستمدون لنا طريقا مسفلتا ، وتحضرون لنا نفطا وكهرباء . وحفار النفط أمريكي ، وخبير الجيولوجيا غربي ، والطبيب والعلاج ألماني ، ولباسكم الذي يغطي عورة أجسادكم المكشوفة أصلا صيني ، وكل استخداماتكم من الالكترونيات ياباني . أُفٍ لكم ولإجرامكم ، فكم قد قتلتم ورملتم وأثكلتم ويتمتم ، فبئس ما تعملون ، وحسبنا الله ونعم الوكيل . 


في الإثنين 19 مارس - آذار 2012 10:05:14 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=14649