اللواء علي محسن الأحمر قائد بوزن دولة ورجل بحجم شعب.
عارف علي العمري
عارف علي العمري

 (1)

لم تكن هذه المرة هي المرة الأولى التي أحاول فيها أن أكتب عن عملاق من عمالقة الثورة, ودرع صلب من دروع الوطن, لقد حاولت مرات ومرات أن أكتب خواطر على صفحات الضياء التي صنعها هذا الرجل بأفعاله, لكنني كنت أشعر بأني لست في مقام الكتابة عن شخص أعطى الوطن أغلى ما يملك, ووقف إلى جانب الحق كالطود الشامخ الذي لا تزيده الأيام إلا ثباتاً ورسوخاً, لكن هذه المرة أبى قلمي إلا أن يغامر بما تجود به ذاكرته ليخوض بحراً من بحار الشجاعة، ويكتب عن عملاق من عمالقة الثورة, وعلم من أعلام اليمن الشامخة, ليكتب عن القائد العظيم, والرمز الحكيم, عن قائد بوزن دولة, ورجل بحجم شعب, وعسكري بعقلية سياسي, عن مناضل جسور, ووطني غيور, عرفته اليمن حكيماً سديد الرأي موفق المشورة.

(2 )

لعلكم عرفتموه جيداً، ليست الصفات المذكورة آنفاً إلا لرجل واحد في اليمن, ولا تنطبق إلا على شخصية عرفها القاصي والداني ممن يتتبعون تاريخنا المعاصر, شخصية مستقلة بذاتها، شخصية هي عصارة ناضجة من تجارب الحياة, ودرع من دروع الثورة, لا تزيدها الأيام إلا صلابة في الموقف, وإخلاصاً لوطن لم يتاجر في قضاياه يوماً من الأيام, شخص تمنحه الأيام مع بزوغ كل فجر جديد, شهادة وفاء ووثيقة عرفان, وتضع على صدره وسام شرف لمواقفه التي لا ينكرها إلا جاحد, أو صاحب حقد بعينيه رمد لا يرى إلا ما يوافق هواه, ويخدم مصالحه.

( 3 )

سيد المقام, وصاحب السطور المقصود هو اللواء الركن علي محسن صالح قائد المنطقة الشمالية الغربية قائد الفرقة الأولى مدرع, ذلك الثائر الذي سيظل سيمفونية فخر يعزف عليها كل اليمنيين ومرجعية عليا لقوى الثورة, وحامي ساحات التغيير في اليمن من بلاطجة نظام منتهي الصلاحية في اليمن، إنه ذلك الشخص الذي يدور مع مصلحة الوطن أينما دارت, ولا غرو في ذلك فتغليب مصالحة الوطن على مصالح الأشخاص, وتقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة, سمةٌ تعلمها اللواء الأحمر من مدرسة الحياة التي تعلم فيها الكثير والكثير.

( 4 )

ليس بغريب أن نقول أن اللواء/ علي محسن الأحمر أكبر من الأحزاب, وأنه ثابت من ثوابت الأمن والاستقرار في اليمن, وأنه صاحب المواقف الوطنية التي لا تحصى.

إنه بالفعل رجل من زمن فريد, من زمن الشخصيات الكبيرة التي يشعر معها المرء بالأصالة والقيم والمبادئ الإنسانية, إنه أخ وأب وقائد روحي لجميع اليمنيين, إنه بالفعل شخصية يمنية عظيمة فريدة, ونادرة في هذا الوطن.

 وإن أهم مايميز الجنرال الأحمر أنه رجل لا يفرط بالثوابت الوطنية, وانه شخص استطاع أن يشق طريقه في مختلف الظروف السياسية، وأن يبحر ويتخطى الأمواج والعواصف, وقد تظل الكلمات التي تكتب نفسها عنه, حائرة وعاجزة عن أن تخوض بحر شجاعته, وتغوص أعماقه لتستخرج منه درة ثمينة المقال, يُلخص بها اللواء الأحمر بأقل وصف وأبلغ تعبير, وأصدق عبارة.

( 5 )

الرجل الذي عرفه العالم مناصراً ومؤيداً لثورة الشباب الشعبية السلمية, لا يعرف علو منزلته, وشرف نضاله, وسعة حكمته، وحسن تصرفه, إلا من قرأ صفحات مسيرته, وتتبع حياته النضالية, ويكفي ان يقف المرء أمام الأحداث الأخيرة في اليمن, ليتبين له كم هو الرجل محباً لوطنه, حامياً لشباب اليمن الذي احتوتهم ساحات التغيير في كل المحافظات ومن كل الأطياف, ولولا وجود الفرقة الأولى مدرع لشاهدنا في اليمن من القتل والدمار من قبل العائلة الحاكمة مالم نشاهده في سوريا, ومالم نسمعه في البوسنة والهرسك, ومالم يخطر بقلوب الصهاينة أثناء حربهم على غزة, وبعودة واحدة إلى المكالمة الهاتفية بين صالح ونجله والتي رصدها الجيش المؤيد للثورة ندرك حقيقة ماكان يكنه علي صالح من حقد على شباب اليمن العُزل من السلاح.

 ( 6 )

ليس المقام ولا الموقف مقام استعراض لكل مواقف الأحمر النبيلة تجاه الوطن, فهي أكبر من أن يكتب عنها شخص مثلي، وهي أوسع أن تتسع لها مجلدات ناهيك عن كتاب, لأن الحديث عن مواقف الأحمر يعني الحديث عن وطن عاصر الجنرال الأحمر كل أحداثه, فمسيرة اللواء الأحمر صفحات مفتوحة, لا تقيدها الأحرف والسطور, والذي يرى أن حياة قائد عسكري بحجم اللواء علي محسن صالح الأحمر, ومسيرة مناضل وطني, تستوعبها الأسطر وتنطق بها الأحرف, فهو كالتائه في الصحراء كلما قطع فيافيها, للخروج منها، زاد تيهاً في طريقه, وزادت هي اتساع أمامه.

(7)

كان إعلان تأييد الجنرال الأحمر للثورة خطوة رائعة انتظرناها بلهفة عارمة فكتبت على صفحتي بالفيس بوك مانصه " أهلاً أيها الممتطي صهوة العز, يامن لا تحب العيش إلا في معالي العزة, ودهاليز الكرامة, بعيداً عن بريق المجاملات, وضوضاء المدائح, يامن تحب المساكين, وتحنوا اليهم, وتتألم لجندك وكأنك أب لواحد منهم، أهلاً بمن حدد لثورتنا مسارها, ولشبابنا أملهم, فأنت – أيها القائد- كما عهدناك رجل المرحلة, وقائد تاريخي تبرز عند كل منعطف كمنقذ لليمن من الانزلاق الذي يراد له من قبل أعدائه, لقد جئت في الوقت المناسب, والتحديد المناسب, الذي لاشك إنكم من حددتموه في ساعة من الساعات الحاسمة في مسار الثورة. لقد مثلت أيها الجنرال البطل بانضمامك إلى مطالب أبناء الشعب احد أهم زواياه الثلاث التي اكتملت ملامحها بخطابك التاريخي يوم الاثنين 21 مارس لتقول كلمتك التي طالما انتظرناها بفارغ الصبر, وتلهفنا لها تلهف الظمآن للماء البارد في اليوم القائض. أهلا بك أيها الأب الذي ستشاركنا أفراحنا بيمن جديد, نرسم على ملامحه عهد جديد, لا مجال فيه للظلم, ولا موقع فيه للمفسدين, ولا تهاون فيه مع المقصرين, يمن نستنشق فيه نسائم الخير, ورياحين السلام, يمن تعود الألفة بين أبنائه على أساس الوطنية المنشودة من قبل الجميع.

 لقد تزينت ساحة التغيير بإعلانك الذي سيظل سيمفونية نترنم بها على تغاريد العزة والكرامة, لقد ابتهجت ساحة أبناء الثوار بمحافظة البيضاء بكافة معتصميها الذين رددوا عبارات الشكر الذي عجزت ألسنتهم عنها, لتستبق دموع الفرح كل ما يجيش بدواخلهم من أكبار لأمثالك من الشرفاء في هذا الوطن العظيم, وكان انضمامك متنفس للحرية استطاع من خلاله المئات من قيادات القوات المسلحة ان يجدوا طريقهم الذي يبحثون عنه دائماً, فإذا بهم ييممون ركابهم نحو مسيرة العزة والكرامة التي بدأتها أنت أيها العملاق الذي لم تهادن الخوف ولم تصالح التردد, ولم تفكر يوماً من الأيام أن تعيش على هامش الأحداث.

لقد عرفناك رجلاً تحب الصدارة, صدارة الخير والمحبة والعطاء والتضحية والبذل والفداء من أجل هذا الوطن الذي يستحق منا الكثير, لعل عبارات الشاعر العربي تكاد تنطبق عليك وعلى أمثالك من المؤمنين بكرامة الآدمية وعزتها عندما قال: "وإذا قيل من فتى؟ خلت أنني عنيت فلم أكسل ولم أتردد" لقد قلب انضمامك إلى الشباب موازين القوى, وأصبح البعيد الذي ينتظره الشباب قريباً, أصبح فجر الأمل قاب قوسين أو أدنى, وأصبح يوم الحرية قريباً وقريباً جداً، وهذا ما قرأته في ملامح شباب التغيير في صنعاء والبيضاء وتعز وعدن والحديدة ومأرب والجوف وذمار وحضرموت وكل شباب التغيير في كل محافظات الجمهورية.

( 8 )

قد يقرأ مقالي هذا فقير معرفة, شحيح إطلاع, مفلس من مواكبة التاريخ, فيظن أنني بالغت في المدح, وأطريت في الثناء, وابتعدت عن جوهر الحقيقة, فأقول له ليس هذا ولا ذاك أردت, لكن إيماني بفضيلة الإنصاف جعلني أكتب هذا, وأشعر معه أيضاً بالتقصير في حق بطل من أبطال اليمن, وما أوردته فيه ما هو إلا قطرة من مطره, وفيض من غيض, وقليل من كثير, والتاريخ خير منصف لمن أراد أن يمسك بزمام الحقيقة, ويغوص في أعماق المعرفة..

aref734667667@gmail.com


في السبت 31 ديسمبر-كانون الأول 2011 09:41:03 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=13120