تعددت الأقلام والرأي واحد
عبد الملك العامري
عبد الملك العامري

قديماً وحديثاً كان ومازال للقلم مكانته الراقية والمؤثرة في أوساط الشعوب سلباً أوإيجاباً وهو السلاح الوحيد الذي يمكن أن يمتلكه كل من أراد وليس مقتصراً على فئة دون أخرى

ولقد أعلى القلم من شأن أناس لا يملكون من الصفات إلا ما كتبته أقلامهم أو أقلام تابعيهم بغية المال أو المنصب أمثال الزعماء المتبجحين والظلمة الميسورين والقادة المتأبطين شراً

ولقد ازدادت رفعة ومكانة ومساحة القلم يوم أن خفقت أعلام الحرية مرفرفة في الأعالي وخصوصاً بعد أن امتطت صهوة جواد التطور التكنولوجي والمعلوماتي الذي أسدى للبشرية معروفاً لن يظاهيه أي معروف من قبل

ولم أكن لأكتب هذه السطور حتى يعرف القارئ الكريم مكانة القلم وتأثره وتأثيره فحسب إنما أحببت أن ألفِت انتباه القارئ الكريم وكل الكتاب والمحررين والصحفيين في يمننا الحبيب وخصوصاً ممن ظهر ولاؤهم للوطن وللثوابت الوطنية ولمن تاقت أنفسهم إلى العيش في ظل دولة مدنية حديثة تحترم العقل وتعطي الحريات لعل كلماتي هذه تلقى آذاناً صاغية حتى ننهض بوطننا الغالي إلى العليا ونؤثر مصلحته على أي شيء دونه في الوقت الراهن

إننا اليوم أحوج ما نحتاج إليه أيها السادة الغيورين على الوطن وممتلكاته أن نعلن ثورتنا وأقلامنا مسخرة لذلك نناهض كل الظلمة وننعش ثورتنا الذي يراد لها أن تهلك ويهلك معها أناس كثيرون ولا مجال لاختلاف في الرأي في هذه المرحلة الحرجة لتتعدد وجهات أقلامنا شرقاً وغرباً وليكن رأينا واحداً موحداً حتى نكمل ثورتنا ولا نلتفت إلى سفاسف الأمور الصغيرة التي قد تعيق مرور ثورتنا بسلام وروية

أيها السادة لا أشك لحظة من اللحظات أن أغلب الكتاب والصحفيين هم من تقدموا الصفوف في إشعال جذوة هذه الثورة المباركة كل ما علينا الآن هو أن نكمل المشوار الذي بدأناه في الآونة الأخيرة من عمر الثورة لمسنا أقلاماً مسلولة في وجه الظلمة والمفسدين وفي وجه عباد العائلة والمال وجبناء القوم ومازالت كذلك وهذه الأقلام نحني لها رؤوسنا إجلالاً واحتراماً لصبرها وجلدها في مقارعة الظلم والظلام وما تعرض له الصحفي الكبير والكاتب الرائع نصر طه مصطفى من التهديد والوعيد لن يزيد إلى إصراراً على قول الحقيقة وتوضيحها للآخرين ولقد زاد احترامنا له وحبنا لقلمه السيال الصادق الدلالات والواضح المعالم الذي تشتد وطأته على الظلمة والمفسدين يوماً بعد يوم ونحن معه ولن نتره لحظة واحدة مازال قائداً مقداماً في هذا المجال حتى يتحقق نصر ثورتنا المجيدة وبعدها إن شاء الله

 وإن هناك أقلاماً أخرى بدأت تخط طريقها الصحيح مع بداية الثورة مناصرةً ومؤازرةً غير أن طول عمر الثورة وبعض الإخلالات الطفيفة التي تطرأ على أي ثورة ولن تؤثر على مسارها اهتزت وارعوت هذه الأقلام وانقلبت تكيل التهم وباتت تحدق في عورات الثوار وعثراتهم من حيث لا عورة لهم ولا عثرة أصلاً وأصبحت تركز على التشهير واقتناص الأخطاء الاعتيادية التي لا تمت إلى الثوابت الثورية والوطنية بصلة ولا قرابة

فمن أوجب الواجبات عليكم في مثل هذه الفترة الزمنية أيها الأحرار والحرائر أن تلموا الشمل بأصواتكم وكتاباتكم ولتكن موجهة نحو قِبلة واحدة حتى يتحقق نصر الثورة المنشود ولتكونوا أحد الأعمدة المتينة التي ارتكزت عليها ثورتنا السلمية ومازالت تعول عليكم الدور الأكبر

رويدكم أيها الكتاب الثائرون حتى تعبر ثورتنا بسلام إلى بر الأمان رويدكم حتى تتحقق كل أهداف ثورتنا المجيدة لا تكونوا أول العوائق أمامها فرب كلمة تقال أو تكتب بمفعولها السحري تستطيع أن تدفع عجلة النصر إلى الأمام وبمقدورها كذلك تأخير هذه العجلة ولو لبرهة قليلة من الزمن فكونوا من أصحاب الكلمة الأولى واتركوا الأخرى إلى وقتها

لتتظافر الجهود ولنا بعد الثورة أقلام سترصد كل ما من شأنه يعد خرقاً لأهداف الثورة أو تنازلاً عن بعضها امنحوا الثوار طاقة وإرادة بكتاباتكم وروحكم الوثابة الأبية العصية

فلا مجال للخلاف في هذه اللحظة الحرجة ارفعوا أكفكم وأقلامكم تشهد بالوحدانية لله ثم النصر للثورة والشعب والله معكم ولن يتركم أعمالكم والله المستعان .


في الخميس 29 ديسمبر-كانون الأول 2011 08:59:37 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=13079