التحرش الجنسي... والخلل
موقع محيط
موقع محيط

بعد ان كانت تقتصر علي الشارع ووسائل المواصلات اتسعت لتشمل مجالات العمل اي عمل وصارت ظاهرة "التحرش الجنسي " في مجالات العمل تحتاج إلي وقفة ، وعلي ضوء اليوم العالمي للمرأة تنادي جهات حقوقية وإنسانية عديدة بضرورة مناهضة هذه علي اعتبار أنها أحد أقذر وسائل العنف ضد المرأة

والتحرش أنواع يبدأ باللفظ كنوع من جس النبض ومعرفة مدى تجاوب الفتاة مع عبارات الغزل، التي غالباً لا تخلو من جرأة جارحة، وأيضاً التحرش غير اللفظي المتمثل في النظرات الجريئة لدرجة الوقاحة ، تلك النظرات التي قد تفقد الفتاة التي تفقد الفتاة قدرتها على التركيز،وآخر مراحل التحرش هو التحرش الجسدي، فالبعض يتمادى في تحرشاته، إلى درجة محرجة ومهينة. التحرش ملف شائك ومتشعب، وتصل أطرافه إلى أماكن شتى.

وقفة ضد التحرش

في المغرب وقفت شبكة مناهضة التحرش الجنسي بالمغرب، على آخر تطورات ملف سعاد ونجلاء العاملتين بفندق سوفتيل/ ديوان بالرباط، حيث لازالتا تتعرضان لحملة انتقامات وضغوط من أجل إخراسهما أو التخلص منهما. وفي هذا ألإطار سجلت الشبكة بقلق ما تعرضت له العاملة سعاد من محاولة لطبخ ملف طبي بهدف التشكيك في قدراتها النفسية وبالتالي الطعن في مصداقيتها عشية المحاكمة المنتظرة يوم غد الثامن من مارس 2007.وهو اليوم الذي يوافق اليوم العالمي للمراة

سعاد ونجلاء عاملتان كانتا ضحية تحرش جنسي من طرف أحد مسئولي الفندق، وهما إلي الآن تتعرضان إلى تحرش نفسي ومعنوي وضغوط وممارسات تؤكد من جديد تواطؤ إدارة الفندق وإدارة مجموعة "أكور" في هذه الفضيحة.

لذا، فإن شبكة مناهضة التحرش الجنسي المكونة من الجمعيات الحقوقية والنسائية والنقابات العمالية: تدين استمرار الضغوط ضد العاملتين سعاد ونجلاء، تنتظر إنصاف الضحيتين ومجموع الحركة الديمقراطية من خلال المحاكمة المنتظرة يوم 08 مارس 2007،

تنادي مجموع القوى الديمقراطية والمحامين والصحافة لمساندة الضحيتين وفضح التحرش الجنسي عموما،

تدعو إلى المشاركة المكثفة في الوقفة التضامنية يوم الخميس 08 مارس 2007 على الساعة العاشرة صباحا أمام المحكمة الابتدائية بالرباط."الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان"

تحرش حتي مع الحشمة

وفي مصر أفادت دراسة حديثة أعدها المركز المصري لحقوق المرأة أن 26% من النساء المصريات يتعرضن للتحرش الجنسي بصورة متكررة بصرف النظر عن عوامل السن أوالمستوى الاجتماعي أو درجة الاحتشام في طريقة ارتداء الملابس.

دكتور جامعي يتحرش بالطالبات

و في الكويت وحسب ما ورد " بمجلة سيدتي" ، اتُهم مؤخراً دكتور في الجامعة، بالتحرش بطالباته، فتم تحقيق موسع بهذا الخصوص، وحضرت طالبات للإدلاء بشهاداتهن، رغم نفي الدكتور.

أن الأخلاقيات باتت مشكلة، لا يقف حدها عند التحرش، وإنما يصل مداها إلى أبعد من ذلك، والحري أن تكون هناك وقفة حازمة تجاه أي خلل يصيب النسيج الأخلاقي، علماً بأن المتعارف عليه في المجتمعات الشرقية، أن اللوم يقع على الفتاة، رغم كونها المظلومة لذلك هناك رجال يستغلون ذلك ، ويتمادون في تحرشهم وحقارتهم ، لأنهم يعرفون أن الفتاة مضطرة إلي الصمت خشية الفضيحة

وتضيف: لا بد من وضع حد لأبعاد هذه المشكلة، التي تفاقمت بشكل كبير، فمن تتعرض إلى التحرش في أماكن عملها، عليها أن تتوجه فوراً إلى جهة حكومية، يناط بها الاستماع إلى تظلماتها، وينبغي أن تضمن هذه الجهة الخصوصية، لتشجيع الفتيات على عرض ما يتعرضن له من تحرش داخل أماكن العمل.

وأكدت القدسي أن هناك فتيات يقدمن إشارات للتحرش، من خلال ارتدائهن ملابس مثيرة، أو قيامهن بسلوكيات تثير الشبهات، فالتحرش مسؤولية تقع على عاتق الطرفين، وحين تكون الفتاة على قدر من المسؤولية، ولا تكترث إلى العادات، التي تعتبرها الملامة دائماً، تواجه بكل صرامة من يتحرش بها، حينذاك تتوقف التحرشات، أو لا تنتشر بالصورة التي عليها الآن.

التحرش انواع كثيرة

في البدء يجب أن نفرق بين أنواع التحرش، الذي نعتبره خدشاً للحياء، ويتفاوت هذا الخدش بين الشدة واللين، والقوة والضعف، وفق عناصر وعوامل متنوعة.

ويضيف: إن التحرش يكون إما بقصد الجنس، أو بقصد الإساءة، أو بقصد معرفة مدى استعداد الطرف الآخر للتفاعل، وومما لا شك فيه أن التحرش بهدف الجنس هو الأكثر شيوعاً في أماكن العمل، وهذا التحرش يطول أو يقصر وفق طبيعة الاستجابة التي تقوم بها الموظفة المتحرش بها،

كما يتميز هذا النوع من التحرش بمصاحبة التهديد الإداري، أو اللجوء إلي المسؤول لاستخدام نفوذه وقوته الإدارية، في إرهاب الموظفة، حتى تستجيب له.

ويقول بارون: هناك تحرش الإساءة، وهو الذي يقوم به المسؤول للإساءة إلى الموظف، حتى يتخلص منه في نهاية الأمر،

التحرش ضرر نفسي

أما بخصوص التحرش، يجيب بارون، من أكثر النتائج خطورة، تلك التي تقع على الموظفة، فهي الأكثر عرضة للضرر النفسي، والاجتماعي، والإداري، وهناك موظفات يقعن فريسة للتحرش، لأنهن يعتقدن أن المدير لا يطاله عقاب، وبعض الموظفات يلجأن إلى أسلوب الهروب الإداري، وهو الانتقال إلى إدارة أخرى بعيدة عن أعين وسلطة المدير، الذي يتحرش بهن، وفريق من العاملات يفضلن الهروب الاجتماعي، وهو الاكتفاء بالاعتكاف، والابتعاد عن التفاعل الاجتماعي مع الموظفين، وعدم الاحتكاك بهم، وبعض المتحرش بهن يستخدمن القانون لمعاقبة المتحرش، وهؤلاء قلة، لعدم معرفتهن بقنوات الاتصال التي تحقق لهن حقوقهن.

أن التحرش ينطبق على الجنسين، الرجل والمرأة، فالقانون متساو تماماً في أحكامه على الطرفين، وقد جرم القانون هذه التحرشات، ويعاقب بالحبس كل من حرض، ذكراً أو أنثى، على ارتكاب أفعال منافية للآداب العامة، بأية طريقة كانت، بمدة لا تتجاوز سنة، فكل موظفة ترى أن هناك شخصاً يستخدم مفردات أو أفعالاً تندرج تحت مسمى التحرش الجنسي، عليها أن تلجأ إلى الشرطة ، وتقوم بتقييد جنحة التحريض على الرذيلة، وتالياً يحول الأمر إلى القضاء، حتى يتم الفصل، وإعطاء كل ذي حق حقه.

معني التحرش

هي لفظة أوجدتها القوانين الغربية، ففي أمريكا مثلاً، هناك قانون خاص بالتحرش الجنسي، وهذه اللفظة بمفهومها نشأت لظروف معينة، مرتبطة ببعض البلدان الغربية، ووجود الاحتكاك بين المرأة والرجل، في مجالات العمل، مما يفضي إلى هذا النوع من الحوادث. إن لفظة التحرش الجنسي، غير موجودة بالقانون الكويتي، بشكل واضح ومباشر، بل لدينا نصان هما: هتك العرض، والتحريض على الفسق والفجور، وهما اللذان نستخدمهما في قضايا التحرش الجنسي، بمعنى أن هتك العرض موجود في كل القوانين العربية، لكنه كلفظ غير موجود بالغرب، ومثال عليه لو قام رجل بلمس يد امرأة، تعد جريمة بنظر المجتمع الشرقي المحافظ، الذي يجرم الملامسة المحسوسة، ووجد لها نص بالقانون. أما النص الخاص بالتحريض والرذيلة، فمثلاً شخصاً أعطى امرأة رقم هاتفه، فمن حقها أن تتوجه إلى المخفر، وتسجل بحقه قضية تحريض على الفسق والفجور. أو شخصاً في مجال عمله استغل منصبه، وحاول أن يؤثر على موظفة، ودعاها إلى العشاء في شقته مثلاً، فهذا تحريض أيضاً. ونفس الحال ينطبق على المرأة لو هي تحرشت برجل، وأتمنى أن يكون هناك تشريع خاص بهذه القضايا.

التحرش ظاهرة دولية

الإعلامي فؤاد الهاشم: يعتبر التحرش ظاهرة دولية، لا تقتصر علي المنطقة العربية فقط ،

ويضيف: التحرش ربما يكون عبارة عن مرض نفسي، أو نوع من العين الزائغة، والطمع، أو لأسباب خفية، تعود لتركيبة الشخص، أو عقدة ما، وينصح الهاشم المرأة أن تتجاهل الأمر، لأنها لو أحبت أن تغير مجال عملها أو تتركه، بعد كل محاولة للتحرش بها، سينتهي بها الأمر أن تجلس في البيت

ان هذه الظاهرة تنشر في كل أنحاء العالم، حتى في العالم، الذي يعترف بالحرية الجسدية، ولا ريب أن المدير الذي يستغل منصبه للتحرش بموظفاته، هو إنسان ضعيف، ولا يملك القدرة على إقامة علاقة طبيعية، دون أن يمارس سطوته وسلطته. وعن تصرفه كمدير، حين ينقل إليه تحرش موظف بإحدى زميلاته،

يقول الريس: لم تحدث معي مثل هذه الأمور، ومع ذلك سأفترض الحادثة، فحتماً سأستمع إلى الطرفين، حتى أحصل على الصورة كاملة، وعموماً عندما يجد الشخص المخطئ أن الموضوع وصل لمديره، سيعطيه رادعاً بعدم تكراره. وعن كيفية تصرف الموظفة، يرد الريس: ينبغي على المرأة عدم السكوت، وإبلاغ المدير بالتحرشات، أما إذا كان يتحرش بالنظر، فهذا الأمر سيتوقف، بعد أن يجد الشخص نفسه أمام المدير، فالموظفة التي تسكت، أو تلجأ إلى ترك العمل، فهي هنا تعاقب نفسها بفعلة غيرها، في حين أن الشخص الآخر هو من المفترض أن يعاقب، وليس هي.

ضبط النزوات

الدكتور حسن الموسوي "استشاري نفسي اجتماعي": التحرش بمختلف أنواعه كظاهرة موجود، ولكن الشخص الذي يقدم عليه هو شخص ضعيف، ويعاني حرماناً عاطفياً، أو لنقل جوعاً غريزياً يدفعه للتحرش، وإذا كان لباس المرأة، أو ماكياجها، دفعاه إلى ذلك، فهو لأنه لا يستطيع أن يكبت جماح نزواته، ويتمادى فيها، وإن كان أعزب، قد نقول إن ظروفه أو طيشه دفعه لذلك، ولكن المتزوج، ورب الأسرة، هو بالتأكيد يعاني حياة زوجية غير مشبعة داخل البيت، لذا ينهار أمام أي شيء خارج البيت، والخطورة تكمن في المسؤول الذي يستغل منصبه ومركزه، فهذا إنسان مريض، لا يستحق السلطة. 


في الخميس 08 مارس - آذار 2007 11:05:56 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=1291