المشروع والممنوع في حكومة الوفاق
عبد الملك العامري
عبد الملك العامري

تعلقت الآمال كثيراً واستبشر الناس خيراً عندما قدمت المبادرة الخليجية مشروع حكومة الوفاق والتي تقضي بالمناصفة العادلة بين قوى المعارضة وقوى المؤتمر الشعبي وحلفاؤه

ومازالت الجهود الحثيثة والملموسة تتوالى من أجل إنجاح هذه المبادرة وإن كان أغلب شباب الثورة غير مقتنعين فيها وغير راضيين عنها وخصوصاً البند الذي يقضي بضمان حصانة لعلي صالح وأولاده وهو الأمر الشائك بالنسبة لشباب الثورة ولهم الحق في ذلك وبالأخص أسر الشهداء وأولياء الدم

لكن على الأقل يوجد لدينا مساران للثورة أحدهما مساراً إعلامياً وتصعيداً ثورياً ستستمر فيه المظاهرات والإعتصامات ريثما يتم تحقيق جل أهداف الثورة إن لم تتحقق كلها

والمسار الآخر السياسي والذي تمثله القوى المشاركة في الثورة وهناك أمر يجب أن يفهمه القاصي والداني بأنه لا يوجد انفصام ولا اختلاف بين شباب الثورة وبين قوى المشترك المشاركة في حكومة الوفاق وأنا هنا كوني أحد شباب الثورة أؤكد بأننا على استعداد بأن نكون جنوداً لحكومة الوفاق في المرحلة القادمة إلا إذا انقلبت على الثورة أو إذا انخرطت في العمل السياسي البحت متناسية مطالبنا المشروعة عندها سيكون لنا موقفاً مغايراً

لم يمضي الكثير من الوقت أمام هذه الحكومة حتى نعلن فشلها من عدمه ولعل القارئ الكريم يعلم علم اليقين أن الوقت الراهن مليء بالأشواك والمنعطفات الخطيرة والضارية التي تحاول بكل شراسة أن تحول بين تباين حكومة الوفاق والنجاح المتوقع لها كحكومة تؤثر حب الوطن ومصلحته على حد رأي أغلب الساسة والمحللين والقريبين من المشهد السياسي اليمني ومن الأشخاص الذين أوكلت إليهم مهمة قيادة الحكومة كذلك

لقد منحنا الأنظمة السابقة عقوداً من السنوات وكنا قادرين على الإحاطة به وفعل أي عمل ثوري من شأنه يسقط هذا النظام غير أننا أحسنا الظن وقلنا عسى ولعل حتى طفح الكيل

وكانت إرادة الشعب هي الغالبة ومعية الله أولاً وآخراً مع المظلوم

إن من المشروع لنا كشعب أن ننتقد وبقوة أداء الحكومة إن لم يوافق أهداف الثورة والمضي قدماً في تجسيد معاني الدولة الحديثة

ولكن من الممنوع أن نقف مكتوفي الإيدي ونجعل هذه الحكومة تواجه مصيرها ونترك الحبل على الغارب بدون أن نشارك في إعمار الوطن والنهضة به ولو من خلال سطور تكتبها وإضافة أي إبداع فني أو ماشابه من أجل هذا الوطن الغالي علينا جميعاً

من حقنا المشروع أن نرقب كل صغيرة وكبيرة حول أداء حكومة الوفاق بما يخص مصلحة الوطن وقياس مقدار الجدية فيها من عدمه في الوقت الذي ندرك فيه أن هناك أيدي عاملة في الوسط السياسي بيتت نية السوء ولا هم لها سوى إفشال الأداء الحكومي في الفترة الحالية انتقاماً للنظام السابق

خلاصة القول إن مما يتوجب علينا في الفترة الحالية مراقبة المشهد السياسي عن كثب ونمهل حكومة الوفاق لا أقول عقوداً على الأقل حتى انتهاء الفترة المحددة في المبادرة الخليجية وهذا هو عين العقل والإنصاف لأننا عقدنا الآمال بعد الله تعالى بهذه الحكومة وشنفنا الآذان لسماع كل ما من شأنه أن يذهب بالوطن إلى العليا ولئن صبرنا على الأنظمة السابقة عقوداً طويلة وهي الظالمة الغاشمة المستبدة فمن باب الأحرى أن ننتظر قليلاً لنرى ما الذي يمكن أن يخلفه مخاض الثورة والحكومة الجديدة وستكشف الأيام القادمة وجه اليمن الحقيقي وابنائه الأوفياء إن صح التعبير .


في الإثنين 19 ديسمبر-كانون الأول 2011 03:44:37 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=12897