تقاسموا كل شيء إلا الموت تركوه لنا
ابراهيم سيلان العبيدي
ابراهيم سيلان العبيدي

لم يتغير شيء بعد توقيع المبادرة الخليجية و تسليم علي عبد الله صالح سلطاته لنائبه، ما زال يمارس صلاحيات رئاسية هائلة، مثل إصدار المراسيم، والتفاعل مع قادة وزعماء العالم، و يصدر قرارا رئاسيا بتعيين أمينا عاماً جديداً لرئاسة الجمهورية اليمنية ، كما تواصل عائلته سيطرتها على الأجهزة الأمنية التي بدورها تواصل قتل الثوار، والقبض عليهم، كما ظلت صور علي عبد الله صالح معلقة في أرجاء صنعاء و غيرها من المدن اليمنية .

صحيح إن المبادرة الخليجية كانت حلا للجمود السياسي الذي كان يخيم على الوضع في البلد مع ما تحمله من سلبيات في منح صالح وعائلته حصانة من المحاكمة كما أنها لم تنص على إجراء إصلاح شامل في الحكومة و بالرغم من ذلك فقد تراجع صالح عن توقيع تلك الاتفاقية ثلاث مرات في اللحظة الأخيرة قبل أن يوافق في النهاية لكسب المزيد من الوقت، بعد تهديده بالعقوبات وبتجميد أمواله وأموال أسرته، على توقيعها في الرياض في 23 نوفمبر بحضور الملك السعودي عبد الله وسفراء الدول العربية والغربية. كل تلك التحركات السياسية كانت مهمة لتغير الواقع المؤلم للمواطن اليمني من خوف و انقطاع الكهرباء و أزمة المشتقات النفطية و ارتفاع جنوني للأسعار إلى الأفضل.

لكن الواقع الميداني لم يتغير شيء فقد عادت موسيقى الحرب وإيقاعاتها الصاخبة من جديد و تجددت الاشتباكات في أحياء الحصبة ومدينة صوفان السكنية وحي النهضة و اندلع العنف مجدداً في مدينة تعز بعد توقيع المبادرة مما أسفر عن استشهاد العشرات من المدنيين بسبب القصف العشوائي للقوات الموالية لصالح ، ما يحصل هو محاولة لتغير مسار الثورة حيث يعتقد صالح أنة سيتمكن من إخراج قطار الثورة عن مسارها عن طريق شق الصفوف بين مكونات الثورة اليمنية فمن جهة يتم تقسيم كعكة الوزارات مع اللقاء المشترك و جهة ثانية يعمل على تشتيت الإعلام الدولي في اشتباكات بين الحوثيين و السلفيين و من جهة أخرى ضرب تعز بقوة الحديد و كل هذا يحدث و صالح خارج الحياة السياسية في نظر العالم .

الثورة اليمنية مازالت تعاني من صعوبة في مرحلة إسقاط النظام وهدمه كلياً ، ففي حالة اليمن تزداد الصعوبات بحجم الفقر المدني والمؤسسي الموجود في هذا البلد ، حتى بعد الثورة سيظل يرزح تحت وطأة مشاكله ، وهيمنة نخب تأصلت فيه عبر انسجامها مع نظامه السابق ، مثل نخبة رجال المال والقبائل ، أو النخبة العسكرية ، فبعضها لو كان الأمر بيدها لساندت النظام ، لكنها وجدت نفسها أمام ثورة شبابية وشعبية قاهرة ، لذا صارعت للبقاء تحت مظلة الثورة ، وتحاول البقاء في ذات المكان الذي يضمن استمرار مصالحها ، فالتخلص من هذه النخب ، ومؤسساتها ، والأوضاع التي أقامتها يتطلب سنوات، أن الخروج من المأزق الذي يعيشها اليمن اليوم في هذه المرحلة الصعبة يكون عن طريق الانتقال إلى مرحلة سياسية تتطلب بناء فكر سياسي و اجتماعي جديد مبني على أساس تسلسل العمل المشترك وتقسيم القيادة حسب الكفاءة و ليس حسب الحزب هذا أو ذاك أو حسب المنطقة . و التفكير السياسي في بلدنا يجب أن يتغير والأولويات يجب أن يُعاد النظر فيها ، و النخبة السياسية في حاجة إلى إعادة النظر في كل شيء ، وتوجهاتها آن لها إن تتغير وتتحدث ، علينا أيضا إن نرتقي من مرحلة الحزبية والطائفية الضيقة إلى مرحلة \" التيار \" الممثل لتطلعات البلد و أهدافها جمعا، و لن يأتي الحل في تقسيم الوزارات كما يحدث مع اللقاء المشترك و تقسيم المناطق حسب الأقوى كما يحدث مع الحوثيين و تقسيم البلد كما يحدث مع الحراكيين نعم لقد تقاسوا كل شيء ألا الموت تركوه لنا.


في الأربعاء 07 ديسمبر-كانون الأول 2011 07:09:59 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=12709