عباقرة الجريمة
وليد البكس
وليد البكس

بدلاً من أن يحتفل اليمنيون بعيد الأضحى، تفرغوا، للملمة أحزانهم، اعني هنا أقارب الشهداء والجرحى، قضوا أوقاتهم في تلقي العزاء، زيارة المقابر، المستشفيات،وتحولت حياتهم إلى وجع مقيم.لكن ذلك لن يدفع البعض منهم إن لم يكونوا غالبيتهم؛إلى الترحم على زمن القتلة بالفتوى.القتلة بالمجان،وبالأجر،ليبقى السؤال الأبرز إلى متى تستمر هذه الأعمال الإجرامية؟بحق الشعب بأكمله؟وعلى مرأى ومسمع العالم.

ويظل شباب الساحات وكل اليمنيين المنضوون في مسار الثورة،معاتبين،يتلقون اللؤم من بعض المنتفعين،مرة بإطالة الثورة،وأخرى في إدخال البلاد في هكذا حالة. متناسيين ان هذا النظام سرق من حياتهم ثلاثين سنة و يزيد.

وهو اليوم يسوئهم سوء العذاب.

 تعبنا من مناديل الوداع ولم يتعب حفارو القبور.تعبنا من تشييع الشهداء ولم يتعب عباقرة الجريمة.تعبنا من نعوش الشباب والجنود المخلصين،ولم تتعب أصابع القتلة من مظاغطة الزناد.كأن هذا الوطن جائع إلى كل هؤلاء الشهداء،كأن مقابرنا حدائق، ليست مقابر،لا تشبع.تغازل الشباب وتستدرجهم.تسرقهم لتزرعهم في حناياها وتردّهم صرخات غاضبة لامعة.تسرقهم ليكونوا الجذور والجسور.للحرية للكرامة،للسلام،والحلم المنشود.

تعطيني دماء الشهداء ثقة في مستقبل أفضل،فلن يضيع دم الضحايا هدراً. يحدوني الأمل في أن اليمنيين كما اتحدوا قبل عشرين سنة؛سيلتحمون وسيتماسكون ضد إرهاب النظام الحقير،ولن يدعوا فرصة الحرية تمر من أمامهم دون أن يحصلوا عليها كاملة.في اعتقادي أن دم الشهداء سيطهر اليمن من خطايا صالح وإجرام كتائبة. نعم تملأني الثقة في أن هذا الجيل الشجاع لن يكفوا عن تحدي الخوف والرعب ،بل وسيقضون على كل هذا الابتكار و التكنيك في الجريمة ؛سيحظون بالحرية الكاملة بعد خروج هذا النظام من أقذر وأقذع بوابات التأريخ.

 إن الشهداء في تعز وصنعاء وأبين وصعدة هم ضحايا إرهاب قوات هذا النظام الساقط،هم شهداء تطرفه الإجرامي المتزايد في كل بقعة من البلاد.لا ينبغي أن نأخذ الأوضاع التي يعيشها اليمنيون بمعزل عن الظروف السائدة في معظم دول المنطقة.فالقتل والترهيب يزدادان انتشاراً يوماً بعد يوم ويكادان يهددان مستقبل كل اليمنيين في الداخل والخارج.لقد فقدت عشرات بل ومئات الأسر أبنائها،خلال تسعة اشهر،لقد كانوا ضحية لرصاص وقذائف مؤسسات النظام العسكري.

إننا على يقين أن فجر الحرية الذي طرق قلوب اليمنيين قبل عيونهم لن يخبت مرة أخرى، وستكون دماء هؤلاء الشهداء هي قاطرة الخلاص من نظام متعنت،فاسد، قاتل،وهي التي ستحررنا جميعا من ظلامه.لا يساورني الشك للحظة في أن دم هذا الطابور الطويل الناصع من الشهداء الخالدين سيفتح أفاقاً جديدة أمام اليمنيين في تحديهم السلمي لمجازر النظام المكابر بما في ذلك التركيع والظلم المطبق الذي يتعرضون له ليل نهار. 


في الأربعاء 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 09:14:38 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=12360