صديق الثورات .. مستر فيس بوك
أحمد عبدالله جحاف
أحمد عبدالله جحاف

تعاني المنطقة العربية من أنظمة استبدادية لا تعرف سوى وسيلة " القمع " مع اختلاف صوره القمع ، أنظمة قمعية بكل الطرق والوسائل ، فأحدى طرق القمع هي السطيرة على الاعلام وهذه تعتبر من أخطر أدوات القمع الاستبدادي والذي ساعد هذه الأنظمة على السيطرة على المنطقة لفترة طويلة ، ولكن مع ظهور القنوات الفضائية والاخبارية والنقل المباشر خلال الفترة الماضية والتي عملت على تحطيم الجدار الفاصل بين المواطن وبين الحدث ، فقد لعبت قناة الجزيرة الاخبارية ( سواء كنا معها أم ضدها ) دوراً فعالاً في تحطيم إحدى وسائل القمع الديكتادوري ضد الشعوب ، فصرنا نسمع أصواتاً معارضه وألسنة جريئة تكشف الممارسات العنصرية لتلك الأنظمة ، فساعدت في تغطية الأحداث على الهواء مباشر لأحداث عديدة كما حدث في الثورة المصرية ثورة 25 يناير ، فشاركت في نقل ما يحدث في الشارع لمدة 24 ساعة في اليوم مع اتاحة الفرصة للشباب للتعبير والتعليق عن الأحداث ، فهذه هي الثورة الحقيقية في تكنولوجيا الاتصالات في العالم العربي .

فمع ظهور الشبكة العنكبوتية "الأنترنت" تعوذبت الأنظمة القمعية الاستبدادية في العالم العربي من الشيطان الرجيم ، فكيف لها الان السيطرة عليها ومراقبتها ، فقامت هذه الأنظمة بمحاولات عديدة نجحت في بعضها و أخفقت في أخرى .

ولكن ما هو أشد خطورة على تلك الأنظمة والذي يعتبر ثورة كبرى في عالم الاتصالات وهو " فيسبوك Facebook " والذي بواسطته أصبح كل مواطن عربي صحفي ميداني لا يخضع لأي جهة مراقبه او محاسبه ولا يوجد من يستطيع أن يمنعه من تصوير الحدث عن طريق هاتفه المحمول وتحميله فوراً على فيسبوك .

ولا نستطيع أن ننسى ما حدث في تونس عندما أخفق النظام التونسي المخلوع من السيطرة على هذا السيل الأعلامي والذي وضع أمام الجميع ما حدث وما يحدث هناك ، فصورة البطل محمد البوعزيزي وهو يحترق من ظلم ذالك النظام والتي انتقلت في مجرد دقائق إلى جميع انحاء العالم ، فهي صورة التقطتها فتاة تونسية عن طريق هاتفها المحمول ووضعتها على الفيسبوك .

كان للفيسبوك دوراً فعالاً في تسريع معدلات تراكم الغضب خلال السنوات الاخيرة ، فكانت هي الوسيلة الأكثر أهمية للتواصل بين شباب يتراكم غضبهم ضد حكامهم مع ازدياد نسبة البطالة وتنامي ادوات الفساد وتمسك الحكام بالحكم على دماء

شعوبهم ، فاستطاع المواطن العربي عن طريق فيسبوك التعبير عن رأيه بدون مراقبة وبسهولة وسرعة قصوى .

أتاح " فيسبوك " إمكانية بث ونشر جميع الاحداث بشكل فوري بالاضافة إلى نشر الصور والفيديوهات والاراء والتعليقات والنصائح ، وقد برزت هذه الوسيلة في الايام الماضية عن طريق تغطية احداث القمع الاكثر دموية ضد المتظاهرين في عدة دول عربية ، حتى أصبحت معظم ما تبثه الفضائيات الاخبارية منقولاً عن "فيسبوك" معتمداً على صور التقطتها كاميرات الهاتف النقال ، فأصبح فيسبوك المراسل الأكبر لدى الفضائيات الاخبارية .

ولا أخفيكم القول بأني واحداً منهم ، فلا يمكن أن تمر أكثر من ساعتان او ثلاث ساعات إلا وان اعود للطلاع على صفحتي على الفيسبوك وكذلك الاطلاع على أحدث المستجدات في الساحة وايضاً أقوم بنشر بعض الاحداث التي أعيشها وتحدث بالقرب مني عن طريق احدى الصفحات الاخبارية في الفيسبوك ، ولهذا فقد أصبح كل شاب مراسلاً صحفياً قادراً على تغطية وقائع الثورات لحظة بلحظة .

أيضاً يجب أن لا نخفي دوراً بارزاً لعب في هذه الثورة الالكترونية وهي كاميرات الهاتف النقال والتي ساعدت على نقل الصورة إلى الفيسبوك وغيرها من المواقع الاخبارية ، فيعد الهاتف النقال رفيق أساسي لمستر فيسبوك ، وكلاهما أتاح لأي شخص أن يصبح وسيلة اعلام .

ولكن علينا عدم المبالغة في تقدير دور " فيسبوك " إلى حد اعتبارها ثورة الفيسبوك ، لان في الحقيقة ان الشباب الذي غير الواقع على الارض هو الذي أتاح للـ فيسبوك دوراً مميزاً في ثورات لم تخرج عن الركائز الاساسية لنظرية الثورة وفي مقدمتها التغيير يحدث في عالم الوقائع ومجتمعه الحقيقي وليس في أي عالم افتراضي .

وفي الأخير ، أقدم عظيم شكري لكل شباب الانترنت والفيسبوك الذي يعملون بجهد خلف الشاشة كلاُ بدوره المختلف لمساندة الثورات العربية .


في الجمعة 14 أكتوبر-تشرين الأول 2011 07:09:52 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=11964