الفرق بين توكل وصالح
د. فاطمة عبدالرحمن
د. فاطمة عبدالرحمن

الفرق بين الناشطة الحقوقية اليمنية توكل كرمان وبين علي صالح كالفرق بين الحق والباطل .. الفرق بين توكل وصالح كالفرق بين الخير والشر ..الفرق بين توكل وصالح كالفرق بين الكرامة والمذلة.. الفرق بين توكل وصالح كالفرق بين الحرية والعبودية .. الفرق بين توكل وصالح كالفرق بين العدل والظلم.. الفرق بين توكل وصالح كالفرق بين النور والظلام.. الفرق بين توكل وصالح كالفرق بين الجنة والنار..

اذن فالحق والخير والكرامة والحرية والعدل والنور والجنة والسلام هي توكل كرمان، بينما الباطل والشر والذل والعبودية العدل والظلم والنار والعار فكل ذلك هم نظام على صالح ارأيتم ماهو الفرق بين توكل وصالح ؟؟ 

توكل تهدي شعب اليمن جائزة نوبل للسلام، بينما علي صالح يمطره بكل الاسلحة المحرمة دوليا ويقتل شبابه واطفاله شيوخه ونسائه ويدمر وطنا!! 

توكل تمنح الشعب اليمني شهادة عالمية بالسلام والسلمية وتبعدعنه تهمة الخطف والارهاب والهمجية وصالح يتهم شعبه بالقتلة وبالارهابيين والاختطاف وبانه القنبلة الموقوتة التي ستنفجر بالعالم المسالم وتفجر الحرب العالمية الثالثة!

 توكل تسعى لنيل لشعبها الحرية والكرامة والعدل والمساواة بالسلام، وصالح يسعى للبقاء على الكرسي بالكذب والتضليل والمراوغة والاحتيال والتزوير حتى لواقتضى الامر قتل هذا الشعب واستخدام كل الوسائل اللاسلمية.

 توكل تسعى لإعادة صورة اليمن السعيد وحكمة اليمانيون الى اليمن والعالم العربي والاسلامي والغرب، وصالح يسعى لتشويه صورة اليمن واليمانيون بكل الصور القذرة .

 توكل تمثل الثوار والثورة بسلميتها وتسعى الى تحقيق اهداف سامية لرفع مستوى اليمن عاليا بين شعوب العالم، بينما صالح يقود اليمن ممثلا باولاده وازلامه الى هلاك اليمن واليمنيين ويسعى بكل ما امتلك من قوة تسليحية الى جر البلاد الى حرب اهلية!!.

 توكل تبدأ مشوارها السياسي والاجتماعي والانساني بجائزة عالمية وبغطاء عالمي بنوبل للسلام وتدخل من بوابة التاريخ الواسعة المشرقة والمشرفة، بينما صالح ينهي تاريخه السياسي والاجتماعي الأسود من اضيق أبوابه المظلمة والمخزية بقتل شعبه من اجل السلطة.

 توكل اختارت لنفسها ولشعبها العيش بحرية وكرامة بكل ما تعنيهما هاتان الكلمتان، بينما صالح اختار ان يعيش باقي حياته هو وازلامه بذلة ومهانة.

هذه الفروق الشاسعة بين الناشطة الحقوقية توكل كرمان هذه الثائرة الصغيرة والمناضلة الكبيرة -التي اتهموها في بداية ثورة الشباب الشعبية وقبلها بالجنون فمرحبا بهذ الجنون الذي سيوصلنى الى رفع رأس اليمن عاليا بين الأمم - وعندما نقول توكل كرمان نقصد بذلك كل الشباب والشعب اليمني الثائر الحرالذي خرج الى ساحات وميادين الحرية والتغيير يحمل شعار السلمية يطلب حقوقا مشروعة.. وبالمقابل اظهرت ثورة الشباب الشعبية للجميع كل مساوئ وبشاعته علي صالح ونظامه تجاه الشعب اليمني الصابر والصامد..

تلك الفروق بين توكل وصالح هي كالفرق الشاسع بين السماء والارض! فهي تطلب السلام.. والسلام هو السلم وهو تحية الاسلام لذا انتهجها الثوار الاحرار بكل ساحات اليمن هذا السلام والسلمية هوالذي اوصلها الثائرون والثائرات اليمانيون الاحرار على مدى ثمانية اشهر الى العالم اجمع فما كان رد العالم لليمنيين الا ان قال كلمته فيما يخص هذه الثورة فمنح الناشطة الحقوقية العالمية توكل عبدالسلام كرمان الجائزة العالمية.. واقول الناشطة العالمية لأنها اكتسبت هذا اللقب يوم الجمعة السابع من اكتوبر 2011م وسوف يرتبط باسمها على مر العصور، لأننا سوف نضمن هذا الانجاز التاريخي في كتبنا المدرسية ومناهج التعليم العالي لنعلمه للاجيال القادمة. فهنيئا لك يا بنت عبدالسلام بجائزة نوبل للسلام.

والشئ الطبيعي أن هذه الجائزة احتفى بها كل يمني حر في الداخل والخارج، واحتفى بها ايضا كل العرب والعالم بمختلف وسائل الاعلام العربية والعالمية والفضائيات، والأمرغير الطبيعي والمخجل ان لا نرى هذ الاحتفاء بهذا الانجاز العالمي المبهج من الدولة اليمنية سواء من المسؤلين اليمنيين ولا حتى من وسائل الأعلام الرسمي بمختلف وسائله وهي بلد المحتفى بها! مع العلم ان هذه الجائزة مسجلة باسم اليمن أولا ومن ثم اختيرت توكل كرمان اليمنية! بؤسا وتعسا لهذا النظام الفاسد الذي يردد شعارا لا يعرف معناه (( اليمن أولا ))

 وهذا هو الفرق الكبير بين الثوار الاحرار وثورتهم السلمية والذي يمثله سلام توكل كرمان، وبين ظلام علي صالح الذي يمثله ابنائه وازلامه.


في الثلاثاء 11 أكتوبر-تشرين الأول 2011 02:07:31 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=11915