مشاهدات مشاهد يمني
احمد الحمري
احمد الحمري

طلب مني أحد الأصدقاء الكرام بعد مشاهدته لبرنامج الاتجاه المعاكس أن أكتب بعنوان ((فيصل القاسم والقرشي ولجلجت اليماني)) ، وفي ظني أن الأخير لم يتلجلج بل كان يتحدث بيسر وسهولة ، كان يحفظ عن ظهر قلب كل كلمة يقولها ،،، متمكناً وواثقاً أن سيادة الريس لن يغادر السلطة إلا في العام 2013 ، وفي سره لفيصل القاسم عام 2020م ، أو سيغادر بالانتخابات الحرة والنزيهة وضع الكلمتين الأخيرتين بين قوسين ، والمؤكد لنا ولشباب الثورة أن علي صالح وعائلته ، وعصابته سيرحلون قريباً ، ورحيلهم قاب قوسين أو أدنى حسب تعبيرات السيد عبده الجندي في برنامج (في ظلال الأحداث) على قناة السعيدة ، أما الدكتور القاسم فقد نفش صوف علي صالح واليماني ، الذي بقيا صامدين ، الأول أمام الثورة الشبابية الشعبية السلمية ، والثاني أمام إحصائيات وأرقام مقدم البرنامج وأسئلته الصريحة المفحمة .

ومن مشاهدتي للبرنامج مرتين ، مباشر وإعادة ، لم استغرب ، كما لم أرى أي جديد ، السالفة ببساطة فضح المفضوح وذبح المذبوح ، فالنظام لم تعد به حياة ، كما لم يعد مستوراً ، ولم يستطيع اليماني ستره بخيوط العنكبوت التي نسجها ، ومزقها بلسانه .

إن اليماني لم يتلجلج كما ذكرت مطلع مقالي لكنه تدحرج وسقط إلى الحضيض في مستوى الطرح والنقاش والمقاطعة والهروب من الأسئلة والإجابات البعيدة عن الموضوع ، وتوزيع الاتهامات ، وعدمية الإحساس ولو بجزء مما عاناه الشعب اليمني ويعانيه أثناء حكمهم غير الرشيد وتمسكهم به حتى اللحظة ، وبشرعيتهم الزائفة .

نموذج اليماني كغيره من خدم العائلة المالكة يتميز بالمغالطة ، والرد على الحقيقة باتهامات (رمتني بدائها وانسلت) وفي جداله العقيم خدم اليماني وسيم القرشي وشباب الثورة ، بكل ما تعنيه الكلمة من معنى ، لأنه لم يقنع أحداً ولم يأتي بشيء سوى الدفاع المستميت عن الملك الحميري وولي عهده وإخوانه وأبناء إخوانه ، يصفهم تارةً بالهامات وأخرى بالشرفاء وكأننا لا نعرفهم ، ولا نعرف سرقاتهم ونهبهم وعبثهم بمقدرات بلدنا ، وهدر مقوماته ، وكأننا لا نعرف أنهم لم يحققوا لنا أمناً ولا نظاماً ولا اقتصاداً ولا صحةً ولا تعليماً ، وكأننا شعب مغفل يستطيع اليماني أن يضحك عليه بترهاته ومغالطاته وتهديده أو يستطيع علي صالح أن يحكمه وعائلته أكثر مما مضى ، إن ذلك لن يحدث ونصر الله قريب .


في السبت 08 أكتوبر-تشرين الأول 2011 09:45:55 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=11886