برقوص المفدى
فيصل علي
فيصل علي

فيما كنت احضنها كالعادة سقطت المخدة من على السرير استيقضت مذعورا من بقايا حلم ليس كالاحلام خير اللهم اجعله خيرا.. تدور رحى الحلم في صنعاء حيث سكن سام بن نوح قبل الاف السنين. هبطت هناك في ليلة ليس فيها الا السواد ووجدتني ابحث عنها بين اكوام الرماد.. ناديتها اين اختبئت فصاحت لم اعرف انك ستاتي في هذه الساعة الحالكة.. فطمأنتها باني عدت فقط لاشهد نهاية الفصل الاخير من عمر"برقوص المفدى".

ومشينا نلتقط بعض الصور الليلية، وصنعاء هناك يسكنها الرماد.. وعند عبورنا شارع القيادة لم يكن ثمة قيادة هناك واختفت محلات الصبري للمهمات العسكرية واخواتها وفي علي عبد المغني لم نجد البنك المركزي!!

هي كانت تعرف اني لا استغرب مثل هذا المشهد الذي رويته لها قبل سنوات نظرت تبحث عن الشماتة في عيناي لكن حلكة الليل منعتها من اكتشاف ما ارادت ولم اكن شامتا ابدا لكنها تخيلت.

وصلنا الى السبعين ولم نجد البلاطجة سالتها فروا؟ فقالت: نعم فر منهم من فر.. فقد جاء رجال الله فسالتها وهل الله له رجال؟ فقالت اي نعم .. جاءوا "مبردقين" وحطوا في صنعاء ونصبوا نقاط التفتيش في الشوراع وخاضوا حرب تحرير الجمهورية الاسيرة.. وهذا ما تراه من فعالهم التي انهكت وانهت العهر السياسي الذي عاشته اليمن غير راضية طيلة ثلاثة عقود. تبسمت من قولها ضاحكا مستبشرا.. وبين اكوام الرماد باحثا عن بقايا بلاطجة لم اجد قلت لها قد اكلتهم النسور اذا  قالت: هو ذاك.

سالتها اذا اين برقوص المفدى اين حفار القبور الصادق الامين؟ اين الشرعية الدستورية اين الملايين؟ هل فر؟ قالت: لا فقد امسكوه ومن عرقوبه علقوه وعلى غصن رطب ربطوه وبعد اقل من دقيقتين نسفوه فقلت ولماذا لم يحاكموه؟ فقالت: لان دمه مهدور فعدت بالقول من اهدره؟ فقالت: رجال الله. فقلت لماذا؟ فقالت: قد فعل العيب الاسود ومالم يفعله الرجال  فصحت بها كان ينبغي ان يحرقوه في بيت خرب.

وعلى اثرها صحيت التقط المخدة من على الارض ولم استطع النوم وتدور في راسي عشرات الاسئلة كيف ومتى والى اين .. يا الله لماذا هذه الاحلام تداعبني ؟ ولماذا يخيل الي منذ فترة ان طرفا ثالثا سيفعلها ويريحنا منه؟ وهاهو الطرف قد دخل في الوسط.. فهل حان وقت اطعام ابن آوى؟


في الجمعة 27 مايو 2011 03:47:58 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=10391