الدور الخليجي: من مبادرة إلى مشارعة
د. أحمد الدبعي
د. أحمد الدبعي

لعل أكثر الكلمات انتشاراَ في اليمن منذ أن تسلل صالح إلى السلطة عام ١٩٧٨ المشؤم , هي "مشروع متعثر", وكلمة "مشارعة"..الوطن برمته زج به صالح في غياهب التخلف وحوله الى مشروع متعثر في كل المجالات بامتياز!!.. أما كلمة مشارعة فلها نصيب الأسد في سياق اليوم الواحد للإنسان اليمني..حياتنا في اليمن عبارة عن سلسلة لا متناهية من المشارعات..لدرجة أني وجدت أناس يشارعون أنفسهم!! كانت هذه نتيجة لعبثية السنوات المسخ العجاف التي ساس صالح بها البلاد..

عندما اقترب ثوارنا من الحسم لجأ صالح وزبانيته إلى المشارعة..وعندما أيقن أن المشارعة بأطراف محلية لن تجدِ نفعاً, والحسم العسكري لن يكون في صالحه, بل وسيتحول إلى مشروع متعثر من مشاريعه الفاشلة والمتعثرة, وما أكثرها; عمد صالح إلى المشارعة وبإدخال طرف إقليمي هو مجلس التعاون الخليجي الذي تخلو قواميسه من كلمة مشارعة, على الأقل على الطريقة اليمنية ..وجدنا النسخة الأولى من المبادرة الخليجية, صريحة ومقبولة إلى حدٍ ما, حيث طالبته صراحةً بالتنحي..رويداً رويداً تتسلل لمسات صالح إلى الخليج, ساعده في ذلك غياب المؤسساتية في تداول وصناعة المبادرة من الطرف الخليجي; لتتحول هذه المبادرة إلى مسلسل ليالي الحلمية, أو بالأحرى إلى مشارعة وبإمتياز..

, فلو كانت المبادرة من الإتحاد الأوروبي مثلاً لرأيتها محيطة بكل صغيرة وكبيرة, لإنها ببساطة ستخرج من مؤسسة برلمانية تضم جهابذة علماء السياسة والقانون والإدارة الذين أفرزتهم مجتمعات ديمقراطية حرة....مع احترامي للنية الطيبة عند بعض أشقائنا الخليجيين.

إلى ثوارنا ...

لم يروِ لنا المؤرخون حتى الأن أن ثورةَ قامت في الماضي تحت مظلة المبادرات التي يطلبها الحاكم المستبد بنفسه.

تحية إكبار لكم أيها الأبطال, لن يخذلكم الله..النصر حليفكم لا محالة بإذن الله.

إلى أشقائنا الخليجيين..

تعقيباَ على مقالي السابق, أتمنى عليكم أن تستمعوا أكثر إلى صوت الشعب اليمني الثائر.يجب على أشقائنا في الخليج أن يعلموا أن كل نسخة مبادرة جديدة تصاحبها شلالات جديدة من دماء أشقائهم اليمنيين...وإن تعذرفهم ذلك, فمن واجب النصح نقول لكم دعونا نعمل بصمت, عفواً اليمن مغلق للصيانة, والتنظيف من درن صالح وفساده..

كلمة أخيرة: نصر الله ثورتنا المباركة وثورة أحفاد الشهيد عمر المختار في ليبيا الشقيقة..لا قلق علي قهرة موسليني أسود ليبيا, ونصر الله أشقاءنا في سوريا الحرة..إنه ربيع الثورات اليانع..

** المشارعة كلمة شهيرة في اليمن تعني المقاضاة إلى ما شاء الله في محاكم نظام صالح إلى أن ينقرض أحد المتخاصمين أو كلاهما معاً.

*أستاذ شبكات الكمبيوتر عالية الكفاءة

جامعة أدنبرة نابير - بريطانيا


في الأحد 08 مايو 2011 05:19:14 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=10167