الموعد....
بقلم/ نجوى دائل العريقي
نشر منذ: 7 سنوات و 10 أشهر و 25 يوماً
السبت 21 أغسطس-آب 2010 10:00 م

أسمع صوت المطر يتساقط بغزارة. أقفلت نافذتي حتى لا يتسرب الماء إلى الداخل, وأثناء وقوفي في النافذة لمحت طيفي يمر! حاولت النظر من جديد ولكني لم أر شيئا. كان الليل قد أسدل ستاره والشوارع خالية من الناس, حتى أنوار المصابيح بالشوارع أصبحت خفيفة. وقفت أمام المرآة, ونظرت. كنت أرى صورتي, فقد شحب لوني, ونحل جسدي مع المرض والسهر. وأثناء تفكيري فيما يحدث من حولي, سمعت طرقات على باب غرفتي فارتفع نظري إلى الطارق. كانت أمي قد دخلت إليّ فسألت: ألم تنامي بعد؟ قلت بل كنت أحاول أن أنام. فنظرت إلى النافذة وكأنها تتساءل ما زال عندك أمل أن يعود؟ فقلت نعم.
لم أستطع أن أكمل الحديث, فقد غمرت عيوني بالدموع وألجمتني عن الحديث. خرجت أمي وقد لمحت على وجهها الحزن. نعم إنها حزينة لأجلي. حاولت أن أنام لكن عيوني هي من أغمضت بينما عقلي وقلبي كان في حالة صراع. لم أشعر إلا بدفء المكان فقد تسربت من النافذة أشعة الشمس وسمعت ضجيج الأطفال في الشوارع ومر يوم جديد كالأمس. جاء المساء ورغم جماله وعذوبته إلا أنني كنت أخاف منه؛ لأني أبحث عن ضالتي التي فقدتها منذ سنوات. قررت أن أكسر الصمت الرهيب. قررت أن أغير الليل. فتحت المسجل وجلست أردد أغنية أم كلثوم "بعيد عنك حياتي عذاب". غيرت ملابسي وتركت شعري يرفرف بحرية كجناح الحمام وتعطرت بأجمل العطور. سمعتْ أمي صوتي وأنا أدندن, فاستغربت!. لم أسمع حتى دقات الباب. لم أرها إلا وهي تقف في منتصف الغرفة, فرأت الابتسامة على فمي:
-   ماذا حدث! هل اتصل بك؟
-   لا, هل وصلك خبر عنه؟.
-   لا.
ذهلتْ:
-   ماذا بك؟
بدأت ابتسامتها تتلاشي. شعرتُ أنها بدأت تشعر بالخوف عليّ، فضحكت وقلت لها:
-   لا تخافي، ما زلت أحمل ذلك العقل الرزين, ولكني لا أعلم ما حدث لي.
أشعر بفرح كبير في قلبي وطمأنينة كبيرة. أشعر بسعادة تغمرني, لا أعلم لماذا؟. فرفعت يديها إلى السماء وضلت تدعو لي أن يديم سعادتي. خرجتْ وهى تدعو لي. تساقطت الدموع على خدي, ولكن لم تكن دموع حزن وإنما فرح, لا أني رأيتها سعيدة من أجلي.
استلقيت على سريري, وأخذت كتابي, وضللت أتصفح القصة, ولم أشعر إلا وأنا نائمة. شعرت ببرودة المكان، ولكن أحسست أن هناك أحدا قد قام بوضع البطانية لتدفئتي، تبسمت. عرفت أن أمي دخلت لكي تطمئن عليّ فوجدتني من غير غطاء فدفأتني. شعرت براحة كبيرة وغمرني النوم من جديد. مع صلاة الفجر حاولت أن افتح عيوني بتثاقل, فقد كنت أسمع صوت المؤذن ينادي لصلاة الفجر ولكن النوم كان رائعا فشعرت أني إذا استسلمت للنوم سوف تذهب عليّ صلاة الفجر، وأنا حريصة عليها إرضاء لله. أخذت أزيح الغطاء من على جسدي حتى أستطيع أن أقوم. فتحت عيوني.. كنت أنظر إلى غرفتي، وكأني أول مرة أراها. اتسعت عيوني وزادت في التحديق لكل ما هو هنا في هذا المكان. نعم. صرخت وصرخت لما رأيت أمامي, ولكن صرختي لم يسمعها أحد, فقد كانت صرخاتي في الدخل!. كنت أسمع دقات قلبي وكنها طبول تقرع حتى دموعي لم تنزل من عيوني!. كنت أشعر أن فمي مفتوح ولكني عاجز عن الكلام. حاولت أن أقف على حافة سريري, ولكن جسدي خذلني ووقعت على الأرض. خشيت عليّ. شعرت بيدين تحملني وتضعني على سريري. حاولت أن أفتح عيوني لأرى إن كنت قد صحوت أم أني ما زلت نائمة أحلم!.
كان يجلس على حافة السرير يضع يديه على خديه ويحدق بي. نعم إنه هو حضر إليّ، عندما كنت نائمة أخذ يدي ووضعها بين كفيه ثم قبلها. شعرت بحرارة قبلته، وشعرت بأنفاسه الدافئة, ثم أوقفني وأخذني إلى النافذة التي كنت أجلس كل ليلة إلى جوارها أنتظر عودته. وقفت هناك ووقف خلفي وهو يضع يديه حول خصري. كنت أشعر به, ثم سمعت صوته وهو يهمس في إذني ويقول لي: كلما كنت أشتاق إليك أنظر إلى السماء. أخاطب القمر وأرسل سلامي معه إليك. كان يتحدث بصوت نغمات مثل لحن هادي, وكأنه يعزف لحنا جميلا بكلمات. ثم رفع يديه وأخذ يشير إلى السماء, وقال:
-   هل ترين تلك النجمة التي في السماء؟.
-   نعم.
-   تلك هي أنت أنت أنت.
وأخذ يرددها, حتى شعرت أن صوته قد اختفى, ولم يبق سوى رنين الهاتف. صحوت من نومي وأنا أصرخ: لماذا لماذا؟. لست هنا! إلى متى سأظل انتظرك؟. لم أشعر إلا بيدي تحمل الهاتف وعندما سمعت من المتصل ضحكت وضحكت, أتعلمون لماذا؟؛ لأن المتصل كان هو, يقول لي إنه كان يريد أن يعمل لي مفاجأة, ولكنه لن يستطيع أن يصل اليوم من السفر!؛ لان الطائرة أقلعت في الوقت الذي كان هو في المطار منتظر غلبه النوم، وكان يحلم بي, فأقلعت الطائرة وهو نائم في المطار.

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
فؤاد الحميديعلى قارعة الألم
فؤاد الحميدي
د.عبدالمنعم الشيبانيحصانك أفصع لعلي..الملك2
د.عبدالمنعم الشيباني
د.عبدالمنعم الشيبانيحصانك افصع لعلي ..الملك1
د.عبدالمنعم الشيباني
منير الغليسيجون يسرق المصحف
منير الغليسي
عبد الإله سلام الأصبحيبائع العطور
عبد الإله سلام الأصبحي
مشاهدة المزيد