آخر الاخبار

عاجل: الرئيس الأمريكي ”بايدن“ يسمي ”أنتوني بلينكن“ وزيرا للخارجية والأخير يكشف عن أول خطوة ستتخذها الإدارة الأمريكية الجديدة في اليمن.. من هو”بلينكن“؟ الخارجية الأمريكية تكشف تفاصيل لقاء مايك بومبيو مع الأمير محمد بن سلمان شاهد بالفيديو.. معارك شرسة غربي مأرب تحصد 100 حوثيا بينهم قيادات وقوات ”الشرعية“ تحقق انتصارات وتستعيد عدد من المواقع تحركات مكثفة وضغوطات متزايدة لوقف الحرب وتوقيع ”الاعلان المشترك“ .. مصادر تكشف موعد ومكان انعقاد اجتماع التوقيع ”معين عبدالملك“ يُدخل 57 حاوية أسلحة إماراتية ومعدات أبراج اتصالات الى سقطرى السعودية تعلن عن أكبر بشرى للشعب السعودي وسكان المملكة أول توضيح أمريكي رسمي بخصوص تصنيف الحوثيين ”جماعة إرهابية“ تفاصيل رسالة بعثها ”علي محسن الأحمر“ لولي العهد السعودي ”محمد بن سلمان“ مجلس الإمارات للإفتاء يعلن موقفه من جماعة الاخوان المسلمين وبيان كبار علماء السعودية الحكومة ”الشرعية“ تزف البشرى لـ”غريفيث“ بخصوص موقفها من ”الإعلان المشترك“

أكثر القضايا إثارة في التاريخ المعاصر
بقلم/ د. حسن شمسان
نشر منذ: 10 سنوات و 3 أشهر و 8 أيام
الأحد 15 أغسطس-آب 2010 09:29 م
هما قضيتان: الأولى فلسطين، وسبب دوام الحال وكثرة الجدال وقلة النزال هو في جزئها الأول؛ [فلس] إذ هذا على الرغم من دناءته وحقارته؛ إلا أنه السبب الأول والأخير في ضياع القضية الفلسطينية، إذ أن أغلب العالم الإسلامي –أنظمته- يلهثون وراءه، طامعين وطامحين إليه لا سواه وبسببه ضيع جزء فلسـ/ـطين الثاني (الطين) وما أدراك ما طين فلسطين؟ إنه مقدس لدى الأمة المسلمة، بيد أن الفلس أضاع تلك القداسة وسلب منهم الفراسة. 
وبناء عليه فإن طين فلسطين لن يحرر إلا إذا تخلى العالم الإسلامي (حكوماته) عن الفلس، وما دام حب الفلس يجري في عروقهم مجرى الدم فلن يكون ذلك؛ بمعنى آخر: على المسلمين/ العرب أن يختاروا بين: فلسـ/ـطين، وإذا ما اختاروا الثاني وأكبروه إلى الأول فسوف تحرر الأقصى من بين مخالب القط، (وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كان يعلمون).
والأمة المسلمة/ العربية ما صارت غثاء إلا عندما انحازت إلى جانب (الفلس) وصفه، ونست (الصف المرصوص) الذي كان يحفظ لها كرامتها، فكان منها أن صارت كثرتها أقل قيمة من الفلس، فحب الدنيا/ الفلس، وكراهية الموت خوفا على الأول هو من جعلها –على الرغم من كثرتها- أمة غثائية لا قيمة لها/ لا كرامة لها/ لا وزن لها ولا هيبة!! هكذا عندما يكون حب الدنيا/ الفلس هو المسيطر على العقول والقلوب، إذ تتحول كلها إلى الجيوب، قابلة للمساومة والبيع والشراء. إن حب الملايين للملاليم هو من أضاع فلسطين.
وهو السبب نفسه من أضاع قضية الكهرباء باليمن؛ إذ هي محورنا الثاني، أو القضية الثانية التي شغلت العالم اليمني، وإذا ما حُلت هذه القضية وخرجت إلى النور واستُبعد الظلام من ليالي اليمن الملاح؛ أظن عندها فقط سوف تُحل قضية فلسـ/ـطين، وليس هذا فحسب؛ بل ستضم تركيا إلى الاتحاد الأوروبي وستضم اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي ضما كليا. كل هذا مرهون بصلاح وإصلاح كهرباء اليمن.
إذا حب الدنيا/ الذات الفردية/ الفلس/ الخوف على نقص أرصدة البعض في البنوك، كل ذلك كان عن انطفاء قضية فلسطين/ الكهرباء في اليمن (مسئولا)، فلا مشكلة أن يعيش الشعب اليمني في الظلام وتحت مس الحر ولا بأس أن يصبر على (الكثير) من الحر في المناطق الحارة, فذلك يذكره حر جهنم, فيزدجر ويعتبر ويشكر النظام أن أتاح له فرصة التذكر، ومن هم في المناطق الباردة إن لم يتذكروا حر جهنم فلن يفوتهم تذكر ظلمة القبر ثم ضمته, خاصة ونحن في رمضان.
فما دامت مصالح القلة القليلة لن تتأثر وستظل على تخمتها من الامتلاء، فلا يهم الكثرة أو الأغلبية, حتى وإن جاعت وافتقرت إلى حد أن أكلت الحديدة وقد وقفت عليها حقبة من الدهر, و(الفقر) كذلك ليس عيبا بل هو منة أخرى من النظام؛ حيث هو عظيم الفائدة للشعب اليمني؛ إذ يجعله ينافس الأمم الأخرى أو الشعوب دخول الجنة، ولعله يحرز المرتبة الأولى في ذلك, إذ أن أكثر أهل الجنة دخولا لها هم الفقراء.. فهنيئا لك أيها اليمني إذ كل الشعوب تغبطك على النظام الذي يحبك ويؤثرك بالآخرة ويرجوا لكم النجاة يوم لا نجاة، شكرا أيها النظام كم أنت محب لشعبك وكم أنت حريص عليه؛ إذ تذكره بالآخرة وتجعله ينافس الأمم دخولا إلى الجنة.
وعلى الرغم من ذلك فما زال اليمنيون حريصين على التشبث بالدنيا؛ إذ ما زالوا يتحدثون عن الماء والدواء والعيش والكساء, وكمان أم المشاكل (الكهرباء), إذ أصبحت حديث الناس والإعلام اليمني في ليالي رمضان، الإعلام المرئي والمسموع اليومي والآني والمنظور وستصبح كذلك ميئوسا منها حتى يقوم الناس (ليوم الحساب).

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد مصطفى العمراني
ما أثر تصنيف الحوثيين كإرهابيين
محمد مصطفى العمراني
كتابات
عبد الرزاق الجمليحمل بصمات القاعدة
عبد الرزاق الجمل
أحمد غراباليمن الصريم'!
أحمد غراب
مشاهدة المزيد