نظرية الأجيال الثلاثة
بقلم/ محمد الأغبري
نشر منذ: 7 سنوات و 11 شهراً و 23 يوماً
الخميس 29 يوليو-تموز 2010 06:45 م

توقفنا في الأسبوع الماضي عند تاريخ حركة حماس في فلسطين لننتقل في هذا الأسبوع إلى الحديث عن السياسة(الحماسية)، والنظرة التي تراها لتغيير وجه الخريطة.

في إحدى المقابلات التي أجريت معه سئل الدكتور محمود الزهار القيادي البارز في الحركة : هل تنوي حماس إقامة دولة إٍسلامية؟ فكانت إجابته الفورية كالتالي( لا تنوي حماس إقامة إمارة إسلامية ، إنها تنوي إقامة مجمتع مسلم) أهـ.

تلك الكلمات القصيرة التي لخص بها الدكتور الزهار سياسة حركته عقب الحسم العسكري الذي قامت به ، تؤكد النهج الصحيح الذي تسلكه، بعيداً عن المزايدات هنا أو هناك.

البداية الصحيحة لأي حركة تصحيحية تبدأ دائماً بصناعة الجيل الذي يقوم بالنهضة المرادة، هكذا بدأ النبي صلى الله تعالى عليه وسلم بناء الجيل المسلم في مكة لينتقل به إلى المدينة منشئاً أول دولة إسلامية، وهكذا صنع آل أيوب في شمال العراق (أرض الكرد) ليفتحوا بعد ذلك الأقصى .

والمتعقب الفاحص لحركة الإستثمار الكبرى التي تقوم بها الحركة حاليًا في غزة يلمح التسارع الكبير في التربية الإيمانية المطلوبة في جيل النصر المنشود.

المساجد الممتلئة من بعد صلاة الفجر حتى العشاء تشير بوصلتها إلى المكان المراد بلوغه، والتنافس في كل صيف على حفظ كتاب الله في المخيمات الصيفية التي تقيمها الحركة يثلج صدر الراصد، حيث تخَّرج في العام قبل الماضي (بعد الحسم في غزة) خمسة آلاف حافظ وحافظة، وفي العام الماضي ستة عشر ألف حافظ وحافظة، والعجيب أن رئيس الوزراء (هنية) كان أحد الطلبة الحاصلين على السند المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

تلك السياسة التي تتبعها الحركة من الإهتمام بالجيل وصياغته على أسس إسلامية صحيحة هي الأصل الأول الذي تعتمده للبقاء، وتعتمده أيضاً لرد العدوان، بعد التوكل على الله.

من كان يظن أن حرب غزة الأخيرة ستتوقف بقرار أحادي الجانب يتخذه أولمرت، الذي ظن وزير عدوانه (باراك) أن الحرب لن تزيد على ثلاثة أيام، في الأولى تكون الصدمة، وفي الثانية الإجتياح، وفي الثالثة تؤسر فيها قيادة حماس وتسلم الأرض لعباس.

إن فرق التربية بين شعب غزة، وحماس من جهة وبين (إسرائيل) وحكومتها وجيشها من جهة أخرى شاسع يظهر جيل النصر المسلم من جيل الهزيمة اليهودي.

إن إقامة جيل مسلم هو أهم نقطة فقهتها حماس، ولابد أن يفقهها العاملون على درب الدعوة الإسلامية لضمان المستقبل.

إن الإهتمام بالنشئ وتربيته يصنع الجيل الذي يريد المربي أيا كانت ميوله وأهدافه، وما سقطت الخلافة إلا بسبب جيل صنعته يد الآخر.

نظرية الأجيال الثلاثة:-

وهنا يتسنى لي أن أكتب عن نظرية الأجيال الثلاثة لأي فكرة يراد لها أن تسود ، قديمة كانت أو جديدة، هذه النظرية هي نفس النظرية التي أدركها ثيودور هرتزل حين قرر وحكماء صهيون خمسين سنة لإنشاء كيانهم، وهي نفسها التي سلكها أحمد ياسين حين أسس حماس.

الجيل الأول دائماً جيل الفكرة التي تغرس في النفوس، لتثًمِّرها الأيام فتتوسع كموجة الصوت.

من كان يوماً يتوقع أن تكون فكرة داروين السخيفة بتلك القوة التي غيرت مجرى التفكير الغربي لقرنين كاملين، ومن كان يظن أن أفكار كارل ماركس ستكون القوة الضاربة لقرن على الأقل، ومن كان يظن يوماً أن اليهود سيحتلوا فلسطين ويشردوا أهلها.

إن الفكرة إذا ما غذيت بها القلوب استشربتها وحملتها للغد مهما كانت قيمة تلك الفكرة.

ثم يأتي الجيل الثاني وهو جيل التنفيذ، وهذا الجيل دائماً هو الجيل الذي يحمل الفكرة على التوسع والانتشار لأنه اشرأب بها قلبه ففار وغلا ، حتى تراه يتحرك بتلك الفكرة أينما حل أو ارتحل، لا ينازع قلبَه غيرُها ، فتراه يبذل الغالي والنفيس ليجعلها حقيقة أمام عينيه ، هكذا حمل الصحابة الأولون الإسلام للناس دون استثقال أو تؤدة، وهكذا فعل أيضاً بني صهيون حينما غفلنا ساعة من نهار، فجمعوا كيدهم وأتوا سعياً، وهكذا صنع البلاشفة في روسيا حينما كان لينين رأس جيل التنفيذ في الفكر الماركسي المنحرف.

ويأتي ثالثاً جيل النصر، وهو الجيل الذي يقطف الثمرة التي سقاها جيل التنفيذ بدمائهم، في مرحلة لا تعد إلا تحصيل حاصل.

يقول المولى عز وجل عن الإنفاق ( لايستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلاً وعد الله الحسنى)، وفي الآية بيان لمن كان له قلب.

 لقد أحسن الإمام البنا رحمة الله عليه حين أدرك هذه النظرية التاريخية تماماً فقال : إننا بحاجة إلى أجيال ثلاثة، الجيل الأول يستمع وهو جيل التكوين، والطاعة هنا ليست ملزمة، والجيل الثاني يحارب وهو جيل التنفيذ وهنا تكون الطاعة ملزمة وواجبة، أما الجيل الثالث فهو جيل الانتصار)أ هـ.

كنت دائماً أستغرب أن الشيخ أحمد ياسين يتحدث بثقة كبيرة أن (إسرائل) ستنتهي في الربع الأول من القرن الحالي، ولم أكن أتفهم ذلك القصد حينها، حتى شرحَها بما معناه ( لقد جعل الله بني إسرائيل يتيهون في الأرض أربعين سنة ليتغير الجيل ، لقد تغير الجيل الذي ضاعت فلسطين في عهده والآن يُصنع الجيل الذي سيعيد فلسطين).

إن جيل اليهود الذي حمل الفكرة لجيل التنفيذ الذي أقام الدولة وهزم أرباب السياسة العربية من لدن فاروق إلى عبد الناصر والأسد وغيرهما، انتهى إلى غير رجعة، والجيل المسلم الذي أضاع الأرض والعرض والمقدسات انتهى أيضاً إلى غير رجعة.

إننا نشهد اليوم جيل التنفيذ لتمكين عقيدتنا التي أراد الله تعالى لها أن تسود وما حرب غزة يوم الفرقان إلا شاهد بسيط، وما هزيمة أمريكا في أفغانستان وفلسطين إلاّ لمحات لمن علمه الله التـفـرس ، أو استوعب التاريخ فاستخلص فوائده.

لست أقذف بالغيب من مكان بعيد لكنني أومن بما آمن به البنا وياسين، وبما قررته سنة الله في الكون وفي القرآن:

( وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئًا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون).

والله المقصود وله الحمد في الأولى والآخرة.

Mohammed .a90@hotmail.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
دكتور/ فيصل القاسم
تخلفوا ... تسلموا
دكتور/ فيصل القاسم
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حسن الحاشدي
بين يدي أربعينية الشهيد.القائد رضوان العديني..تساؤلات حول جريمة اغتياله
حسن الحاشدي
كتابات
العميد الركن/طارق محمد عبدالله صالحصبراً.. آل عزيز
العميد الركن/طارق محمد عبدالله صالح
د.عائض القرنيدعوة للفرح
د.عائض القرني
مشاهدة المزيد