القصة الحقيقية لما جرى على أسطول الحرية الأخيرة
بقلم/ محمد بن ناصر الحزمي
نشر منذ: 7 سنوات و 10 أشهر و 25 يوماً
الإثنين 26 يوليو-تموز 2010 11:32 ص

يتيم في اسطنبول

وصلنا مطار اسطنبول ،الآلاف من الأتراك في استقبالنا برغم أن الوقت متأخر، هتافات التكبير تدوي في ساحة المطار الكاميرات الإعلامية تغطي كل زاوية كان عرسا رائعا في عاصمة الخلافة العثمانية ، دخلنا إلى الصالة مع كبار المستقبلين ، وجاء سفراء يستقبلون مواطنيهم حتى الأجانب استقبلوا مواطنيهم ، أما أنا فقد شعرت باليتم لأني لم أجد أحد في استقبالي لا من القنصلية ولا من السفارة ، فحمدت الله على ذلك ، استأذن الأخ عبد الحكيم بالذهاب ليبعث أيميل ، ذهب ولم يعد ، تم أخذنا إلى المستشفى لأخذ عينة من الدم والبول ليتم فحصها فقد كانت هناك شائعات أن اليهود ربما شربونا شيئا بين مع الماء ، صلينا الفجر في ساحة المستشفى ،بعدد ذلك تم أخذنا إلى الفندق ، وهناك ، جلست أفكر ماذا أفعل الأخ عبد الحكيم لا ادري أين هو ، وليس معنا تلفونات نتواصل ، جوازي ليس معي، لا أفهم اللغة التركية ، أريد أن احجز العودة إلى صنعاء ، تركت الأسئلة تدور في رأسي الذي وضعته على السرير ، فنمت قليلا وبعد ساعتين رن جرس هاتف الغرفة ، رفعت السماعة وإذا بصوت شاب من أبناء قريتي مغترب في البحرين (انه فيصل محمد أحمد) يكلمني بفرح ونشوة واعتزاز –أي خدمات أرسل لك بفلوس –قلت له جزأك الله خيرا لا أريد إلا أن تذهب لتأكد لي الحجز على الطائرة التركية إلى اليمن قال:الآن بعد قليل رن الهاتف رفعت السماعة إذا بالأخ الحبيب زيد الشامي يخاطبني الحمد لله على السلامة ماذا ستعمل ؟ أخبرته باني سأتجه إلى صنعاء فقال : لا أركب إلى الأردن فإخوانك الشيخ هزاع والشيخ عبد الخالق في انتظارك لتأتوا سواء قلت : تمام اتصل الشباب من البحرين جزآهم الله عني كل خير ليخبروني بأنهم قد أكدوا الحجز فقلت لهم : غيروا الحجز إلى الأردن فلم يقصروا بعد قليل رن الهاتف إذا بصوت رجل يعرف نفسه بأنه القنصل اليمني في اسطنبول فرحب بي ثم قال : لقد سألنا عن سعر التذكرة فقيل 1350ليرة تركي ما يقارب ألف دولار وسنرسل إليك السائق لتقطعها فقلت :شكرا قد قطعت التذكرة قال والسيارة كيف نفعلك نرسل لك السيارة قلت : لا سأركب تكسي فقال : لا لا تأخذ تكسي، فهناك مترو أمام الفندق أنزل واركبه وسيوصلك إلى تحت المطار فشكرته بكثير من المرارة بعد قليل اتصل أخ عرف نفسه بالسفير السياغي من وزارة الخارجية فحمد الله على سلامتي ثم قال : لقد كلفنا السفارة برعايتك وتوفير كل ما تريد كما فعلنا مع أخويك في الأردن فشكرته وأخبرته ما كان من قول القنصل فاستغرب وقال غير معقول أنا سأتصل بالسفيرة في تركيا بعدها اتصلت السفيرة واعتذرت وقالت سأعطيه أمرا الآن ليتوجه إليك فقلت :لها لا أحتاجه ثم أرسلت السيارة التي أوصلتني إلى المطار بعد أن تركت الفندق واتجهت إلى مسجد محمد الفاتح للصلاة على الشهداء وبينما أنا في أحد أبوابه المزدحمة بالمصلين إذ بأحدهم يمسك على كتفي فالتفت فإذا هو الأخ/ عبد الحكيم فسلمت عليه فرحا ، أتممنا الصلاة على الشهداء ، ذهبنا لتناول الغداء في الفندق ، ثم توجهنا إلى المطار مارين بوسط المدينة (ميدان تقسيم ) حيث وجدنا مظاهرة كبيرة تجوب ذلك الشارع ضد إسرائيل .

تطبيع حتى النخاع

وصلت إلى المطار ودعني أخي عبد الحكيم ، أتممت المعاملة ، رآني أحد الضباط الكبار في المطار وأنا أحمل شعار فلسطين وتركيا على كتفي ، فعلم أني قادم من فلسطين فأشار إلى الضابط الآخر ألا أفتش فمررت بجوار فطبطبت على ظهره فنظر إلي بأسلوب يوحي بما يحمله من غضب على اليهود ومن حرقة على ما حدث ولسان حاله يقول سنثأر لدماء الشهداء ، وهذا المنظر أثلج صدري فقلت في نفسي هذا الضابط الذي تربى في حضن العلمانية تغيرت نظرته إلى الصهاينة بسبب تضحيات الشهداء على أسطول الحرية، ولا أخفيكم أن التطبيع بين مصر والأردن من جهة والكيان الصهيوني من جهة أخرى هو تطبيع أنظمة أما التطبيع بين تركيا والكيان الصهيوني فهو تطبيع شعوب وأنظمة ، فهو تطبيع منذ ستين عاما حين سلخت تركيا من الإسلام ، تطبيع سياسي وأمني وعسكري ووجداني واقتصادي حتى الماء الذي كنا نشربه في دولة الكيان الصهيوني ماء تركي (ماء حميدة ) ولهذا فأهم منجز وثمرة لأسطول الحرية تفكيك هذا التطبيع وإعادة تركيا إلى موقعها الإسلامي ، وإعادة القضية الفلسطينية إلى مربعها الإسلامي ، كقضية أمة إسلامية ، وليست قضية سلطة ( عباسية –دحلانية) ركبنا الطائرة وصلنا مطار عمان بعد منتصف الليل كان في انتظاري في المطار الأخ/ الحبيب عبد الخالق بن شيهون ، كانت لحظة فرح عارمة بيني وبينه وكأن بيننا سنوات قد فصلتنا عن بعضنا ، ذهبنا إلى الفندق وهناك التقيت بالشيخ هزاع ، نمنا إلى الظهر ثم استعدينا للانطلاق إلى المطار ومن ثم إلى ارض الوطن ، عرس لم نتوقعه كانت المفاجأة لنا عند نزولنا من الطائرة على ارض الوطن الحبيب فشاهدنا تلك الأمواج البشرية من الشعب يتقدمهم العلماء والمشايخ والسياسيين جاء الجميع لاستقبالنا ، فعرفنا كم نحن بخلاء على الله ،وكم الله كريم علينا ، نعم تعمل لله قليلا ، فيمنحك أجرا جزيلا ،انهمرت دموع الفرح ، لم نكن نعمل حساب هذه الحظات، لأننا لم نكن نتوقع العودة ، ولكن أراد الله شيئا أخر ، التقينا بالأهل والأحباب ، الجميع يكن لنا كثيرا من الاحترام نسأل الله أن نكن أهلا لذلك ، وأن يجعل عملنا خالصا لوجهه ، وان يستعملنا في طاعته .