قبسات من فقه حماس
بقلم/ محمد الأغبري
نشر منذ: 8 سنوات و يومين
السبت 17 يوليو-تموز 2010 06:49 م

وصول حماس إلى قمة السلطة في قطاع غزة كان بالنسبة للبعض مفاجأة لم تتوقعها أكبر أجهزة الرصد والاستخبارات، لكنها وكما كانت كذلك ، كانت للبعض أيضاً واقعاً لا يمكن تجاوزه، وهذا ما ذهب إليه الدكتور محمود الزهار القيادي البارز في الحركة .

فمن أول وهلة ينظر فيها الباحث التاريخي لمسيرة الحركة في فلسطين، يلزمه شعور بدقة التخطيط ووضوح المسار والبعد عن العشوائية.

فقبل إعلان قيام الحركة في فلسطين كان الشيخ أحمد ياسين رحمه الله تعالى قد بدأ مع من معه بتفعيل الفكرة الإسلامية الحركية على شكل جمعيات وأندية رياضية ، ثم انتقلت لتمثل المجمع الإسلامي بعد ذلك لتنتهي بإعلان حركة حماس في 14-12-1978م، وتلك الخطوات المتلاحقة التي لم يأبه لها اليهود كانت ثورة في الشباب تحرفهم نحو الاتجاه الذي يصوغه المسجد، بعد أن استفحلت فيهم العلمانية التي تقاسمتها قوى اليمين واليسار.

فالمسجد والنادي والجمعية الخيرية ودور الإصلاح الاجتماعي كانت الأنوية الأولى لبدء حركة النهضة والجهاد حركة "حماس".

فاجتمع حولهم مَن يئس من عبث اليمين واليسار مكونين تياراً ثالثاً ،كان له وجوده الفردي أو ربما التنظيمي المحدود قبل تلك اللحظة الهامة، ومن هناك بدأت قصة البطولة.

قامت حماس بالانتشار بين الشباب عبر الخطاب الإسلامي الحنيف المعتدل الذي يدعو للتكامل والبناء والإعمار ونبذ الفرقة وتوحيد الصف، كما قامت بتشكيل خلايا المقاومة الأولى حيث كانت بندقية واحدة تدور بينهم من أقصى شمال غزة حتى أقصى جنوبها لا تتوقف لحظة عن ممسك بها، في عمليات مستمرة أصابت العدو في مقتل.

هذه البداية المتكاملة سمحت لها بالانتشار المتسارع مقارنة ببقية الجماعات التي كانت موجودة على الساحة، "وكاريزمية " قادتها كانت أيضاً سبباً في تجمع الناس حولهم ، فذلك العجوز المشلول الذي أحبه الجميع كان نقطة تجمع، وهذا الأسد الهصور كان أيضاً نقطة تجمع ، وذلك الداعية الناضج ، وكذلك التاجر والأستاذ والمفكر،مما شكل خلفية في اللاوعي عند الجماهير أن هؤلاء الناس أقرب للكمال من غيرهم فكانوا (أئمة يهدون بأمرنا) كما قال المولى عز وجل.

ثم بعد ذلك وبالتحديد 8-12-1987م قامت الإنتفاضة الأولى ، إنتفاضة الحجر والسكين والإضراب، والتي أعلنت الحركة فيها قيامها تحت اسم (حماس) ،وتلك الإنتفاضة كانت الأساس التي حققت فيها الحركة أكبر الانتصارات ، فبينما كانت بقية الجماعات تعلن مسئوليتها عن العمليات " حقيقة أو زوراُ " كانت حماس تخفي مسئوليتها لئلاّ تفتح باباً لأجهزة الاستخبارات التي لا تتوقف لحظةً بحثاً عن صيد جديد ، وليس ذلك التستر عن العمليات إلاّ من فقه الجهاد وحكمة السياسة، ومع ذلك التستر لم تسمح حماس أبداً لأولئك بأن يقطفوا ثمار جهادها كما فعل الذين من قبلهم في بقية بلدان الإسلام حينما جاهد الأبطال وقطف ثمار جهادهم أقزام آخرون.

واستمرت حركة حماس تنتقل من طور إلى طور حتى أراد البعض من أقزام التآمر والتعامل مع الإحتلال أن يوقعوا العداوة والبغضاء بين أبناء الوطن ، فأعلنتها حماس أن البندقية لا تتجه إلاّ نحو نحر عدو بائن العداء، وليس تجاه أو قريب، وهذه سياسة الحركة حتى اللحظة.

ثم جاءت أوسلو وما حملته من تيار أراد أن يجرف نخلة الإيمان الباسقة وشجرة العز الشامخة ، (ولكن جيلاً زرعته يد الله لا تحصده يد بشر)، فأدخل أبناؤها السجن ظلماً وعدوا، ثم ظهر التعاون الأمني بين العدو والعميل في أجلى صوره فاستبان لمن خالط قلبه شك في عمالة سلطة أوسلو حقيقة الوضع، مما زاد التفاف الناس حول الجهاد والمقاومة، وإن كان الظاهر غير ذلك فالحقيقة ما أظهرتها الأيام بعدئذٍ، ومن هنا نستشرف أن ما يجري الآن في الضفة الغربية ليس أقل من فصل الزبد عن السيل ، (ولتستبين سبيل المجرمين)، ليظهر الله للناس الحق في أبلج صورة، وليظهر الباطل كالحاً فلا يكون غبش، وهكذا (يَميز الله الحق من الباطل)، فسبحان ربك ، يوم أمعن دحلان في تعذيب المجاهدين في غزة وسجنها ومخابراتها قذفته قذفاً لا رجعة له فيها ، وستقذف الضفة بعباس ومن معه قذفاً ليس له أن يعود بعده إليها ، ولعل الجدار العازل الذي يبنيه اليهود خيراً، وما يدرينا فقد يكون حاجزاً يمنعهم من دعم إخوانهم أنصار (عباس)، من بطش المجاهدين الذين استضعفوا حين نسي الزمان ،( ونريد أن نمن على الذين استضعفوا ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ونمكن لهم في الأرض)،وسيري الله عباس ودحلان وجنودهما ما كانوا يحذرون.

ثم أراد الله ببالغ حكمته أن تكون انتفاضة الصاروخ القسامي الذي سقط على مستوطنات غزة، ليقذف الرعب ، في قلوبهم (وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب) ، فرأينا شارون وهو رئيس الوزراء اليهودي الأقوى شخصية على الإطلاق يخرج من غزة جاراً أذيال الهزيمة ورأيناهم على الشاشات ( يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين) (فاعتبروا يا أولي الأبصار).

ثم كتب الله أن يموت عرفات مسموماً كليماً بأيدي من رباهم وصنعهم على عينه ( دحلان- عباس-....الخ) لتُفتح صفحة جديدة في تاريخ الجهاد، وأظهر العالم دعمه للديمقراطية الناشئة في فلسطين فدخل عباس انتخابات الرئاسة التي شارك فيها أقل من 29%من الشعب وفاز من جميع هذا بما يزيد عن النصف، أي أن الذين انتخبوه لا يزيدون عن 16% من عامة الشعب الفلسطيني ، ثم دخل المجتمع الانتخابات النيابية فقررت حماس الدخول لتكون رقماً صعباً يغير من وجه الخارطة الجهادية السياسية ، وظن عباقرة الـ CIA وفطاحلة الشاباك والموساد أن تطويع حماس قد بدأ أوانه وأنها تسير نحو الفخ الذي نصب لمنظمة التحرير قبلها، فخاب الظن بصاحبه، ووقعوا هم في فخ الجهاد وسياسته الشرعية الحكيمة ، لتتسارع الأيام مبدية خفايا لعبة الديمقراطية التي أرادوا ، فإما أن تكون ديمقراطية على مقياس العدو ، أو اللعنة وإعادة الإنتخابات والتزوير وغيره، وأثبتت حماس حنكة في السياسة لم يتوقعها قريب أو بعيد حينما كانت قلوب المحبين ترجف خوفاً عليها ،يقولون لتترك حماس السلطة ولتلزم الجهاد فقط ، وكانوا هم يقولون (لا نقيل ولا نستقيل)، وهي كلمة أجدادهم الأنصار يوم البيعة في العقبة الثانية.

وكانت حماس تعلم ذلك كله بفراسة المؤمن التقي الذي يرى بنور الله، فعلموا مما في الكتاب (أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ، ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذي صدقوا ويعلم الكاذبين)(ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين)(أم حسبتم أن تتركوا ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله) ، ومع زيادة البأساء والضراء واستفحال القتل والجوع والموت البطئ ، يصرخ المؤمن بنور الله (ألآ إن نصر الله قريب)، وليت عالة السياسيين على رضاعات حليب الغرب أن يفهموا منطلق المجاهد الإسلامي الذي لا يحيد إن حاد الناس ولا يضيق إن ضاق الناس ويرى بنور الله، وفراسةٍ تنبؤه بها سطور الذكر الحكيم قبل الفجر وعند الأصيل.

 ومع زيادة أعداد القتلى من فتك الجوع والفقر والمرض على معبر رفح يزداد الإلتفاف حول القيادة فتخرج الآلاف لتعلن أنها خلف القيادة المؤمنة الرشيدة ، تعلنها ولاءً للقافلة المؤمنة وقائدها الرشيد، فيموت أرباب السياسة (العريقاتية العباسية الدحلانية) بغيظهم ، وتأتي حرب غزة لتعلن أن طريق اللين لم ينفع مع حماس لأنها من نوع آخر وليست من جنس منظمة التحرير ، فمعدن حماس طُرق في مساجد فلسطين بينما طُرق معدن الآخر في مكاتب استخبارات الـ CIA ، وتخرج أسود المجاهدين الظامئة لدماء العدو مسطرةً أروع الأمثلة ، وحافرة أجمل الصور في أذهان المسلمين، في نفس الوقت الذي حفرت فيه أرعب الصور في أذهان يهود وأعوان يهود. لتخرج في أكبر زفة جماهيرية رفعت من رصيدها الشعبي بين الناس ليس في فلسطين فقط بل وفي كل العالم الحر. وكانت حرب غزة الفرقان، فرصة لإزالة خبث المنافقين الذي استشرى فيها وظهر، فكانت تصفية للعملاء بحمد الله، وإن لم تجتث أصلهم فقد كسرت شوكتهم، وهي المرحلة الأولى لاجتثاث شجيرة الخبث.

وجاءت بعدها عمليات كسر الحصار لتعلن بدايةً جديدةً والتفاتة من العالم أجمع لهذا القطاع الصغير، ليبدأ أهل غزة مرحلة جديدة من التوسع السياسي، وتكاثرت الوفود، ولعل أشهرها تلك الوفود التي قادها البريطاني (غلوي) ، ثم جاء أسطول الحرية ليعلن التضامن العالمي ضد الصهيونية، وهي التفاتة لم تحصل من قبل تجاه القضية الفلسطينية حركت كوامن الغضب العالمي والتركي ، وهذا ما يجعلنا ننظر إلى المستقبل نظرة بشارة وتفاؤل وهي دائماً حالة المؤمن.....

سأتوقف هنا عند تلك المحطات التاريخية لأكمل عن التوجه (الحماسي)، وسياستهم التي يسلكونها مع الحديث عن نظرية الأجيال الثلاثة في الأسبوع القادم إن شاء الله....

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبد الخالق محمد منصور
ماذا يعني الحسم العسكري في صعدة
عبد الخالق محمد منصور
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عقيد.د/ عبدالله حسن
كيف الخاتمة ؟
عقيد.د/ عبدالله حسن
كتابات
مشاهدة المزيد