شفيع عدو الوحدة ..قولوا غيرها !!
بقلم/ عبد الهادي ناجي على
نشر منذ: 10 سنوات و 8 أشهر و 28 يوماً
السبت 02 يناير-كانون الثاني 2010 06:14 م

-مش معقول يا ناس هذا الخبر اللي سمعناه وقرأناه .. خبر مخيف فعلاً أن يصبح كل مواطن مشتبه به لمجرد انه يركب سيارة إلى جوار مجموعة من زملائه ،مش معقول يتحول الوضع إلى استقصاد متعمد تحت ذريعة حماية الأمن العام والوحدة التي نرفض أن تمس بسوء ،معقول الكلام هذا اللي يقال أن الزميل شفيع العبد قبض عليه في نقطة دار سعد إلى جانب مجموعة من زملائه ومعهم مذكرات كما قيل محضر اجتماع شباب الجنوب العربي ،لالالا ياناس شفيع !!!

-شفيع لو كنت لا أعرفه لصدقت الحكاية ولبصمت لكم بالعشر غنه يستاهل يرمى في سابع سجن كما هي الأرض سبع أراضين لكن شفيع معروف والكل يعرف شفيع العبد إبن شبوه الطيب أهلها والرائع رجالها كلما نادي حادي الركب ضد الظلم والقهر .. شفيع العبد صاحب الوجه السمح والابتسامة التي لا تفارق محياه في حركاته وسكونه لا يمكن يكون كما قيل إلا لو قالها لنا هو فعلاً كنت أحمل أوراق فيها محضر اجتماع شباب الجنوب العربي عادنا "شاظنها "منه مزحة فقط لان شفيع كثير ما قرأت في محياه معاني الحب للوحدة وتطلعه إلى أن يعاد تصحيح مسار الوحدة وتنقيتها من منغصات كانت سبباً في تفجير الوضع في المحافظات الجنوبية ، شفيع العبد رجل مناصر لكل مظلوم بقلمه ويده وقلبه لا يسكت عن سوء يراه ولا يرضى بأن يذله أحد فهو من بيئة القبيلة لها كلمتها ولها وجودها في الواقع فهذا ابن شبوه التي عندما يحمى الدم في عروق رجالها لايوقفهم إلا شيء إلا بعد أن يعيدوا حق لهم مسلوب فما بالكم بأن يكون ابن لهم كشفيع يعتقل تحت ذريعة المساس بالوحدة والوطن .

-الواحد يضحك وإلا يبكي ياناس قولوا غيرها أقنعونا بغير هذا الكلام ، شفيع لاتحزن فأنت لست وحدك من يعاني من سوء الظن والاشتباه فكلنا في الوطن صرنا مشتبهين فبات الحال يحتم علينا أن نبحث عن وطن داخل وطن فتصرفات البعض في الجانب الأمني يتجاوز القانون ويتجاوز النظام الذي يدعي أولئك أنهم حماة له فهم يشوهوا سمعة النظام والأمن بأيديهم ، شفيع لاتكترب فأنت في مكان كم من شريف دخله لأنه صاحب قضية فالوطن ليس جاكت مفصل لبعض والآخر لا ، الوطن قطعة أرض تشمل الجميع والوحدة درع الجميع من أي محاولات للأضرار بالوطن فهل يعقل أن تكون أنت ياشفيع مصدر ضرر بالوحدة والوطن ويترك من يسيء للوطن وللوحدة بتصرفاتهم التي أقل ما يمكن أن توصف أنها "حمقاء" عندما يقدم متعجرف من أي منطقة كان على نهب حق مسكين وتجريعه المر من أجل استرجاع حقه والمحاكم مليئة بقضايا نهاب الأراضي تحت يافطة الوحدة ، مع أن الوحدة لم تكن في يوم صك يسمح به لمن يمتلك القوة والنفوذ أن يسلب أحد حقه ، شفيع العبد مواطن لا يمكن أن يتنكر للوحدة أو يضرها لأنها كانت سبباً في منحه كثير من الفرص ليخدم وطنه من خلال تواجده في الصحافة والمجلس المحلي ، شفيع العبد كثير ماهو ساخط على من جعل الوحدة سوط يجلد بها ظهر المساكين والضعفاء وعمره ما سمعته يقول يريد أن يعود كما كان من قبل الوحدة أو قد كتب أن الوحدة ينبغي أن تفك لأنه يعرف الماضي وهو شاب يعرف حقيقة العودة إلى الماضي وماذا يعني ؟

-شفيع أنت من عرفتك ولن اصدق أنك ضد الوحدة لأنني اعرف أن قلبك وروحك مع الوحدة ولكن بما تراه أنه لابد من رفع الظلم عن الكثير وتحقيق مطالب من لهم مطالب قانونية وهذا كل محب للوحدة وللوطن يرى انه كان يجب أن لا تتاح للأمور أن تتسع رقعة الكراهية فلو كانت الأمور في حوار جاد ومنطق يغلبه العقل والوضوح لما آلت الأمور إلى ما آلت إليه اليوم .

-هيا اسمعوا ياناس أطلقوا شفيع لان بقاءه فيه سيؤدي إلى كشف كثير مما يدور في السجن من أمور يغفل عنها الكثير من المعنيين .. خلاص ياشفيع خليك عندك لعل الله بك يكشف أمور غائبة عن المعنيين فأنت قلم تعرف كيف تنقل الظلم وكيف تعري الظالم والناس الذين يحبوك ويحبوا جرأتك ضد الظلم لن يتركوك بدون شك .

-شفيع أيها الطيب أهديك أنت ومن أمثالك المسجونين قهراً وظلما هذه الأبيات للشاعر أديب كمال الدين في مجموعته : أربعون قصيدة عن الحرف.. بعد حذف بعض الكلمات التي يمكن أن تفسر بأنها ضد أحد ما ولكني اخترتها لك وليضع القارئ مكان النقاط ما يشاء مع الاعتذار للشاعر ..

أيّها الحرف

سيحاربك القرصانُ ....،

القرصانُ الذي قوّض ..... وسلّمه للرعاع،

لأنّ في قلبكَ موجة لأقمار الطفولة.

وسيحاربك القرصانُ الأزرق،

القرصانُ الذي أدخلَ كلَّ شيء في دوّامةِ الموت

بعد أن قتل ...

وباعَ أبناءه في سوق العبيد،

لأنّ في قلبكَ موجة من شموس.

وسيحاربك القرصانُ الأصفر:

قرصانُ المجانين و.... وآكلي جثث الموتى.

وسيحاربك القرصانُ الأسود:

قرصانُ الكَفَرة الفَجَرة.

وسيحاربكَ قرصانُ الريح

ذاك الذي يغيّر وجهته

كلّما غيّرت الريحُ عنوانها.