آخر الاخبار
غرس البصل في دولة الرئيس الصالح
بقلم/ منير الماوري
نشر منذ: 12 سنة و 11 شهراً و 22 يوماً
الجمعة 22 سبتمبر-أيلول 2006 08:44 ص

" مأرب برس - خاص "

في يوم الانتخابات اليمنية احترت في ردي على مغترب يمني اتصل بي هاتفيا من مدينة ديربورن ‏يسألني كيف جرت الانتخابات فلم أجد جوابا سوى أن أقول له لقد تم إعلان النتائج قبل قليل ولم ‏يتبق سوى الفرز. وتابع المغترب المتلهف على معرفة النتيجة فقلت له إن النتائج الأولية حسب ما ‏أعلنته لجنة الاستفتاء تشير إلى أن الرئيس الصالح فاز بأكثر من مليون صوت من بين 400 ألف ‏صوت هذا ما فهمته من المؤتمر الصحفي الذي عقدته لجنة الانتخابات في نفس يوم الإقتراع ‏ونقلته الفضائية اليمنية على الهواء مباشرة.‏ بمثل هذا التسرع في إعلان نتائج غير فعلية نكون قد مضينا للأمام نحو توريث سلمي للسلطة ‏وليس تبادل سلمي للسلطة، وأفضل من وصف ما يجري هو الرئيس علي عبدالله صالح نفسه في ‏حديثه لقناة الحرة عندما أشار إلى أن الرئيس بوش جاء مرشحا بدل أبيه، فاستنكر الصحفي ‏العماني محمد اليحيائي ذلك قائلا للرئيس : لا ...ليس بدل ابيه ، بوش منتخب ديمقراطيا .. فرد ‏الرئيس علي عبدالله صالح غاضبا: " ونحن ماذا نعمل ؟ " نغرس بصل " ، نحن نعمل انتخاب ‏ديمقراطي".‏ غرس البصل ليس من ابتكاري ولكنه ابتكار الرئيس علي عبدالله صالح وألفاظه في مقابلة شاهدها ‏الملايين، وهذه هي لغة الرئيس اليمني وليست لغتي، وهو يظن أنه يؤسس لديمقراطية ولكنه في ‏الحقيقة بمثل هذه الممارسات التي شاهدناها في نهاية العرس الديمقراطي يكون قد زرع بصلا ، ‏ومن يزرع البصل لن يحصد سوى البصل.‏ الرئيس علي عبدالله صالح لن يحصد دولارات من الدول المانحة مكافأة له على ديمقراطية مزيفة، ‏وقد كان بإمكانه أن يتأنى إلى حين انتهاء عمليات الفرز وأن يعلن فوزا منطقيا حسب النتائج ‏الحقيقية التي لم تكن للتجاوز حاجز ال60- 70% وفي ذلك فخر له كأول زعيم عربي يقبل بمثل ‏هذه النتيجة، وبالتالي يفوز بالدولارات التي يسعى إليها عبر الانتخابات، لكنه ركب عقله وأصدر ‏تعليمات مستعجلة للشريف والجندي لإعلان نتيجة متسرعة أصابت شرعية الرئيس في مقتل ‏وأعطت المعارضة حق التشكيك في العملية الديمقراطية برمتها، وحرمت الرئيس وحزبه من ‏ملايين الدولارات كانت تنتظر اليمن، وشعب اليمن الفقير من وراء هذه الديمقراطية.‏ في اليوم التالي للانتخابات وصلني الإيميل التالي:‏ العزيز منير/ في حوالي الساعة الثانية ليلا تم اقتحام الدائرة 13، ومقرها الرئيسي كلية الاداب ‏جامعة صنعاء والسيطرة على الصناديق رغم تقدم بن شملان دون ادنى شك واعلان فوز مرشحي ‏الحاكم في المحليات وتزوير النتيجة لعلي طائح.‏ مبروك للفاسدين على المزيد من البصل يحصدوه، وتعازينا للشعب اليمني على اغتيال إرادة ‏ناخبيه وسرقة أصواتهم.‏

عـذرا يابن شمـلان
عبد الله محمد
كاتب/محمد الشبيريحسين الشريف..نصيحةٌ في الوقت الضائع..وردٌ متأخر !!
كاتب/محمد الشبيري
مشاهدة المزيد