بين الرئيس والصوفي ..تموت تعز
بقلم/ وليد البكس
نشر منذ: 11 سنة و 11 شهراً و 20 يوماً
الأربعاء 24 يونيو-حزيران 2009 08:51 م

تتغير الحياة في تعز قبل أن يجئ الصوفي أو بعده،لكن شتان بين مرحلتين،في السابق فقط كان البحث عن الخلاص من المسئول الأول"القاضي الحجري" بمثابة دعوة إلي تجدد الحياة المدنية بإصرار أو نسف ما أمكن من هيبة محافظ متعثر على الدوام؛لان الأمر ببساطه بدا واضحآ وقتذاك ؛تصدير وتكريس ثقافة الانتقام ضد مدينة كانت مستقرة وتزدهر؛فطوال السنوات الأخيرة يخاف ابناء هذه المدينة الحالمة كثيراً من هول ما يمكن أن يحدث على أيدي مسئوليها،وكلما اقترب مسؤلآ منها أو سقط محافظ جديد عليها يصٌير المحافظة بأسرها بازاراً مفتوحا للفيد والقتل والبلطجة الصريحة أيضا. يتذكر عامة الناس بان المحافظ السابق احمد الحجري كان سلبيا لكنه لم يكن صاحب صيت و سمعة سيئة ولم يتجرأ يوما في أن يجتز من راتب موظف بسيط أو يذيل اسمه أسفل صك يوجه من خلاله دراويش مكتب الصحة ومكتب التربية وغيرهما من دويدرات المكاتب الخدمية بأن يستقطعوا من رواتب الأطباء والمعلمين وحتى من عمال النظافة؛كل بحسب راتبه؛ يجري في تعز الآن أن تحول المحافظ المسئول الأول لتسهيل مهام كل هذه الشرائح أو تلك إلي عود ثقاب يطمع إلي حرق المدينة بمن فيها بأفعاله وممارساته؛دخان الحريق الأسود المتصاعد من أفواه أطراف الصراع والقتل في مديرية خدير مايزال يرتفع ينذر بموجة عنف واسعة،وأكثر من شهر ونصف والناس يرددون بان المحافظ كان له يد في قضية الشوافي والبرطي ولم يستطع على تسويتها حتى بعد أن استعان بمسؤلين كبار في الدولة ووزراء وأعضاء من مجلسي البرلمان والشورى..

ولا يهم أن يتقاتل أبناء تعز أو يخصي بعضهم الأخر من الوظيفة؛كما فعل بعض أبناء شرعب مع العبسي ؛اختطفوه إلي أحراشهم واخبروه بان لديهم تصفية حساب مع المحافظ حمود"لقد أخذت الهمجية تتوغل في تعز و يتغول مسئوليها على الناس والقانون علناً ؛صفقة قرود بلغ قيمتها 35,000,000 مليون ريال كفيلة بان تختصر لنا المدى الذي بلغتة صفاقة محافظ؛فيما الناس يتسولون مياه الشرب بأواني ودبب بلاستيكية متآكلة،هل كانت صفقة من هذا النوع غاية في الأهمية إلي هذا الحد؛ ربما ؛ قدر المصادفات ان تمنحنا المزيد:المزيد من السخرية في سياق متوالية الزمن الذي يفضل فيها القرود على أبناء تعز؛هو ذاته زمن العبث الذي بعث بالصوفي محافظ على مدينة اليمن الكبير.ولا غرابة في ان يقدر أبناء الفصيلة الواحدة بعضهم, مقابل ما ينشده الناس في أساسيات العيش الضرورية من تعبيد طريق قرى بني حماد، قدس أو طريق صالة الجحملية والمكلكل الذي صرفت ميزانيتها أكثر من مره واختفت،أو ترميم وحدة صحية في الصلو أو سامع أو العزاعز وتوفير مقاعد داخل صفوف مدرسة في الوازعية أو جبل حبشي أو شرعب أو بني عمر.اعرف جيداً كغيري من أبناء هذه المحافظة بان نية السلطة مبيتة ضد هذه المدينة؛ولا شئ يمكن استنتاجه غير ذلك، جرب السير وسط بعض أحياء تعز أو الاستماع إلي شبابها ستتأكد بان قصص عميقة الأثر تبدأ بالرصاص ولا تنتهي ؛ ستدرك ذلك عندما تعيش ليل المدينة؛ليل العاصمة السوداء كما يطلق بعض الأمريكيين على ولاية شيكاغو المخيف الباعث للموت ؛لا هدوء في تعز الساكنة المثقفة الضاربة في عمق المعرفة،.

أصيبت بأحلامها التي لا تنتهي؛ فرح الناس كثيرا بقدوم رجل من طينة المحافظة لكنه كسر في نفوسهم الأمل الذي لطالما ظل يراودهم لسنوات؛ يحاولون قدر الإمكان تعزية أنفسهم بمسئول متعجرف وباستخلاص النافع من الضار؛ ولا فائدة؛الحقيقة أقسى من ذلك يطمح أبناء هذه المحافظة إلي قطف ثمار وطنيتهم كما أسرهم بأنه وطن ؛ دولة ومؤسسات وحكومة وبرامج تنموية وبنية تحتية وامن ،وليس صحراء قاحلة يحجز عليها قطاع الطرق مواقعهم ويمارسوا القتل والنهب فقط سلبوا كل مقومات الحياة وعجزوا على إنقاذ تعز بشربة ماء ويتفرجون بجرأة الحمقاء و مايلبثوا أن يعود إليها كلما تضيق اتجاهاتهم،قبل أسبوع كان الرئيس علي عبد الله صالح يعلن من تعزعن 428 مشروعاُ تنمويا تعتزم الحكومة على تنفيذها في المحافظة لكنه شكر مجموعة هائل سعيد انعم على اهتمامهم وفي ختام كلمته التي ألقاها أمام الحضور حينما بدا بنزع جاكتة البرتقالي الفاتح وصعد إلي المنصة وبدأ يسرد مناقب هذه المحافظة ومواقفها الخلاقة في الدفاع عن ثورة سبتمبر وأكتوبر ،ومؤخرا الدفاع عن الوحدة اليمنية، ولم ينسي الموقف الذي وصفه بالبطولي وعلى أن أبناء تعز تدفقوا إلي العاصمة صنعاء لمبايعته والتأييد والمباركة بالرئاسة عندما صعد إلي كرسي الحكم تبدو الإشارة واضحة بان الوقت حان مجدداً للعب ادوار بطولية مكثفة أسوة بدورأبناء تعز في الأزمات والمواقف غير العادية التي مرت بها البلاد مواقف تنبش فقط عند الولائم وفي المآتم و يتغنى بها ويردد بأنها كانت تعتمل على الدوام بشكل مختلف عن المنطق المعروف ؛ ولم تذكر الآن على أنها تحتاج إلي شربتة ماء تحتاج إلي الحياة؛ لا الي التصفيق لشعارات براقة أو الي كلام مسئولين أجوف. ومنتصف الأسبوع الفائت كان رئيس الوزراء يذكر بمواقف أبناء تعز"أحيكم يا أبناء محافظة تعزيامن كنتم على الدوام ذخرا اليمن ومدد النصر المبين " قصد الرجل الدور نفسه الذي تحدث عنه الرئيس غير ان مجور أضاف شاطحا في حق تعز "تقف اليوم على مشارف تطور كبير"وزاد حتى ولغ في الكذب الي ان تعز"حظيت كغيرها من المحافظات في ظل الوحدة المباركة بنصيب وافر من المشاريع التنمية التي كان لها دور في تحسين مستوى المعيشة لأبناء المحافظة" مايعني بأننا لم نعرف النويا الحقيقية تجاة كل هذه التصريحات والإشاعات في حق مدينة هي في الأصل تموت إكلينيكياً.  

alboox@gmail.com 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أ د منصور عزيز الزنداني
الإمارات في مجلس الأمن.. إجراء روتيني لا يستحق الضجيج
أ د منصور عزيز الزنداني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
شوقي الميموني
لماذا نقاتل الحوثي
شوقي الميموني
كتابات
همدان العلييذهبنا إلى عدن
همدان العليي
صادق الحماديالمؤيد.. عناقيد ضوء
صادق الحمادي
دكتور/ياسين الشيبانيحرب نفسية على اليمن واليمنيين
دكتور/ياسين الشيباني
مشاهدة المزيد